رئيس التحرير: عادل صبري 12:52 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الاعتداء على خالد داوود.. كل يغني على ليلاه

الاعتداء على خالد داوود.. كل يغني على ليلاه

تقارير

الاعتداء على خالد داوود

تفسيرات متباينة واتهامات متبادلة..

الاعتداء على خالد داوود.. كل يغني على ليلاه

أحمد محمد 05 أكتوبر 2013 16:22

أثار الاعتداء بالسلاح الأبيض على خالد داوود، المتحدث باسم حزب الدستور، المعارض لجماعة الإخوان المسلمين، ردود فعل غاضبة ومتباينة من جانب معارضي جماعة الإخوان من جهة، ومؤيدي الجماعة من جهة أخرى، فيما حاول آخرون توظيف حادث الاعتداء على داوود "سياسيًا".

 

واتهمت القوى المعارضة للإخوان وأنصارهم، الجماعة (الإخوان) بمسئولية الاعتداء على داوود، في حين قال أنصار الإخوان، إن "مؤيدي جبهة الإنقاذ" هم من هاجموه بعد مواقفه الأخيرة الرافضة لفض اعتصام رابعة العدوية بالقوة.

 

وقال المهندس حاتم عزام، القيادي بحزب الوسط، "الهجوم علي خالد داوود عمل إجرامي ويجب محاسبة فاعليه ومعرفة دوافعه، كما لا يجب المتاجرة به و توظيفه سياسيا".

 

من جانبه، قال وسام عبد الوارث، مؤسس ائتلاف صوت الحكمة:" من تعتقد الذي طعن خالد داود.. شباب التيار الإسلامي.. أم بلطجية انتقاما لموقفه الرافض للقتل.. أنا أتوقع الخيار الثاني".

 

فيما استنكر الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل، تحميل الإخوان المسئولية، وقال: " خالد داود آخر ناس تفكر تؤذيه هم الإخوان... لأن للرجل موقف محترم وتقدم باستقالته من جبهة الإنقاذ اعتراضًا علي المذابح التي حدثت.. لكن الإعلام الذي يحول الضحية إلى جلاد لا تفرق معاه طالما وجد ناس تسمع وتصدق.. هو كده بالعافية أو بالذوق الإخوان هما اللي عملوها".

 

أما الفريق المعارض لجماعة الإخوان فحمل مسئولية الحادث على أنصار الجماعة، وقال الكاتب الصحفي والناشط السياسي علاء الأسواني: "أدين مثل باقي المصريين جميعا الاعتداء الهمجي علي خالد داوود بواسطه أنصار الإخوان"، مضيفا: "الثورة ستنتصر علي الإرهاب ".

 

فيما قال الناشط السياسي أحمد دومة: "طيب لما خالد داوود اللي كان بيدافع عن الإخوان وكان ضد الفض يتعمل فيه كده....هيعملوا ايه في أعداءهم الصريحين"،

 

وكتب الصحفي إيهاب التركي:" بعد طعن خالد داوود الإخوان يرفعون شعار جديد: قوتنا في مطوتنا".

 

ووجدها بعض النشطاء فرصة لقطع الطريق على من يتحدثون عن ضرورة المصالحة الوطنية، فقالت إسراء عبد الفتاح القيادية في حزب الدستور: "حتى المتعاطف معهم (الإخوان) ويدعوا للتصالح معهم بيطعنوه بالسكينة لمجرد انتماؤه لكيان ضدهم"، مضيفا "العنف منهج حياة الإخوان.. لا للتصالح".

 

 من جانبه، أدان الناشط السياسي مصطفى النجار البرلماني السابق الحادث قائلا:" أدين بشدة الاعتداء على خالد داوود المتحدث السابق باسم جبهة الإنقاذ والذي تلقي طعنة بالمطواة في صدره ويده وننتظر من الأمن ضبط الجناة فورا".

 

وسعى آخرون إلى التوظيف السياسي لحادث الاعتداء على المتحدث باسم حزب الدستور، وكتب الصحفي مصطفى بكري عبر "فيسبوك":" أدين الاعتداء الذي تعرض له خالد داوود ولكني احمل البرادعي (نائب رئيس الجمهورية المستقيل) المسئولية عن هذا الاعتداء جنبا إلى جنب مع المجرمين؛ لأنه لعب دورًا كبيرًا في التحريض الدولي ضد الحكومة".

 

ووجه خطابه إلى البرادعي قائلا :"لقد رفضت إدانة سلوك الإخوان وراح متحدثك الرسمي يدين سلوك الجيش في فض اعتصام رابعة الإرهابي فكان من الطبيعي أن يتم الاعتداء عليه بهذا الشكل الهمجي ونسوا وقفته معهم".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان