رئيس التحرير: عادل صبري 09:06 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور| شاطئ جليم ملجأ الغلابة في شم النسيم

بالصور| شاطئ جليم ملجأ الغلابة في شم النسيم

تقارير

شاطي جليم في شم النسيم

بالصور| شاطئ جليم ملجأ الغلابة في شم النسيم

رانيا حلمي 02 مايو 2016 20:02

على الرغم من احتفاظ الجو ببعض من برودته في الإسكندرية إلا أن كثير من المواطنين السكندريين قرروا الاحتفال بأعياد شم النسيم وتناول وجبة الفسيخ على الشواطئ.

 

ورصدت كاميرا "مصر العربية" احتفال المواطنين في شاطئ جليم العام، عقب إعادة تشغيله للمواطنين مرة أخرى بعد توقف عمله من الصيف الماضي، حيث اصطحب البعض الفسيخ والسردين والرنجة فيما افترشوا الشاطئ بالملاءات وتجمعوا لتناول الفسيخ.

 


مع أسرتها، تجلس آمال عبد المحسن تتابع ابنتها الصغيرة التي تلهو في مياه البحر، فتقول إنها قررت المجيئ لشاطئ جليم للاستمتاع بأجواء شم النسيم، موضحة أن اختيارها للشاطئ جاء لكونه شاطئ مجاني معلقة: "الناس غلابة وظروفها على قدها"


وأضافت أنها حرصت على إسعاد أسرتها بتطبيق طقوس شم النسيم المعتادة من إعداد وجبة الفسيخ والملوحة والرنجة وإحضارها معها إلى الشاطئ لتناول وجبة الغداء في الهواء، موضحة أن العيب الوحيد في اليوم هو أن الشاطئ ليس بالمستوى المطلوب وأنها تشعر بقلق على ابنتها من تواجد الشباب إلى جانب العائلات.


فيما أكد محمد وجيه على سعادته بقضاء يوم شم النسيم على شاطئ جليم مشيرا إلى أن الجميع يحتفل باليوم سواء مسلم أو مسيحي، موضحًا أنه اعتاد على المجيئ إلى الشاطئ في شم النسيم ولم يفكر في تغيير تلك العادة بالذهاب إلى أي من الحدائق العامة كما يفعل البعض.


وأشار إلى ازدحام الشواطئ بسبب توافد بعض المواطنين من المحافظات المجاورة للإسكندرية، موضحًا أن أكثر ما يعيب الشاطئ هو اختلاط الشباب والعائلات وهو ما يشعره بالقلق على فتيات أسرته، مؤكدًا أن وجبة الفسيخ مرتبطة بمصر فقط معلقا: "مفيش دولة عربية تعرف تعمل زي ما احنا بنعمل"


وبالرغم من مرض السيدة بالكلى ومنعها من تناول الأطعمة المالحة مثل الفسيخ والسردين إلا أنها قررت اصطحاب ابنها الصغير إلى الشاطئ بناء على رغبته، حيث أشارت إلى أنها تحرص دائما على إسعاد أطفالها بعمل تقاليد شم النسيم كغيرهم من الأسر إلا أنها لا تستطيع تناول الوجبة معهم، موضحة أنها قررت المجيئ إلى شاطئ جليم لأنه شاطئ الغلابة.


وقال مصطفى محمود إنه جاء بصحبة أصدقائه للاحتفال بشم النسيم على الشاطئ، لأنه يحب البحر، مشيرا إلى أنه رغم برودة الجو إلا أنهم لم يقدروا على تغيير عادتهم والتوجه لأي مكان آخر.


وأضاف محمد السيد أن الجميع سعيد بشم النسيم، وأنهم اشتاقوا للنزول إلى مياه البحر وهو ما جعلهم ينتهزوا فرصة الإجازة وفتح شاطئ جليم مرة أخرى للجمهور، معلقا"بقالنا كتير ما شفناش المنظر ده والناس كلها فرحانة"، مشيرا إلى أنهم تناولوا وجبة الفسيخ والسردين على الشاطئ.

 

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان