رئيس التحرير: عادل صبري 10:07 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد تجاهل السياحة.. "ذوو الإعاقة" على أجندة البرلمان

بعد تجاهل السياحة.. ذوو الإعاقة على أجندة البرلمان

تقارير

السياحة لـ "ذوي الإعاقة"

بعد تجاهل السياحة.. "ذوو الإعاقة" على أجندة البرلمان

شيرين خليفة 25 مايو 2016 18:10

سياحة جديدة يطلق عليها "السياحة الإنسانية تبلورت في العديد من الدول لتشكل واقعًا إنسانيًا جديدًا بدأت مصر مؤخرًا في التطرق إليها من خلال إعداد البرلمان مشروع قانون سياحة ذوي الإعاقة لتنشيط السياحة وذلك بضم شريحة عريضة من المجتمع  والمقدر عددهم بحوالي 600 مليون شخص حول العالم.  


وأكد خبراء في المجال السياحي أن إمكانية تفعيلها واستثمارها تعتمد على القوانين والمواصفات التي يجب أن تعتمدها الدولة في كافة القطاعات خاصة القطاع السياحي بالإضافة إلى الخطط الاستراتيجية لاستقطاب تلك الشريحة وتشجيع العاملين في القطاع من "المطاعم والقرى السياحية والفنادق والشركات" لضمان تحقيقها والاستفادة منها.

 

السياحة تخلفت عن الاهتمام بـ"ذوي الاعاقة"

قال مجدي سليم الخبير السياحي، إن القطاع السياحي تخلف كثيرًا عن الاهتمام بـ"ذوي الإعاقة"، الذين يشكلون فئة كبيرة في المجتمع الدولي حتى بدأ العالم في توجيه أنظاره إليهم باعتبارهم شريحة عريضة تجوب العالم ويسعون للسياحة في جميع دول العالم، موضحًا أن مشروع سياحة ذوي الإعاقة لابد أن ينفذ سريعًا لتخلفنا عن خدمتهم الكثير من الوقت.


وأضاف سليم في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أنه يجب مراعاة متطلبات هذا السائح من تسهيل اجراءات السفر والاجراءات الجمركية في المطارات وتوفير السيارات المجهزة لنقلهم إلى الأماكن السياحية، بالإضافة إلى إعداد الأماكن الأثرية بما يهيء لهم الراحة والاستمتاع كالأشخاص العاديين.


وأوضح سليم أن أصعب مايوجه سائح ذوي الإعاقة في مصر، هي رحلات النايل كروز والتي تتطلب وقتًا طويلًا في النيل من الأقصر وأسوان أو من القاهرة إلى أسوان حيث أن المراكب لم تجهز لخروجهم وحملهم إلى المراسي، مؤكدًا انه يجب التنسيق في الأماكن المعتاد زيارتها في مصر بشكل جيد لخلق فرص لإعدادها بما يناسبهم.
 

"ذوي الإعاقة" تزيد من إيرادات السياحة  

قال باسم حلقة، الخبير السياحي، ورئيس المجلس التأسيسي لنقابة السياحيين المهنية، إن المشروع الذي يدرسه البرلمان والخاص بقانون سياحة ذوي الإعاقة خطوة هامة في المجال السياحي وانه سيحقق إيرادات كبيرة بالإضافة إلى جذب شريحة عريضة كانت غائبة عن زيارة مصر.
 

وأضاف حلقة في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن معظم المنشآت الفندقية ليست لديها تجهيزات خاصة لاستقبال هذا النوع من السياحة هذا بالإضافة إلى أن الأتوبيسات السياحية ليست مجهزة لنقلهم، متمنيًا الزام جميع المنشآت الفندقية والقرى السياحية تجهيز منشآتها لخدمة ذوي الإعاقة قبل حصولهم على التراخيص.
 

دورات تدريبية للمرشدين السياحيين

أكد معتز السيد، النقيب السابق للمرشدين السياحيين، أن القطاع بدأ في تنظيم دورات تدريبية للمرشدين لتدريبهم لكيفية التعامل مع ذوي الإعاقة، مشيرًا إلى أنه تم توافر عددًا من المرشدين السياحيين المؤهلين للتعامل مع سائحي الصم والبكم من خلال لغة الإشارة واشارات دولية متعارف عليها.
 

وأضاف السيد، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن القطاع في طريقه لتنظيم دورات تدريبية لاستخدام اللوحات الإرشادية بطريقة برايل داخل المناطق السياحية، مشيرًا إلى أن العقبة التي قد تواجههم هو عدم تجهيز المناطق الآثرية بممرات خاصة فضلًا عن أن الغرف الفندقية والفنادق العائمة  ليست بالعرض الكافي لاستيعاب تلك الشريحة.
 

أطباء وخبراء لتجهيز فنادق مؤهلة

أوضح ناجي العريان، عضو مجلس إدارة غرفة المنشآت الفندقية باتحاد الغرف السياحية، أنه سيتم الاستعانة بأطباء ومتخصصين لتهيئة الفنادق الكبيرة خاصة الـ 5 نجوم، لإعداد مداخل الفنادق بممرات خاصة لذوي الإعاقة بالإضافة إلى تجهيز المطاعم ودورات المياة والأسانسيرات بمساحات واسعة بما يساهم في مساعدتهم.
 

وأشار إلى ضرورة تجهيز غرف خاصة بهم في الأدوار السفلية من الفنادق لتسهل تحركهم من خلال ممرات خاصة، داعيًا الشركات السياحية بضرورة توفير سيارات مؤهلة لخدمتهم.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان