رئيس التحرير: عادل صبري 01:24 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

كتاتيب الأوقاف العصرية.. مصابيح هداية للمصريين

كتاتيب الأوقاف العصرية..  مصابيح هداية للمصريين

تقارير

كتاب عصري

كتاتيب الأوقاف العصرية.. مصابيح هداية للمصريين

فادي الصاوي 01 يونيو 2016 08:27

"نعمل في اتجاهات متعددة للعودة بالكتاتيب إلى سابق عهدها في التحفيظ والتربية الأخلاقية، حتى لا يخرج علينا من يقتلنا باسم القرآن، ونسعى لضبط مكاتب تحفيظ القرآن حتى لا نترك النشء فريسة لهؤلاء".

 

 

 بهذه الكلمات أعلن الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، عودة الكتاتيب مرة أخرى بطريقة عصرية تقوم على الترغيب لا الترهيب، لتكون منارات ومصابيح هداية للمصريين، لخلق جيل جديد تغرس فيه الأخلاق الإسلامية، وروح الانتماء للدين والوطن.

 

البداية كانت بألفي كُتَّاب عصري هذا العام، منهم 320 كُتَّابا قائما بالفعل، و 260 كتابا جديدا سلمتهم الوزارة مؤخرا لمحفظين بعد اجتيازهم الاختبارات المقررة.

 

تقوم فكرة الكتاب العصري على تخصيص كتاب في كل المسجد أو أحد ملحقاته للأئمة المتميزين مقابل صرف مكافأة مغرية لهم، فضلا عن عدم اكتفاء الإمام بتحفيظ الأطفال القرآن الكريم فقط، بل تمدد ليدرسهم بعض القيم الأخلاقية والوطنية والآداب العامة. بجانب تعليم مبادئ القراءة والكتابة للأطفال الصغار.

 

ولترغيب الأوقاف المواطنين في إلحاق أبنائهم بهذه الكتاتيب، نسقت مع وزارة التضامن لرعاية الأطفال المتميزين الذين ينتظمون في الكتاتيب من غير القادرين، وذلك عن طريق إدراجهم فى باب التكافل والتضامن الاجتماعي، للحد من تجنيد بعض المتطرفين لهم.

 

وحددت الأوقاف مهلة لأصحاب مكاتب التحفيظ غير التابعة لها للتقنين أوضاعها، وإلا يغلق مكتب التحفيظ متعهدة بإيجاد بديل له في نفس المكان من خلال التنسيق مع مديرية الأوقاف بالمحافظة.

 

وعن الشروط الواجب توافرها في المتقدمين للحصول على ترخيص لفتح الكتاتيب العصرية، شدد  وزير الأوقاف على ضرورة أن تتوفر  الكفاءة المهنية فى المتقدمين وهى حفظ القرآن الكريم لأن فاقد الشيء لا يعطيه، كذلك أن يكون لديه مكان مناسب للتحفيظ، وأن يكون محبا لوطنه حريصا على مصلحته.

 

وأشار  مختار جمعة، إلي أن بعض المتشددين استغلوا الكتاتيب فى تجنيد الأطفال بعد أحكام الأوقاف سيطرتها على المساجد وهذا لن نسمح به أبدا، فعندما تربي النشء على أفكار متطرفة يكون من الصعب تغييرها بعد ذلك، وسيكون وقودا لأفكار متطرفة أو عمليات إرهابية تحت مسمى الالتزام.

 

بدوره قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بالأوقاف،  إن الوزارة تستهدف إنشاء ألف مكتب تحفيظ في ألف مسجد جامع  خلال شهر رمضان  بواقع  60  بالقاهرة ،و 50 الجيزة، و 40  الإسكندرية، و 20 الأقصر، و 20 أسوان، و 30 قنا، و 30 سوهاج .

 

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"،: " نحن راعينا أن يكون المحفظ من الشيوخ الوسطيين الذين تثق بهم وزارة الأوقاف، وهو إما أن يكون إمام المسجد، أو محفظا على درجة مالية، أو محفظ من الخارج تستعين به الأوقاف ويكون في مجمله تحت إشراف إمام المسجد، مشددا على ضرورة أن يكون المحفظ قريبا من الشباب وأن يمتلك الوسائل التربوية ويجيد فن التعامل مع الآخرين.

 

وتابع : "نعقد للمتقدمين لفتح الكتاتيب اختبارات في القرآن والعلوم الشرعية، للاطمئنان على النشء ومعرفة الناحية الفكرية لهم، بعد اجتيازهم هذه المرحلة يتم الاستعلام عنهم أمنيا للتعرف على ميولهم السياسية، بعد ذلك نقنن أوضاعهم ونضمهم إلي مكاتب التحفيظ العصرية التابعة للأوقاف في المساجد.

 

وأكد جابر طايع، أن الأوقاف لا تسعى لتملك مبانٍ وإنما الأفكار التي تقال داخل هذه المباني لذا لنا حق الإشراف فقط.

 

وعن استخدام وسائل قديمة كالفلقة  (أو الفلكة بالعامية) مثلا لعقاب الطلاب المقصرين في الحفظ، قال رئيس القطاع الديني، : "زمن الفلقة قد ولي ولا يمكن يعود مرة أخرى، والكتاتيب العصرية تقوم على  الحب والترغيب لا الترهيب"، وذكر أنه عندما كان إمام مسجد ولديه مكتب تحفيظ كان ينظم للأطفال فقرة رياضية.

 

جدير بالذكر أن وزير الأوقاف وجه باختيار الأئمة المتميزين في اختبارات مكاتب التحفيظ النهائية بالوزارة ممن تنطبق عليهم شروط الإيفاد، وإلحاقهم بقائمة القراء المرشحين للسفر في شهر رمضان أو أي مناسبات ترشح الوزارة فيها قراء للسفر.

 

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان