رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الإسماعيلاوية" يقاومون "الانقلاب" بالرسم على الجدران

في ظل الملاحقات والاعتقالات..

"الإسماعيلاوية" يقاومون "الانقلاب" بالرسم على الجدران

الإسماعيلية: نهال عبد الرءوف 25 سبتمبر 2013 19:04

بعد أن أغلقت في وجوهم كل وسائل التعبير عن الرأي، وتمت ملاحقتهم أينما ذهبوا ومنعوا من التظاهر، واعتقل العديد من زملائهم بخلاف من قتلوا منهم، لم يجد شباب الإسماعيلية وسيلة للتعبير عن رأيهم في رفض الأمر الواقع والرغبة في تغييره سوى الكتابة والرسم على الجدران وأسوار المدارس.

فبكل مكان بالإسماعيلية تجد الشعارات والجمل والرسومات المعبرة عن رفض الانقلاب العسكري والمطالبة بعودة الشرعية، وأصبحت هذه الجمل تملأ الشوارع والميادين، فأحيانا تجد عبارة "الانقلاب هو الإرهاب"، ومرة أخرى تجد عبارة "السيسي قاتل"، وأحيانا ما ترى عبارة "يسقط حكم العسكر"، وقد ترى عبارة "مرسي رئيسي"، وتارة أخرى تجد شعارات رابعة تملأ الجدران، هذا غير الرسومات الطريفة.
ويقوم الشباب خلال فعاليات دعم الشرعية المختلفة من مسيرات وتظاهرات، بكتابة الشعارات على الجدران التي يمرون بها والتي قد تكون اسوار مدارس، أو جدران لبعض المنشآت والمصالح، وأحيانا ببعض الميادين، ويقومون برسم الشعارات وكتابة العبارات التي يعبرون من خلالها عن غضبهم لما حدث من قتل وقمع واغتيالات، وليأكدوا على مطالبهم بعودة ما يسمونه بالشرعية ومحاكمة كل من تورط في سفك دماء أقاربهم وأصدقائهم.

وفي تحدٍ واضح لكل محاولات ازالة هذه العبارات والشعارات وطمسها، يقوم هؤلاء الشباب بالكتابة مرات ومرات، دون كلل أو ملل، ولسان حالهم يقول مهما تزيل، سنستمر في الكتابة، ولن توقف عن إعلان رفضنا للانقلاب العسكري، ولن نتراجع عن دعم الشرعية، فمع كل مسيرة أو فعالية ستجدنا نكتب ونرسم على الجدران معبرين عن رأينا.

الطريف أن بعض الجهات الحكومية تقوم بإزالة الشعارات التي يكتبها الشبان على جدران مقراتها، لكن ما هي إلا ساعات حتى يرى المارة على هذه الجدران جملة "مبروك على البويه" إضافة إلى العديد من الشعارات المناهضة للانقلاب التي تم كتابتها مجددًا.

وعلى الرغم من معارضة البعض لهذه الطريق في التعبير عن الرأي، كونها تشوه المنظر الجمالي للإسماعيلية، إلا أن البعض الآخر يرى أنها أحد أساليب المقاومة ورفض ما يسمى بالانقلاب، خاصة مع كثرة الملاحقات الأمنية والاعتقالات التي تشنها أجهزة الأمن على كل مسيرة أو تظاهرة رافضة للانقلاب، وكذلك مع تعرض المسيرات للاعتداء بين الحين والآخر من مجهولين، فلا يجد هؤلاء الشباب وسيلة أخرى لتوصيل صوتهم سوى بالكتابة والرسم، والتي أصبحت إحدى أشهر وسائل المقاومة والتعبير عن الرأي بالإسماعيلية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان