رئيس التحرير: عادل صبري 12:22 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ضحايا الشوارع .. قنبلة موقوتة بالفيوم

ضحايا الشوارع .. قنبلة موقوتة بالفيوم

تقارير

ضحايا الشوارع

بالصور..

ضحايا الشوارع .. قنبلة موقوتة بالفيوم

زينب سعيد 25 سبتمبر 2013 08:59

تعاني محافظة الفيوم، كباقى محافظات الجهمورية، من ظاهرة أطفال يعيشون ليلا ونهارا بشوارعها، لكنها تختلف عن باقى المحافظات في معاناتها من نسبة ارتفاع أكبر للفقر والبطالة بين أبنائها.

 

الظاهرة تزايدت حدتها خلال فترة ما بعد ثورة 25 يناير، خاصةً وأن المسؤلين انشغلوا بالدمار الذى تسبب فيه الأحداث السياسية حتى تحول أطفال الشوارع إلى قنبلة موقوتة بمحافظة الفيوم، حيث لا يخلو طريق أو شارع أو مقلب للقمامة إلا وبه أطفال شوارع .

 

يقول جمال عتريس، أحد أطفال الشوارع: "لا أعرف كم عدد سنوات عمري، أعيش منذ طفولتى بشوارع الفيوم، وأحاول البحث عن عمل ولكن لا أجد فى معظم الأحيان"، مؤكدا أن البعض يتسغلون أطفال الشوارع طوال اليوم دون أجر، ثم يطردونهم بحجة عدم تمكنهم من العمل فى المجال الذى يريده صاحب المكان. 

 

يضيف عتريس: "حاولت البحث عن فرصة عمل بالمقاهى والمحلات التجارية ولكننى فى كل مرة أفشل فى ذلك، حتى أننى فقدت الأمل ولا أجد بديلا للعودة إلى الشارع مرة أخرى، أبحث عن لقمة عيش ولا أتمكن من إنقاذ نفسى من الجوع القاتل، تعودت على ذلك، وأصبح العيش في الشارع أسهل من حصولى على فرصة عمل".

 

وتضيف عبير رمضان (50 عاما): "منذ أن توفى زوجى وأنا أقيم فى الشارع بعد أن تخلى عني أبنائى الذين طردوننى من منزلى واستولوا عليه، فلم أجد أمامى إلا الانتظار بشوارع الفيوم، وهناك قلوب خيرة كثيرة تقوم بمساعدتى بشكل دائم وتوفر لي المأكل والمشرب، ولكن هذا لايغنينى لأننى فى النهاية أعيش فى الشارع، لا أخشى من البلطجية لأننى لا أمتلك شيئا يجعلهم يطاردوننى".

 

وتطالب عبير بتوفير دار خاصة بأطفال الشوارع والسيدات والرجال تكون خاص بالمحافظة، وتريد أن تتعلم مهنة تتكسب منها الرزق الحلال بدلا من الإقامة بشوارع الفيوم، والتعرض للموت تحت برد الشتاء القارص وشمس الصيف القاتلة.

 

 تقول مروة الصعيدى، ناشطة حقوقية: "انتشرت ظاهرة أطفال ورجال ونساء الشوارع بصورة مزعجة في المحافظة، ولا يجد أي منهم، جهةً تأويه من التشرد".

 

  ويضيف أحمد فؤاد (من رواد التنمية بمحافظة الفيوم): "الصورة مزعجة جدا بالمحافظة، وعلى المجلس القومى للمرأة، والأمومة والطفولة، وكافة أجهزة الدولة أن ترعى هذه الفئة التى تهدد المجتمع".

 

 ويؤكد أشرف إسماعيل، رئيس جمعية النهضة بمحافظة الفيوم، غياب الجهات المانحة لتبنى هذه القضية بمحافظة الفيوم، حيث انشغلت في الفترة الماضية فى بالتمويل الحقوقى والسياسى والديمقراطى، وتركت أطفال الشوارع لمصيرهم.

 

وإلى حين انتباه الدولة والمجتمع لخطر الظاهرة المتنامية بالفيوم، يلجأ أطفال ورجال ونساء الشوارع لله، فهو وحده الذى يسمع ويرى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان