رئيس التحرير: عادل صبري 01:52 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| تاجر يرثي الجنيه في رسالة إلى "السيد الأخضر"

بالفيديو| تاجر يرثي الجنيه في رسالة إلى السيد الأخضر

تقارير

تاجر يرثى الجنيه في رسالة إلى "السيد الأخضر"

بالفيديو| تاجر يرثي الجنيه في رسالة إلى "السيد الأخضر"

مصطفى سعداوى - عبدالله هشام 25 مايو 2016 19:54

"عزيزي المِستر دولار لقد انحنت لقوتك رؤوس العملات، وخضعت أمامك أطول الهامات، وقامت بسببك فى العالم كله أقوى الثورات، وهجرت بيوتها أغلب الزوجات".. كلمات مدحٍ للدولار دوَّنها سعد زكي، تاجر غلال في شبرا، على لافتة وعلقها أمام محله بسوق الساحل في روض الفرج بعد التراجع الشديد للجنيه أمام العملات الأجنبية وعلى رأسها الدولار الأمريكي الذي أدى لرفع أسعار السلع بشكل كبير.


وعن قيمة الجنيه المصري، قال لـ "مصر العربية": "جينا نعوم الجنيه غرقناه ومعرفناش نطلعه تاني".. "والكل عارف اللي عمله "الدولار" فى الجنيه المصري حتى وصل سعره لـ15 ضعفًا".

 

وأضاف أن أسباب تأثر الحبوب والغلال بارتفاع سعر الدولار، يرجع إلى الاعتماد على استيراد المحاصيل الزراعية التي كانت تقدر بـ "عُشر" ثمن المنتج المحلي، ثم بدأ ارتفاع سعرها  بارتفاع سعر الدولار.


ولفت إلى أن إهمال الفلاحين للأراضي الزراعية وتجريفها والهجرة للعمل فى البلدان العربية ساهم بشكل كبير في الاعتماد بشكل أساسي على الاستيراد.

 

وجاء نص رسالته كالتالي

رسالة إلى السيد الأخضر
عزيزى المستر دولار:

 "لقد انحنت لقوتك رؤوس العملات ، وخضعت أمامك أطول الهامات، وقامت بسببك فى العالم كله أقوى الثورات، وهجرت بيوتها أغلب الزوجات، واليوم تتحكم فى أسعار الطعمية والكرات !!! فماذا أنت فاعل بعد ذلك بعد أن غيرت الضمائر والنيات ؟! فاللهم أصلح الأحوال فقد فات مافات وغرق الجنيه المصرى وصار لايساوى إلا مليمات!!".


 شاهد الفيديو..

وتعانى مصر من أزمة عملة حادة أدت لارتفاع سعر الدولار خارج التعاملات الرسمية حوالي 10.9 جنيه، مقابل 8.87 جنيه فى السوق الرسمى، وتسببت فى موجة تضخم انعكست على أسعار الكثير من السلع المهمة.

وقدر مشروع الموازنة العامة للدولة لعام 2016/2017، فوائد الديون المطلوب سدادها عن القروض المحلية والأجنبية بمبلغ 292 مليار و 520 مليون جنيه، تمثل 9% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتمثل هذه الفوائد خدمة إجمالي الدين العام المحلي والخارجي الذي يبلغ رصيده حتي 31/12/2015 نحو 2 ترليون و 301 مليار جنيه. وقدَّر المشروع، عجز الموازنة النقدى بنحو 309 مليارات جنيه، بزيادة 58 مليار جنيه عن العام المالى الحالى، والمقدر بـ251 مليار جنيه، فيما قدّرت المالية الإيرادات الضريبية المتوقعة في العام المالي المقبل، بنحو 434 مليار جنيه، بزيادة بنحو 12 مليار جنيه عن العام المالى الحالى، والمقدر له حصيلة الضرائب بنحو 422 مليار جنيه.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان