رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| بائعو الياميش والفوانيس بالغربية: رمضان مجاش السنة دي

بالفيديو| بائعو الياميش والفوانيس بالغربية: رمضان مجاش السنة دي

تقارير

بائعو الياميش بسوق الأثرية بطنطا

بالفيديو| بائعو الياميش والفوانيس بالغربية: رمضان مجاش السنة دي

هبة الله أسامة 26 مايو 2016 09:51

"الغلاء يحاصرنا والشرطة تلاحقنا".. هكذا اشتكى عدد من بائعي الياميش والفوانيس، بميدان السيد البدوي بمدينة طنطا التابعة لمحافظة الغربية، من غلاء الأسعار، وملاحقة شرطة المرافق لهم، معلقين: "رمضان مجاش السنة دي"..

 

"مصر العربية" رصدت معاناة عدد من أصحاب الفرش والبائعين المتجولين، بميدان السيد البدوي، ومشاكلهم مع شرطة المرافق، مؤكدين أن الديون تراكمت عليهم وأصبحوا مهددين بالتشرد والحبس.

 


يقول محمد العشري، صاحب محل فوانيس، إن فرحتهم بقدوم الشهر الكريم كل عام كانت تتمثل فى عرض الفوانيس فى الشارع وإقبال الأهالى والأطفال عليها إلا أن المسؤولين بمحافظة الغربية، أبوا هذا العام أن تدخل الفرحة على قلوبهم فكانوا من جهة، وارتفاع الأسعار من جهة أخرى حتى ضاعت فرحة هذا الموسم نهائيًا.


وأشار إلى أن هذه المنطقة مشهورة بعرض فوانيس وياميش رمضان كل عام ويأتى إليها سكان المحافظة من كل المراكز للشراء إلا أن هذا العام باتت المنطقة ساكنة لا روح فيها ولا حياة ولا وجود لأى معالم تعلن عن قدوم الشهر الكريم، معلقًا: "رمضان مجاش السنة دي".


وأكد الحاج حسين "بائع فوانيس" أن هذه في الأيام من كل عام ينتظرها الباعة من أجل جنى ثمارها لأولادهم فجميعهم يقوموا بشراء البضاعة بنظام الآجل والديون على أمل تسديد ثمنها من الربح العائد بعد إنتهاء الموسم إلا أن هذا العام تحول فيه الأمر كثيرا فبعد منع المرافق البائعين فرش بضاعتهم فى الميدان اختفت ملامح شهر رمضان من ميدان السيد البدوي وكذلك تراجع قبول الأهالى على الشراء لغلاء الأسعار تسبب فى ضياع الموسم.


وأوضحت الحاجة فاطمة "بائعة ياميش" أن سوق العداسة أو الأثرية بميدان السيد البدوى بطنطا يعتبر سوق لمحدودي الدخل والمواطن البسيط يتم فيه عرض مستلزمات رمضان من التمور والياميش بأسعار أقل بكثير من الأسواق الخارجية وكل عام اعتادوا على فرش بضاعتهم فى السوق وعمل "تروكات" أو خيام تحميهم وتحمي بضاعتهم من الشمس إلا أنهم فوجئوا بالبلدية يقوموا بإزالة هذة التروكات وهو ما تسبب فى فساد كميات كبيرة من التمور والياميش بعد تعرضه للشمس وهو ما يعد خسارة فادحة على رؤوس جميع الباعة الذين لم يدفعوا ثمن هذة البضاعة حتى الآن وخطر من جانب آخر على صحة المواطن البسيط بعد إحتمالية شراء منتجات فاسدة.


وأضاف رمضان السيد "بائع ياميش" أن رجال البلدية قاموا بأخذ تمور من بعض الباعة بالسوق عنوة ودون وجه حق على أساس توزيعها لدور الأيتام قائلا "حتى لو هيودوها للأيتام حرام عشان اتاخدت بالعافية مش بالرضا، خلاص فرحة رمضان ماتت السنة دي" مبيننا أن ماحدث هذا العام مع باعة منطقة ميدان السيد البدوى أضاع فرحة الشهر الكريم وتسبب فى تحول هذا الموسم لموسم الخسائر لافتا إلى أن هذة المنطقة كانت تشع بروحانيات وأجواء شهر رمضان كل عام منذ بداية شهر شعبان إلا أنها هذا العام ساكنة وكأنها أعلنت حدادا ورفضا لما يحدث من ناحية شرطة المرافق من جانب ومن ناحية غلاء الأسعار من جانب آخر.

 

 

شاهد الفيديو..

 


 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان