رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عاملون بالسياحة عن تخصيص 100 مليون: خطوة جيدة لن تجدي

عاملون بالسياحة عن تخصيص 100 مليون: خطوة جيدة لن تجدي

تقارير

وقفة لعمال أحد الفنادق بنويبع بعد تسريحهم - أرشيفية

والدولة تستعطف رجال الأعمال

عاملون بالسياحة عن تخصيص 100 مليون: خطوة جيدة لن تجدي

شيرين خليفة 29 أبريل 2016 12:34

تغيب ضخ العائدات الدولارية التي اعتبرت من أهم مصادر الدخل القومي في مصر، كان له أثرًا بالغًا في انتكاسة القطاع السياحي، ما أدى إلى إغلاق معظم الفنادق السياحة، وتسريح عمالها.

 

وفي خطوة نالت استحسان العاملين بالقطاع السياحي، رغم تأكيدهم على أنها لن تجدي نفعًا وأن الدولة تستميل رجال الأعمال على حساب العمال، خصص الرئيس عبد الفتاح السيسي، مبلغًا وصل إلى 100 مليون جنيه، من صندوق "تحيا مصر"، لدعم المتضررين من انهيار "القطاع" في الآونة الأخيرة.

 

أعلن معتز السيد، عضو المجلس الاستشاري لوزارة السياحة، ونقيب المرشدين السياحيين سابقًا، عن شكره للرئيس السيسي لتبنيه حل جزء من مشكلة العاملين في قطاع السياحة، معربًا في الوقت ذاته عن غضبه لضآلة المبلغ، ولن يكفي لتعويض المتضررين.


وأوضح "معتز" في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أنه حتى لو تم تخصيص الـ100 مليون كاملًا وليس جزءًا منه فهو أيضًا لن يسد الحاجة فالمتضررون بلغ عددهم قرابة الـ 20 مليون عامل إذا سيخصص لكل عامل 50 جنيهًا تقريبًا ماذا تفيد؟ على حد قوله، مؤكدًا أنه يجب على الدولة تخصيص مرتبًا شهريًا لكل عامل حتى يستقر الوضع السياحة وتستقر نسب الإشغالات في الفنادق إلى 50% على الأقل.


واستنكر حمدي عز، الأمين العام لنقابة السياحيين، ماأقدم عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي معلنًا إنه يريد الإصلاح ولكن بذلك فهو يرضي رجال الأعمال على حساب الدولة، قائلًا:"هو بيرضي رجال الأعمال ومش عاوز يخسرهم"، مضيفًا أن أموال تحيا مصر من تبرعات الشعب والرئيس يعيدها للشعب دون الضغط على رجال الأعمال.


وتساءل عز، كيف للدولة أن تسمح لرجال الأعمال بالاستثمار وجني الأموال وعند حدوث الكوارث الدولة هي من تتحمل الأعباء؟، مضيفًا أنه من الأفضل أن يعول على رجال الأعمال وليس الدولة وأن المبلغ لن يكفي بعد غلق الفنادق والقرى السياحية وأيضًا شركات السياحة والإستغناء عن عمالتهم.


ومن جانبه، أكد كريم محسن، رئيس لجنة السياحة الخارجية بغرفة شركات السياحة، أنه لابد الإعلان عن آلية صرف المبلغ المخصص لقطاع السياحة والشروط التي يتم الصرف على أساسها، مؤكدًا أن المبلغ وإن كان ضئيلًا فإنه سيساعد بعض الشيء.


وأشار محسن في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" ، إلى أن هذا القرار لابد أن يتبعه قرار التنفيذ إلى الجهات المخصصة لصرف المبلغ، لافتًا إلى أنه يجب تجنب ماقامت به هيئة التأمينات الاجتماعية بعد أن قرر شريف اسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، بصرف تأمينات للعاملين في السياحة، حيث ابلغتهم بأن هذا القرار غير قانوني وأنه لن يتم التنفيذ.


وقال وجدي الكرداني، نائب رئيس اللجنة الاقتصادية اتحاد السياحة، إن هذا القرار سيعين بعض الفنادق التي مازالت مفتوحة على عدم التخلي عن عمالتهم، معلنًا أنا الاتحاد يقوم بتنقية الفنادق والعاملين فيها والنظر إلى من يستحق وتعطي للأكثر تضررًا.


وتابع: أنه منذ عام ونصف تم صرف مثل هذا المبلغ وتم استنزافه في تعويض العاملين في قطاع السياحة وتم مساعدة العديد من الفنادق المتضررة، مؤكدًا أن هذا المبلغ لن يكفي خاصة بعد مشاكل إغلاق الفنادق وخاصة العائمة في الأقصر وأسوان.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان