رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فنادق طابا ونويبع.. الخاسر الأكبر من انتهاء "مصر في قلوبنا"

فنادق طابا ونويبع.. الخاسر الأكبر من انتهاء مصر في قلوبنا

تقارير

سياحة طابا ونويبع

فنادق طابا ونويبع.. الخاسر الأكبر من انتهاء "مصر في قلوبنا"

شيرين خليفة 30 مايو 2016 16:53

سعات وتنتهي مبادرة "مصر في قلوبنا"، تلك المبادرة التي سببت عدة مشاكل بين بعض الشركات السياحية التي اشتكت إلى لجنة السياحة والطيران المدني بالبرلمان من أن المبادرة لم يستفد منها الجميع.

وبجانب تلك المشاكل أكد مستثمرو طابا ونويبع أن "مصر في قلوينا" لم تحقق الهدف المرجو منها، على خلاف هيئة التنشيط التي أكدت أنها ساهمت في حل مشاكل العاملين بالقطاع السياحي فيهما.


اللواء أحمد حمدي، نائب رئيس هيئة تنشيط السياحة، قال لـ "مصر العربية" إن انتهاء مبادرة "مصر في قلوبنا" والتي ستنتهي غدًا ستؤثر على السياحة في طابا نويبع حيث أن المبادرة ساهمت في رفع نسب الإشغال الفندقي من خلال الدعم الموجه إلى السياحة الداخلية بها.
 

وأكد حمدي في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن نسب الإشغال الفندقي في طابا ونويبع ارتفعت إلى 90% خلال فترة شم النسيم، كما أن المبادرة ساهمت في الفترة الآخيرة بزيادة نسبة الإشغال إلى 40%، معلنًا أن نسبة الإشغال وإن كانت ضئيلة فقد ساهمت في المحافظة على العمالة حيث استفاد منها العاملون في الفنادق والشركات السياحية.


وأضاف أنه سيتقدم بتقرير إلى يحيى راشد، وزير السياحة، عن المبادرة بعد أن تنتهي غدًا لبحث آليات الدعم ومعرفة هل سيتم مد المبادرة للعام الخامس على التوالي، مؤكدًا أن ذلك سيتوقف أيضًا على انتهاء أزمة المبادرة والتي تناقش داخل لجنة السياحة والطيران المدني بالبرلمان.


وأوضح حمدي أنه ليس هناك مبادرات لتنشيط السياحة حاليًا حيث أن موسم الصيف سيشهد إقبالًا على مدينة شرم الشيخ أكثر من غيرها فبالتالي هي المستفادة خاصة إذا خفضت الفنادق أسعارها لاستقبال السائحين.


ومن جانبه أكد ماجد الجمل، رئيس جمعية مستثمري طابا السياحية، أن مبادرة "مصر في قلوبنا" لم تساهم بالشكل الأكبر لحل مشكلة الفنادق في طابا ونويبع، حيث أن الفنادق تحتوي على من 6 إلى 7 آلاف غرفة ومثلهم تحت الإنشاء، مشيرًا إلى أن السياحة الداخلية لاتثمن ولاتغني من جوع، على حد قوله.


وأعلن الجمل في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن المبادرة لم تدعم سوى 100 أو 200 غرفة أي أنها زادت من نسب الإشغال الفندقي 5% فقط، وبعد انتهاءها تعود نسب الاشغالات في الفنادق إلى الصفر، مناشدًا  بعودة السياحة الأوروبية والعالمية إلى مصر.


وكانت لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب ناقشت موضوع طلب الإحاطة المقدم من عمرو صدقي وكيل اللجنة إلى البرلمان بشأن المبادرة التي تبنتها هيئة تنشيط السياحة مؤكدًا فيه أنه تم إنفاق 68 مليون جنيه دون أن تحقق أهدافها، فضلاً عن وجود أخطاء وعدم شفافية في الإنفاق.


وكان سامي محمود رئيس هيئة تنشيط السياحة، أكد للجنة النواب أن عدد الشركات التي تعمل في "مبادرة مصر في قلوبنا" تبلغ 545 وأن العدد الحالي للتحالفات بلغ 14 تحالف بإجمالىيمايزيد عن 700 شركة، مشيرًا إلى أن تلك المبادرة لها 3 أهداف هما رفع نسب الإشغال للمقاصد السياحية ذات النسب الإشغال المنخفضة والمتدنية، ودعم نسبي لقطاع السياحة في ظل تداعيات التراجع الحاد في السياحة الوافدة، والبعد القومي وحق المواطن في التمتع بالمقاصد السياحية المختلفة بأسعار وفئات متدرجة الوسائل.وأكد يحيى راشد، وزير السياحة أنه سيتم إعادة دراسة آلية عمل مبادرة "مصر في قلوبنا" لتجنب الأرقام المبالغ فيها من الدعم المقدم من قبل الوزارة لمنع الاستغلال، معلنًا ن هذا سينتهي خلال شهر رمضان.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان