رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

شم النسيم.. فسيخ قاتل وطوارئ بالمستشفيات وحملات مراقبة

شم النسيم.. فسيخ قاتل وطوارئ بالمستشفيات وحملات مراقبة

تقارير

احتفالات شم النسيم - أرشيفية

شم النسيم.. فسيخ قاتل وطوارئ بالمستشفيات وحملات مراقبة

بسمة عبدالمحسن 02 مايو 2016 08:05

في خطة مكونة من 3 محاور، استعدت وزارة الصحة والسكان للتأمين الطبي لاحتفالات شم النسيم، اليوم الاثنين، ضمت كافة مديريات الوزارة على مستوى الجمهورية.

 

وتمثل المحور الأول والثاني في الدفع بسيارات الإسعاف والتأمين الطبي وتوزيعها على أماكن التجمعات العامة والمتنزهات والحدائق بكافة محافظات الجمهورية، أما المحور الثالث فيتمثل في رفع درجة الاستعداد على الطرق السريعة نظرًا لاحتمالية السفر خلال فترة الاحتفالات.

 

 

وقال وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد، في تصريحات صحفية، إن الخطة تشمل رفع درجة الاستعداد بجميع مرافق الإسعاف، والتنسيق بين هيئة الإسعاف المصرية وقطاع الرعاية العلاجية والعاجلة لعمل تمركزات بسيارات التدخل الطبي السريع في بعض الأماكن ذات الطبيعة الخاصة، على أن يتم توفير طبيب طوارئ بكل سيارة، بهدف سرعة التعامل مع أي حدث، وتقييمه، ثم التنسيق ومتابعة عمليات الإخلاء الطبي بأسس علمية سليمة.

 

وأضاف الدكتور خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة، في تصريحات لـ "مصر العربية"، أن الخطة تشمل رفع درجة الاستعداد بجميع المستشفيات العامة والمركزية، واعتبارها كمستشفيات إخلاء خط أول، وتحديد بعض المستشفيات التابعة لأمانة المراكز الطبية المتخصصة والمعاهد التعليمية والتأمين الصحى والمؤسسة العلاجية وبعض المستشفيات الجامعية كمستشفيات إخلاء خط ثان.


وتابع: كذلك التنسيق بين المستشفيات الجامعية ومركز الخدمات الطارئة (137) لاستقبال وتحويل الحالات الطارئة، والتأكد من توافر الأطقم الطبية من "أطباء، فنيين، تمريض" بأقسام الطوارئ بالمستشفيات، بالإضافة إلى تأمين وتدعيم الأدوية والمستلزمات والتجهيزات الطبية بالمستشفيات ومديريات الشؤون الصحية بالمحافظات، إلى جانب منع الإجازات والراحات للعاملين بالمستشفيات خلال فترات الاحتفالات، وخاصة الأقسام الحرجة "الطوارئ، الرعايات المركزة، الحروق".

 

وتشمل الخطة أيضًا التأكد من توافر أكياس الدم ومشتقاته من الفصائل المختلفة بالمراكز الإقليمية لنقل الدم بجميع المحافظات على مستوى الجمهورية، والتنسيق مع مراكز السموم بالمحافظات ورفع درجة الاستعداد بها وتوفير الأدوية والمستلزمات، بالإضافة إلى التنسيق بين مراكز السموم بالمستشفيات ومركز الخدمات الطارئة 137 لاستقبال وتحويل الحالات الطارئة والإبلاغ الفوري عن أي حالات سموم فور وصولها.

 

كما تضمن الخطة تشكيل غرفة عمليات مركزية خلال فترة الاحتفالات تضم في عضويتها قطاعات الطب العلاجي، والإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة وهيئة الإسعاف المصرية وإدارة التدريب وإدارة الرعايات المركزة، لمتابعة تنفيذ خطة التأمين الطبي لاحتفالات أعياد الربيع، وتخصيص الخط الساخن "16474" للعمل على مدار الساعة خلال فترة الاحتفالات.

 

احذروا.. الفسيخ قاتل

حذرت وزارة الصحة والسكان المواطنين من تناول الأسماك المملحة والمدخنة وخاصة الفسيخ في عيد شم النسيم لما يمثله من خطر شديد على الصحة قد يصل إلى الشلل أو الوفاة.

 

وطالبت في بيان رسمي، المواطنين بسرعة التوجه إلى أقرب مستشفى أو مركز علاج سموم عند ظهور أي أعراض مرضية خلال 24 ساعة من تناول الفسيخ لإنقاذ حياتهم.


وناشدت بالتأكد من شراء الأسماك المملحة والمدخنة من المحال المعروفة والخاضعة للإشراف والرقابة وعدم شرائها من الباعة الجائلين وعدم تصنيعها بالمنزل.

 

وحذرت "الصحة" من الإسراف في تناول الأسماك المملحة حيث إنها تحتوي على نسبة عالية من الأملاح قد تصل إلى أكثر من 17% من وزن هذه الأسماك التي قد تسبب ضررًا شديدًا خاصةً لمرضى الضغط وأمراض القلب وأمراض الكلى والحوامل والأطفال وتجنب تناول رأس وعظام وأحشاء الأسماك المملحة نظرًا لتركيز السموم في هذه المناطق.


وأكد الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الشؤون الوقائية والمتوطنة، أن طريقة تحضير الفسيخ غالبًا تكون غير آمنة من الناحية الصحية لقلة وجود الملح بالفسيخ وكذلك قد يستخدم البعض الأسماك الطافية على سطح الماء والتى قد ماتت وتعرضت لأشعة الشمس وبدأت تنتفخ وتتحلل وأصبحت لها رائحة كريهة ثم بعد ذلك يضيفون عليها قليل من الملح ويتم بيعها على أنها فسيخ بعد ثلاثة أو أربعة أيام.

 

وشدد على أن السموم الموجودة في الفسيخ لا يبطل مفعولها وتأثيرها على الإنسان إلا إذا تعرض الفسيخ لدرجة حرارة 100 درجة مئوية لمدة عشر دقائق مثل القلي في الزيت.

 

وقالت الوزارة إن التسمم الممباري (البتيوليزم) الناتج عن أكل الفسيخ تظهر الأعراض الأولى له بعد 8-12 ساعة من تناول الفسيخ الملوث وتتمثل في جفاف الحلق، وصعوبة في البلع، وزغللة في العين وازدواجية في الرؤية وضعف بالعضلات تبدأ بالأكتاف والأطراف العليا وتنتقل إلى باقي الجسم، وضيق في التنفس، وفشل في وظائف التنفس التي من الممكن أن تؤدي إلى الوفاة.

 

وأشارت إلى أنه يتم إعطاء المصاب المصل المضاد للسم وهو الترياق الوحيد له والمصرح به ويتم عن طريق الحقن الوريدي ليتعادل مع جزيئات السم التي يؤثر على الجهاز العصبي للإنسان وهو عبارة عن زجاجة 250 مل وقد يحتاج المصاب إلى ثلاثة زجاجات من المصل وأن عمر المصل المضاد في الدورة الدموية يتراوح من 5-8 أيام وأنه تزداد فاعلية المصل حينما يؤخذ في الأيام الأولى للإصابة ليمنع تطور الحالة والحفاظ على سلامتها، وتصل تكلفة المصل لعلاج المريض الواحد إلى 90 ألف جنيه.

 

وأوضحت أنها وفرت كميات كافية من مصل البوتيلزم لحالات الطوارىء بحوالي 5 ملايين جنيه هذا بالإضافة إلى تكثيف الحملات للرقابة على المنشآت الغذائية وأماكن تصنيع وبيع الأسماك المملحة.

 

حملات إعدام أسماك مملحة فاسدة بالمحافظات


وكانت قد أعلنت وزارة الصحة إعدام 15 طنًا وضبط 14 من الأغذية الفاسدة من الأسماك المملحة والمدخنة "الرنجة" غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، حيث تم المرور على 4041 مصنعًا ومحلًا وتم سحب 5105 عينة لفحصها بمعامل وزارة الصحة طبقًا للمواصفات القياسية المصرية.

 

وأوضحت الوزارة أنه تم تحرير 2785 محضرًا منها 1106 محاضر خاص بالاشتراطات الصحية الواجب توافرها في أماكن تداول الأغذية و1442 محضرًا خاصًا بالاشتراطات الواجب توافرها في المشتغلين في تداول الأغذية و237 محضرًا طبقًا لقوانين وقرارات أخرى.

 

وقالت الوزارة إنه تم التوصية بإيقاف تشغيل 395 منشأة منها 338 منشآة غلق إداري لعدم وجود ترخيص و57 منشأة لوجود خطر داهم على الصحة العامة.

 

كما أعلنت وزارة الصحة والسكان، إعدام 4 أطنان و500 كيلو جرام أغذية فاسدة وضبط 5 أطنان و723 كيلو جرام أخرى من الأسماك المملحة.

 

جاء ذلك خلال الحملة المكثفة التي قام بها القطاع الوقائي بوزارة الصحة من خلال إدارات مراقبة الأغذية على مصانع ومحلات الأسماك المملحة والمدخنة بمناسب أعياد شم النسيم.
 

وقالت إنه تم المرور على 1562 مصنعًا ومحلًا وتم سحب 1964 عينة لفحصها بمعامل وزارة الصحة طبقا للمواصفات القياسية المصرية.


ولفتت إلى تحرير 1176 محضرًا منها 443 محضرًا خاصًا بالاشتراطات الصحية الواجب توافرها في أماكن تداول الأغذية و619 محضرًا خاصًا بالاشتراطات الواجب توافرها في المشتغلين فى تداول الأغذية و 114 محضرًا طبقا لقوانين وقرارات أخرى. 


وأكدت أنه تم التوصية بإيقاف تشغيل 115 منشأة منهم 89 منشآة غلق إداري لعدم وجود ترخيص و26 منشأة لوجود خطر داهم على الصحة العامة كما تم ضبط 5723 كيلوجرامًا أخرى. 

 

تحذيرات المنتجات مجهولة المصدر

وأكدت وزارة الصحة ضرورة التزام العاملين في مجال الأغذية بكافة الاشتراطات الصحية وخلوهم من الأمراض المعدية والاهتمام بالنظافة العامة والشخصية كذلك ضرورة التزام كافة المنشآت الغذائية بتطبيق الاشتراطات الصحية.

 

وشددت على استمرار الرقابة الدورية لضمان سلامة الغذاء واتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه المخالفين، وتهيب بالمواطنين عدم شراء منتجات مجهولة المصدر والتأكد من سريان تاريخ الصلاحية وسلامة المنتج حفاظًا على الصحة العامة.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان