رئيس التحرير: عادل صبري 07:56 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| بأيادٍ مصرية.. الفانوس الخشب "والله بعودة"

فيديو| بأيادٍ مصرية.. الفانوس الخشب والله بعودة

تقارير

الفانوس الخشب بالإسكندرية

يسحب البساط من "الصيني"

فيديو| بأيادٍ مصرية.. الفانوس الخشب "والله بعودة"

رانيا حلمي 28 مايو 2016 14:55

في أحد الشوارع الجانبية بمنطقة بحري بالإسكندرية تقع ورشة "عم حودة" بائع للأدوات الكهربائية اشتهر بصناعة الفوانيس قبل رمضان من كل عام، وهو ما يعتبره أهالي المنطقة "فرحة رمضان" التي تعيدهم إلى روائح الزمن القديم، حيث الجميع يشارك في تزيين الشوارع لاستقبال الشهر الكريم.

 

يقول محمود المواردي إنه ورث هواية العمل في رمضان" target="_blank"> فوانيس رمضان عن جده ووالده، موضحًا أنه كان يعمل في الفانوس "الصاج" إلا أنه قرر من العام الماضي البدء في تصنيع الفانوس الخشب وبيعه.
 

 

وأضاف لـ "مصر العربية" أن الفانوس الصاج قد يتعرض إلى الصدأ وهو ما كان يسبب له خسائر مادية، وأنه بدأ العام الماضي بجلب كمية صغيرة من الفوانيس الخشب فلاحظ الإقبال الشديد عليها من قبل المواطنين وهو ما دفعه للاكتفاء بالفانوس الخشب هذا العام.

 

وعن صناعة الفانوس الخشب، والأدوات المستخدمة، قال المواردي إنه يجلب الخشب مقطع من دمياط حيث ماكينات تقطيع الخشب، ثم يقوم برشه وتلوينه وإضافة "الباغة" وتركيب الفانوس وتزيينه بالخرز، وتزويده بالإضاءة حسب رغبة المشتري، مشيرًا إلى أنه بسبب خبرته ككهربائي يستطيع أن يقدم فانوسًا مميزًا، حيث تختلف أنواع الإضاءة في الفانوس بين "الديسكو" والتي تعكس ضوء في شكل دائري على الأرض، أو الإضاءة العادية، وغيرها.

 

وأوضح أن الفانوس الخشب يضم أحجامًا وأشكالاً مختلفة بين الصغير، الوسط، والكبير، وأشكاله بين الجامع الكبير، أبو العيال، الجامع المدور، وغيره، مشيرًا إلى أن أحجامه مناسبة لوضعها في المنزل أو الشرفة أو المحال التجارية، وأن أسعاره مناسبه للجميع، حيث أنه أرخص من الفانوس الصاج ويبدأ سعره من 25 إلى 65 جنيهًا.

 

وأكد أنه رغم إقبال المواطنين على شراء الفانوس الخشب بسبب سعره وجودته إلا أن عملية البيع والشراء لم تصل إلى حد الانتعاش كما توقع.

 

واستطرد:: "السوق تعبان"، موضحا أنه رغم ذلك إلا أن الإقبال على الفانوس الخشب يعد أكبر من الإقبال على الفانوس الصيني، مطالبا الجميع يتشجيع المنتج المصري وشراء الفانوس الخشب مضيفا: "ده الفانوس المصري بتاعنا وتحيا مصر".
 

"بشتغل في الفوانيس كل سنة مع عم حودة علشان الفرحة" .. كلمات قالها مصطفى علي "سباك صحي" والذي اعتاد التفرغ في هذه الفترة من كل عام لإعادة الشعور بفرحة رمضان، موضحا أنه يقوم بتركيب الفانوس حيث يضيف "الباغة" أولا باستخدام "الكُلة" ثم يقوم بتركيب قاعدة الفانوس، ورأسه وتوصيله ببعض.

 

وأضاف علي أنه لم يقم بشراء فانوس من قبل وأنه اعتاد صناعة الفوانيس بيده، سواء من الكرتون أو الصاج، أو الخشب، موضحا أن أفضل أنواع الفوانيس وأكثرها أمانا هو الفانوس الخشب، مشيرا إلى الفانوس الحديد ممكن أن "يكهرب"

 

وأشار إلى أن الفانوس الخشب يتضمن أشكال مختلفة، موضحا أن الأطفال لهم نصيب من هذا الفانوس حيث يقدم لهم الفانوس الصغير ويحتوي على أغنيات رمضان، وإضاءة ملونة، كذلك من الممكن أن يتم عمل فانوس باسم المشتري، مؤكدا أنه في حالة الاهتمام بصناعة الفانوس الخشب قد تتمكن مصر من تصديره للخارج، موضحًا أن هذا الفانوس أثبت نجاحه في السوق.










 

 

شاهد الفيديو..

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان