رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً
مطروح عطشانة

تقارير

صورة ارشيفية

مطروح "عطشانة"

مطروح: محروس الخطيب 25 سبتمبر 2013 16:50

عادت من جديد أزمة مياه الشرب لمطروح، بعدما ضرب العطش بعض مناطق المحافظة عقب انقطاع المياه المستمر طوال الأسبوع الجاري في عدد من التجمعات السكانية.

 

المياه لا يشاهدها الأهالي إلا خلسة.. هكذا يقولون، ليخيم الغضب عليهم جراء تفاقم الوضع وتدهور حالة الخدمات المقدمة وانشغال المسؤولين والمحافظ بجولات لا تقدم شيئًا، من وجهة نظرهم، دون النظر إلى حال المواطن البسيط.

 

 بات الأهالي في حيرة من أمرهم فمنهم من لم يعد يشاهد المياه داخل شقته إلا لدقائق معدودة، ومنهم من لا يراها تماما حتى أضطر بعض المواطنين لشراء مياه معدنية لأطفالهم.

 

"مصر العربية" زارت مطروح، والتقت بأهلها للتعرف على المشكلة من قريب.

 

بداية يقول سامي شعبان ـ أحد مواطني مطروح أننا نذوق الأمرين من أجل الحصول على مياه الشرب، حتى اننى وأسرتى قررنا شراء سيارة مياه.

 

ووافقه الرأي في ذلك حمدي سالم والذي أكد أن الحكومة لازالت عاجزة عن توفير مياه الشرب، بدليل ما يحدث في مطروح من إهمال ويبدو أن الوضع لم يتغير مع وجود نفس الوجوه ونفس القيادات بالمحافظة، قائلاً إن التغيير لم يصل لمطروح.

 

كما أكد عمر عبد السلام ـ أحد مواطني مطروح والمقيم بمنطقة الكيلو 2 مرسى مطروح- أن المياه لم تصل للمنطقة منذ أسبوع كامل، مضيفًا "لا نجد من نشكو إليه حالنا، فلا محافظ يهتم ولا مدير شركة مياه يتحرك على أرض الواقع، ووصلت سيارة المياه إلى 150 جنيهًا والطن الواحد بـ 50 جنيهًا".

 

ويضيف عمر محمود، من سكان منطقة محدود الدخل، أن لسان حال المسؤولين يقول "اشربوا من البحر"، وبدا هذا واضحًا من تجاهل شكوانا المتكررة، وأن المياه توزع عن طريق المحسوبيات والعدالة غائبة والرقابة نائمة، حسب تأكيده.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان