رئيس التحرير: عادل صبري 11:20 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صور| مصنع سكر نجع حمادي يلقي مخلفاته بالنيل

صور| مصنع سكر نجع حمادي يلقي مخلفاته بالنيل

تقارير

الصرف في النيل بنجع حمادي

مركز حقوقي يحذر من كارثة

صور| مصنع سكر نجع حمادي يلقي مخلفاته بالنيل

وليد القناوي 01 يونيو 2016 12:41

"إحنا بنموت بالبطيء .. المصنع يلقي مخلفاته في الصرف أمام أعين المسؤولين ولا أحد يسأل عنا".. بتلك الكلمات وصف أهالي مركز نجع حمادي شمال محافظة قنا خاصة نجع موسى والقرى المحيطة بمصنع سكر نجع حمادي من المعاناة التي بدأت تقتلهم وتصيبهم بالأمراض جراء إلقاء مخلفات الصرف من المصنع على نهر النيل بشكل مباشر، وكذلك الأدخنة المنبعثة من المداخن التي حولت سماءها إلى سوداء.

 

"عيشتنا بقت رماد" هكذا وصفت السيدة أم محروس، البالغة من العمر 65 عامًا، حال المعيشة بالمنطقة، حيث حولت أدخنة المصنع وجهها إلى بقعة سوداء، مشيرة إلى أنها تعاني كثرة الذهاب إلى أطباء الصدر والعيون، وأن حفيدتها الرضيعة توفت بسبب ذبحة صدرية نتيجة استنشاقها لأدخنة المصنع.

 

وتضيف أنهم حولوا منزلهم لمقبرة لا تدخلها أشعة الشمس بعد وضعهم "المشمع" العازل على النوافذ وفتحات الأبواب خشية دخول الأدخنة.

 

ويوضح كمال علام، أحد الأهالي، أن أدخنة المصنع لم يكن خطرها فقط على المواطنين لكن تؤثر على الأراضي الزراعية بسبب أن مياه الري تحولت إلى رماد جراء الكميات الكبيرة التي تقذفها مداخن السكر، مشيرًا إلى أن وقت تشغيل الماكينات داخل المصنع تسمع ضجيجًا لا تستطيع بسببه سماع أي شخص.

 

في المقابل، أشار عبد الرحيم سعيد، صياد، إلى أن ماسورة الصرف الممتدة من المصنع التي تلقي بمخلفاته في نهر النيل بشكل مباشر قتلت الأسماك، وكذلك إصابة آلاف المواطنين بالأمراض نتيجة قرب مأخذ مياه الشرب.

 

من جانبه حذر مركز لدعم  المدافعين عن حقوق الإنسان بقنا، من انتهاكات خطيرة بطلها مصنع السكر، راصدًا وجود ماسورة صرف تلقي مباشرة في النيل، وكذلك وجود عدد من العمارات السكنية التابعة للمصنع تلقي بالصرف الصحي في باطن الأرض، مما أدى لتشبع الأرض تمامًا لعدم وجود مشروع للصرف.

 

وناشد  بركات الضمراني، مدير المركز، رئيس  الوزراء ووزراء الري والبيئة، بسرعة التحرك والتأكد من تلك الانتهاكات التي تؤثر بصورة مباشرة على صحة الإنسان والحيوان، حيث انتهاك صارخ بإلقاء مخلفات المصانع على النيل بواسطة ماسورة يتم التحكم فيها من معمل  المصنع.

 

وأوضح الضمراني أن تشبع الأرض بمياه الصرف له آثار بالغة الخطورة على المواطنين والعمال معًا، مطالبًا بضرورة التعامل وبجدية مع الكميات الهائلة للتلوث البيئي الذي تتسبب فيه الأدخنة المنبعثة من مدخنه المصنع والعمل على الحد من تلك الانتهاكات وإزالتها خلال فترة توقف المصانع وقبيل بداية موسم عصر القصب الجديد.

 

 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان