رئيس التحرير: عادل صبري 09:06 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| حنفيات شمال سيناء.. سرطان مفخخ ينخر في "العظام الجريحة"

بالصور| حنفيات شمال سيناء.. سرطان مفخخ ينخر في العظام الجريحة

تقارير

سيناء

أزمة انقطاع مياه تضرب "أرض الفيروز"

بالصور| حنفيات شمال سيناء.. سرطان مفخخ ينخر في "العظام الجريحة"

إياد الشريف 10 يونيو 2016 22:17

"شمالاً وجنوبًا، شرقًا وغربًا.. الوضع واحد"، ضربت أزمة انقطاع المياه أغلب محافظات الجمهورية في وقت متزامن، انقطاعٌ قطع وريد الراحة عن أجساد المنهكين بأعباء الحياة، وبات حلم الحصول على "شربة ماء" بعيد المنال.

 

محافظة شمال سيناء، مثالاً لا حصرًا، يعاني قاطنوها أيما معاناة، فهناك الإرهاب التي يضرب مناطق عديدة بها، يفتك هناك بـ"الأخضر واليابس"، يستهدف الأمنيين والآمنين كذلك، فعلى مدار الأشهر الماضية، سقط العشرات إن لم يكن مئات القتلى جرَّاء الهجمات التي تزايدت بعد الإطاحة بالمعزول محمد مرسي من الرئاسة، في يوليو 2013 بعد مظاهرات حاشدة ضده.

 

المياه.. أزمة مفخخة

وفي وقتٍ ظلَّ فيه "الإرهاب ومقاومته" أزمة تؤرق شعب أرض الفيروز، إلا أنَّ أزمة انقطاع المياه جاءت كسيارة مفخخة تفجَّرت في مبنى متهالك من الأساس.

 

في الشيخ زويد ورفح نخرت أزمة انقطاع المياه في عظام السيناوية، مع توقُّف نقلها بسيارات نقل المياه منذ ثلاثة أيام.

 

"مصر العربية" رصدت الأزمة، وهناك قال المواطن إبراهيم سواركة: "مياه الشرب مقطوعة عن الشيخ زويد منذ ثلاثة أيام.. إحنا اشتكينا اشتكوا لرئيس المدينة سعيد عرادة ولكنه أخبرنا بأنَّه لا يملك أي حل للمشكلة وقال لنا اشتكوا للمحافظ اللواء عبد الفتاح حرحور".

 

4 سنوات والأزمة قائمة

سلمى أجميعان من سكان حي الترابين بالشيخ زويد ذكرت: "اتصلنا بقيادات شركة الصرف الصحي ومياه الشرب بالعريش وطلبنا منهم التدخل ووضع حل للمشكلة دون جدوى، وما زالت المشكلة مستمرة ونشتري جالونات مياه الشرب من العريش".

 

وأوضَّح سيد عيسى، من سكان حي الصفا برفح أنَّ مياه الشرب لم تصعد لمواسير العمارة التي يقيم بها منذ حوالي أسبوع، مضيفًا: "مفيش مياه وصلتنا من أسبوع.. لا حلوة ولا مالحة، بنروح نجيب ميه مالحة من البحر للغسيل والميه الحلوة بنشري الجالون 20 لترًا بحوالي 25 جنيهًا ومش متوفر".

 

أحاديث الأهالي لم تقف عند هذا الحد، بل كشف البعض أنَّ المشكلة تتفاقم يوميًّا، وأنَّ شبكات المياه لا تعمل منذ أربع سنوات، وأنَّهم يعتمدون في مياه الشرب على نقلها بسيارات "فنطاس" قبل أن تحتفي هذه السيارات من قبل شركة المياه.

 

اعتراف

في المقابل، اعترف المهندس ياسر العماري مسؤول المتابعة بالشركة القابضة للمياه والصرف الصحي بشمال سيناء، بوجود الأزمة، وقال إنَّ الشركة لا تستطيع تسيير سيارات نقل المياه إلى هذه المناطق لخطورتها، لافتًا إلى أنَّه سبق أن تعرَّضت سياراتها للاختطاف وإطلاق نار، مؤكِّدًا أنَّه يتم البحث عن مخرج للمشكلة مع الجهات المعنية.

 

وحول إمكانية ضخ المياه من العريش للشيخ زويد ورفح، صرَّح العماري: "هناك صعوبة في ضخ المياه من العريش لمدن الحدود بسبب أعطال الكهرباء وضعفها ما يتسبب في تدمير مضخات رفع المياه الباهظة الثمن وتكاليف الإصلاح، ولكننا نحاول البحث عن آلية أخرى لضخ المياه للأهالي".

 

الخوف من الإرهاب

وفي السياق، أكَّد مصدر بشركة المياه، طلب عدم ذكر اسمه، أنَّ الشركة القابضة للمياه والصرف الصحي استلمت قبل أيام نحو 70 سيارة "فنطاس" لنقل المياه من العريش لمدن الشيخ زويد ورفح والمناطق المحرومة، إلا أنَّ المهندس عبد الله عواد مدير مرفق مياه العريش أمر بإدخالها للمخازن وعدم إدخالها للخدمة بدعوى الخوف عليها من اختطافها بواسطة المسلحين.

 

الأوضاع مجملاً في "شمال سيناء" لم تغب عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، فقال خلال حواره الأخير مع الإعلامي أسامة كمال إنَّ سيناء لم تحصل على الاهتمام الكافي من قبل، غير أنَّه يتم الآن عكس ذلك.

 

السيسي أضاف: "دلوقتي بنتكلم عن تغيير كبير بيحصل مثل المدن الجديدة والأراضى الزراعية والمصانع وغيرها.. كمان حجم النشاط الإرهابي على أرض سيناء لا يتخطى 2 أو 3% من مساحة سيناء الكاملة التي تبلغ 60 ألف كيلو متر مربع".
 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان