رئيس التحرير: عادل صبري 12:08 صباحاً | الأحد 25 فبراير 2018 م | 09 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"المسجد العباسي" تحفة شاهدة على نضال أهل القنال

أقدم مساجد الوجه البحري..

"المسجد العباسي" تحفة شاهدة على نضال أهل القنال

نهال عبد الرؤوف 06 أكتوبر 2013 09:40

واحد من أهم معالم الإسماعيلية، وشاهد على لحظات الهزيمة والانتصار ونضال أهل القنال، إنه المسجد العباسى الذى يعد أقدم مساجد المدينة على الإطلاق وأكثرها شهرة، وأكثرها روعة وعراقة، فحين تدخله تشعر بمهابة وخشوع لا تشعره بداخل أي مسجد آخر.

وللمسجد العباسى الذى بناه خديوي مصر عباس حلمى الثانى سنة 1316 هجريا، 1898 ميلاديا، مكانة كبيرة لدى أهالى المنطقة الذين ارتبطوا به بشكل كبير، خاصة لقدمه وعراقته، ودوره الكبير فى كبرى الأحداث التاريخية التى مرت بها الإسماعيلية بشكل خاص ومنطقة القناة بشكل عام، فضلا عن كبار المشايخ والشخصيات الذين اعتلوا منبر هذا المسجد مما زاد من قيمته وأثره فى نفوس أبناء المدينة. 

يقول الحاج حسين جمعة إن المسجد العباسى يعد أقدم مساجد الإسماعيلية على الإطلاق والأكثر تأثيرا فى نفوس الأهالى، خاصة أنه يعد قلعة من قلاع المحافظة وكان الملجأ والملاذ الآمن للثوار والفدائيين أثناء الاحتلال الانجليزى، واثناء العدوان الثلاثى، وحرب الاستنزاف، وحرب أكتوبر.

ويوضح أن أحد أسباب شهرة المسجد ترجع أيضا إلى الشيخ داود حمدان الذى كان إماما وخطيبا للمسجد بفترة الخمسينيات وكان مأذونا شرعيا، واشتهر بأنه لم يقم بأي إجراءات للطلاق خلال حياته، حيث كان يحرص على التوفيق والصلح بين أى زوجين يرغبان فى الطلاق، كما أنه كان رجل خير وعرف بالتقوى والورع.

ويلتقط منه أطراف الحديث أحمد أبو العلا _ محام _ قائلا إن المسجد يعد تحفة معمارية، وبني على الطراز العربى والإسلامى، لذلك حرصنا أن يعود المسجد لأصله الذى بني عليه، وذلك ما قامت به وزارة الأثار، والذى يعد انجازا كبيرا لشعب الإسماعيلية.

واشار إلى أن المسجد يتميز بطراز خاص يجعله مختلفا عن بقية مساجد الإسماعيلية، ومنها القراءات المكتوبة داخل المسجد وهى عبارة عن قصيدة نهج البردة للبوصيرى، فضلا عن وضع مشكاوات لإضاءة المسجد بدلا من الإضاءة الحديثة، الأمر الذى زاد من جماله وأصالتة.

ويوضح محمد حجازى، امين صندوق وعضو مجلس إدارة المسجد العباسى، وعضو لجنة الطعن الضريبى بالقاهرة أن المسجد كان يعد نقطة انطلاق المقاومة الشعبية ضد الأنجليز قبل ثورة 1952، واثناء العدوان الثلاثى، وبعد نكسة 67 وحتى انتصار أكتوبر 73، حيث كان يعد ملاذا للثوار وللمقاومة الشعبية، كما أنه كانت تجرى به اجتماعات الفدائينن.

 

كما يشير إلى أن منبر المسجد صعد عليه أشهر الشخصيات وعلى رأسهم الشيخ داوود حمدان، والأمام حسن البنا، والشيخ مختار ابراهيم مفتش عام مساجد الجمهورية، والشيخ محمد عبد الواحد مفتش عام مساجد الجمهورية، فهذا المسجد يمثل "عمر مكرم" الإسماعيلية، حيث تقام من خلاله جميع الجنائز، فضلا عن تمتعه بروحانيات لا تجدها بمسجد آخر.

 

ولعل هذه المكانة الخاصة للمسجد فى نفوس أهالى المنطقة، كان الدافع الرئيسى للبدء فى اعمال الترميم، خاصة وأنه كان مهددا بالإنهيار، وبلغت تكلفة أعمال ترميمه نحو 3 مليون جنيه، جزء ساهمت به هيئة قناة السويس قدره 160 ألف جنيه لأعمال الكهرباء والفرش، و200 ألف جنيه من الأوقاف، و75 الف جنيه من وزارة الدولة لشؤن الآثار، وباقى التكلفة كانت من خلال تبرعات بعض رجال الأعمال، فضلا عن تبرعات أهالى المنطقة المادية والعينية.

 

ويصف حجازي لـ"مصر العربية" كيف كان حال المسجد قبل الترميم بقوله "كانت حالته سيئة من حيث الجدران والكهرباء والأبواب والنوافذ، فضلا عن تساقط الأمطار من فوق سقف المسجد الخشبى، وكان هناك تخوف من أن ينهار على المصليين، فكان لابد من وقفة".

ويكمل "مجلس الإدارة المكون من الحاج محمد الكاشف رئيسا، والحاج مسعد حسن حجازى نائبا، ومحمد حجازى امين الصندوق، وسعد عطية عضو، قد أخذ على عاتقه ترميم المسجد باعتباره أقدم مسجد بالأقليم بل الوجه البحرى على الإطلاق".

 

وأوضح كيف أخذ مجلس الإدارة على عاتقه مخاطبة جميع الجهات من وزارة الولة لشؤن الآثار، ومديرية اوقاف الإسماعيلية، والمجلس المحلى، والمحافظة، ومديرية الأسكان، الا ان تمت الإستجابة من وزارة الآثار ومديرية آثار الإسماعيلية، بأن تتولى الوزارة اعمال الترميم على ان يتحمل مجلس الإدارة كافة اعباء ومستلزمات الترميم، وان يوفر مكان الإقامة لفريق العمل الخاص بالترميم والمكون من 12 مهندس.

 

ويضيف بأنه تم انشاء جمعية خيرية مشهرة للمسجد العباسى برقم 606 لسنة 2011، والتى كان هدفها اعادة المسجد الى صورته الأولى التى بنى عليها فى عهد الخديوى عباس، واشار الى ان اعمال ترميم المسجد بدأت يوم 19 فبراير عام 2012، عندما وافق محافظ الإسماعيلية السابق اللواء جمال امبابى على استضافة فريق العمل المكون من 12 مهندسا بنزل الشباب، على ان يوفر مجلس الإدارة ، وتعد هذه المساهمة الوحيدة للمحافظة فى ترميم المسجد.

 

وكشف لنا امين الصندوق مراحل ترميم المسجد، والتى بلغت 3 مراحل، المرحلة الأولى كانت عبارة عن احلال وتجديد سقف المسجد واستمرت نحو 3 شهور، تم من خلالها ازالة السقف الخرسانى الموجود اعلى السقف الخشبى بالكامل، ووجد ان مساحات كبيرة من السقف الخشبى قد اصابتها الرطوبة وتأثرت بمياه الأمطار، لذلك تم احلال جزء كبير منه، اما باقى المساحات السلمية تم معالجتها، وتم عمل سقف خرسانى جديد فوق الشقف الخشبى بعد وضع طبقات من الفوم بأسلوب هندسى.

 

واشار إلى أن المرحلة الثانية من الترميم تعد هى الأهم واستمرت نحو سنة كاملة، وشملت مرحلة ترميم المسجد من الداخل والميضة، واعمال التوسعات فى المساحة، وبدأت هذه المرحلة بتغيير شبكة الكهرباء وهى المساهمة التى قامت بها هيئة قناة السويس، حيث قام الفريق احمد فاضل رئيس الهيئة السابق بإرسال شركة متخصصة فى اعمال الكهرباء لعمل شبكة كاملة داخلية وخارجية، وتم عمل كابل خاص بالجامع بعد الحصول على موافقات من 7 جهات وهى السنترال، المرور، والمياه، والغاز، ومجلس المدينة، والطرق والكبارى.

 

وفيما يتعلق بأعمال النجارة الخاصة بالأبواب الخشبية والمنبر ودكة المبلغ ودكة المقرء، تم شراء نفس نوع الخشب الأصلى الذى كان بالمسجد وقت بناؤه وهو الخشب "العزيزى"، ويوضح لنا كيف واجه مجلس الإدارة مشكلة كبيرة فى توفير 200 الف جنيه لعمل جدران المسجد ودورات المياه ووقتها لم يتبقى شيئ من اموال التبرعات، فحاولنا الحصول على المبلغ من الأوقاف دون استجابة، وهنا تدخل اللواء محمد فريد حجازى قائد الجيش الثانى وقتها وحصل على موافقة وزير الأوقاف بتوفير هذا المبلغ، كما تم عمل ارضية المسجد من البلاط الأصلى له والمسمى بالبلاط "الدولميطى" والذى يطلق عليه ايضا لقب "حجر غشيم".

 

وشملت المرحلة الثانية ايضا الإضاءة والتى تكلفت 75 الف جنيه تم الحصول عليهم من وزارة الآثار وشملت شراء مشكاوات واعمدة انارة خارية، وكشافات للسقف، وثريات، وكله اخذت الطابع العربى الإسلامى، واكمل حديثه عن المرحلة الثالثة والتى استمرت نحو 4 شهور، وشملت ترميم المأذنة والجدران الخارجية، وعمل بانوراما حول المسجد من الكريستال وتكلفت نحو 125 الف جنيه، موضحا بإن اقامة سور حول المسجد تعد اهم شئ على الإطلاق، لأنه لابد من حماية المسجد من اى تخريب.

 

وفيما يتعلق بأعمال الترميم نفسها وكيف تم تنفيذها، قال دكتور غريب على سمبل مدير عام ترميم متاحف وآثار القناة وسيناء والمشرف على فريق عمل ترميم المسجد العباسى بأن قرار ترميم المسجد بدأ عندما انهار جزء من السقف على احد المصلين، وهنا قام بتشكيل لجنة لمعاينة المسجد والتى وضعت بدورها تصور لترميم المسجد يمكن انجازه بمساعدة الأهالى متمثل فى مجلس ادارة المسجد.

 

واضاف بأن العمل بدأ بالبحث عن كل ما كتب عن المسجد وعن الفترة التى بنى بها من خلال المراجع التاريخية ورسائل الماجستير والدكتوراه، والتى قدمت لنا معلومات عن المسجد وطريقة بناؤه والطراز الذى بنى عليه، كما تم الإسترشاد بمساجد اخرى بناها الخديو عباس بعدة مدن، ومنها المسجد العباسى ببورسعيد، والذى فقد جزء كبير من اثريته بعد ان تم بناء سقف خرسانى له بديلا عن السقف الأصلى الذى دمر خلال العدوان الثلاثى على مصر سنة 1956.

 

واوضح د غريب بأنه تم الأسترشاد بمسجد آخر محتفظ بهيئته الأثرية ومشابه للمسجد العباسى وهو مسجد "يوسف كتخده عزبان" بمنطقة العتبة بالقاهرة، والذى تم نقل اشياء كثيرة منه الى المسجد العباسى، وذلك يعرف فى علم الآثار "بترميم بالمشابهة" من خلال عمل محاكاة لمسجد بنى بنفس العصر، مشيرا الى ان جميع هذه المصادر افادت بان المسجد بنى من الحجر "المشهر" وهى الأحجار التى كانت تستخدم بالعصر المملوكى وكانت عبارة عن مدماج لونه اصفر ومدماج احمر الا ان هذا الطراز اختفى بعد ان نضبت المحاجر بمصر وبسبب الحالة الأقتصادية.

 

واشار الى ان المسجد قد تعرض لما يسمى فى علم الآثار "بالتشوه البشرى" وذلك من خلال قيام الأهالى بطلاء المسجد من الداخل والخارج مما ادى الى طمس الزخارف الموجودة بالمسجد واختفاء الألوان الأساسية له، الا انه من خلال الترميم تم ازالة طبقات الطلاء واذابتها بمذيبات عضوية، كما تم ازالة طبقات الطلاء من على المشغولات الخشبية مثل الأبواب والنوافذ ودكة المبلغ وتم اعادتها لأصلها، كما انه نقل زخرفة الجدران الملونة والتى كان قد تم طمسها من مسجد يوسف كتخده ايضا ومساجد اخرى.

 

ويصف لنا الجهد والوقت الذى تعدى ال6 اشهر لإزالة التشوهات اللونية التى احجبت الزخرفة، والتى بدأت تظهر الا ان وجدنا ان التلف قد اصاب بعض الألوان، تم معالجتها بالألوان الحديثة والتى تم تحضيرها بنفس طريقة عمل الألوان الأصلية، كما ان اجزاء كثيرة من واجهة المسجد لم يتم التدخل بها، للمحافظة على البعد الزمنى وحتى لا يتم ازالة بصمة الزمن منها للحفاظ على طابع واصل المسجد الأثرى.

 

ويكمل بأن تم استكمال ابيات "بردة المديح للأمام البوصيرى" والموجودة على جدران المسجد الداخلية من خلال الأدلة التاريخية، الا انه يوجد جزء من الكتابات الموجودة بالمحراب والتى طمست لم يتم استكمالها حتى الآن، لعدم التوصل الى اى معلومة عنها من خلال المراجع او المساجد الأخرى، مضيفا بأن الكتابات الموجودة بالمحراب مكتوبة بالخط الكوفى.

 

وفيما يتعلق بسقف المسجد الخشبى اوضح بأنه عند ازالة طبقة الأسمنت الموجودة اعلى السقف تم الكشف عن بعض العوازل الطبيعية التى كان تم وضعها عند بناء المسجد وهى عبارة عن طبقة من اجزاء النخل تم وضعها، وبعد ازالتها تم الكشف عن الألواح الخشبية  التى تم وضعها بشكل مسطح بطريق تعرف ب"التطبيق الخشبى"، والتى وجدنا اجزاء كثيرة منها متفحمة بسبب حرارة الشمس، واجزاء اصابها الرطوبة والتعفن بسبب مياه الأمطار وصلت نسبتها ل80%، والتى تم استبدالها بخشب جديد، وتم معالجته ضد الفطريات وتعقيمه وتقويته بمادة "ميثايل سيليلوز".

 

واضاف بانه تم وضع عازل حرارى عبارة عن الواح من الفوم، ثم طبقات من الخرسانة، كما تم استبدال اخشاب "الشخشيخة" والتى كانت متهالكة، وتم عزل سقف الشخشيخة بمادة اسمها "بوليستر"، والتى تم استخدامها لأول مرة فى مصر لعزل الأسقف الأثرية، وذلك لخفة وزنها وعزلها الجيد ومقاومتها لعوامل التعرية.

 

وعن تاريخ المسجد ووصفه اوضح فوزى قطب مدير عام اثار الإسماعيلية بأن المسجد تم ضمه لوزارة الدولة لشؤن الاثار بقرار وزارى رقم 1199 لسنة 1997، والمسجد عبارة عن بناء مستطيل مساحته 26X 15 متر مبنى من الحجر الجيرى، ويبلغ ارتفاعه 9 امتار، وينتهى بشرفات حجرية على شكل ورقات نباتية، ويكمل بأن المسجد يعتبر تحفة معمارية رائعة ويمثل احياء للعمارة المملوكية من جميع العناصر والمعمارية والزخرفية، كما يميز المسجد مأذنة من اهم المآذن فى العمارة الإسلامية حيث تشمل على جميع العناصر المعمارية والزخرفية وهى تحمل الطراز المملوكى فى الشكل العام والكتابات.

 

وأكد أنه خلال اعمال الترميم تم الكشف عن كتابات بالخط الثلث داخل "بانوهات" تحمل ابيات من قصيدة نهج البردة للبصيرى تبدأ "امن تذكر جيران بذى سلم مزجت دمعا جرى من مقلة بدم"، كما يميز المسجد العباسى السقف الخشيى وهو عبارة عن الواح خشبية مزخرفة بزخارف الأرابيسك والتى لم يمتد اليها يد التعديل، ويوجد ايضا على المنبر الخشبى كتابات بالخط الثلث مطعمة بمادة العاج.

http://www.youtube.com/watch?v=svQcODirgjI&feature=youtu.be

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان