رئيس التحرير: عادل صبري 04:59 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| مملكة القراء المصرية.. روعة جيل الرواد (1)

بالفيديو| مملكة القراء المصرية.. روعة جيل الرواد (1)

تقارير

عملاقة التلاوة المصرية

بالفيديو| مملكة القراء المصرية.. روعة جيل الرواد (1)

فادي الصاوي 28 أبريل 2016 08:27

مصر بلد القراء .. علمت بلاد العالم فن التلاوة وأصولها السليمة، والقراءات الصحيحية المتواتر، ولا ينافسها فى المضمار أى دولة أخرى، فهى التى صدرت علوم القرآن الكريم إلي شتى بقاع العالم وعلمت جميع قراء العالم فن التلاوة، حتى في البلد الحرام الذي أنزل فيه القرآن، ولذلك يقال "نزل القرآن بمكة والمدينة وكتب بالشام وقرئ بمصر ، وطبع في اسطنبول"..

ومنذ أن عرفت التسجيلات الصوتية في الدنيا والقراء المصريون على رأس القائمة كمًّا وكيفًا، خاصة القدامى منهم، فمنهم عظام لم تعرف الدنيا مثلهم، كل منهم مدرسة مستقلة في التلاوة، ملك له أسلوبه الخاص الذي ينحوه من جاء بعده من مريديه.

 

وفي هذا التقرير تقدم "مصر العربية" معلومات موجزة عن أبرز هؤلاء الشيوخ الذين ملؤوا سمع الدنيا وبصرها مصحوبة بمقاطع فيديو بصوتهم...

 

الشيخ على محمود (إمام المنشدين ومعجزة التلحين والأداء).ولد عام 1878 بحارة درب الحجازي بحي الحسين ،بعد فتره من مولده أصيب بحادث أدى إلى كف بصره كاملا، فى صوته كل آلات الطرب - يعتبر زعيما لمدرسة الإنشاد الديني، وسجل للإذاعة المصرية أجمل وأصعب نوع من الأذان بصوته، ومن تلاميذه: الشيخ محمد رفعت - الشيخ طه الفشني - الشيخ زكريا أحمد.

مات الشيخ على محمود عام 1946 وترك تسجيلات قرآنية لسور الأنفال ويوسف والكهف ومريم والأنبياء والقيامة.

 


 

الشيخ محمد رفعت ( قيثارة السماء).. ولد عام 1880 بحي المغربلين بالقاهرة - ومات يوم مولده عام 1950، أصيب برمد فى عينيه أفقده البصر، ودرس الموسيقى وتعلم مبادئ العزف على العود، وحفظ مئات الأدوار والتواشيح والقصائد الدينية.
وعين الشيخ رفعت قارئا للسورة بمسجد "مصطفى فاضل باشا" لمدة 25 عاما، وتعاقدت معه الإذاعة المصرية عام 1934، فارتبط صوته بشهر رمضان، وبعد وفاته جمع محبيه ما يقرب من 278 اسطوانة تضم 19 سورة مدتها 21 ساعة.
 


 

الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي (مصور معاني القرآن)..  ولد عام 1890 بقرية شعشاع -أشمون المنوفية ، ضالة جسمه لم تقف حائلا بينه وبين قراءة القرآن.

 

قرأ في مأتم الملك فؤاد عام 1936 قبل التحاقه بالإذاعة، وسافر العراق بدعوة من الحكومة هناك ليقرأ في مأتم الملكة الأم، كما قرأ القرآن في بيت الله الحرام عام 1948 في حضور الملك عبدالعزيز بن سعود.
 

ومات الشعشاعشي عام 1962، وخلّف وراءه ما يقرب من 400 شريطا موجودة بالإذاعة.

 


- الشيخ صديق المنشاوي (أمين القرآن).. ولد ببلدة المنشأة بسوهاج عام 1898.. حفظ القرآن على يد والده، كانت حياته أقرب إلي الزهد والتصوف.. لم يجالس إلا العلماء، ولم يغادر مصر إلا لقضاء فريضة الحج عام 1942


لم يحصل على أى وسام طوال حياته، فعوضه الله بوسامين هما محمد ومحمود صديق المنشاوي، سجلت له الإذاعة 20 شريطا أذيع منها شريط واحد فقط ، ومات عام 1984 .
 


- الشيخ طه الفشني (صاحب مدرسة التلاوة والإنشاد).. ولد سنة 1900 بمدينة الفشن بنى سويف - والتحق بالإذاعة عام 1937، وعين قارئا للسورة بمسجد السيدة سكينة عام 1940، واختير رئيسا لرابطة القراء خلفا للشيخ عبد الفتاح الشعشاعي.
 

كان الشيخ الفشني صاحب مدرسة متفردة في التلاوة والإنشاد، ومن أشهر تواشيحه "ميلاد طه"  و "يا أيها المختار"، ومات فى عام 1971 .

 

 

 

الشيخ مصطفى إسماعيل (صوت عانق السماء).. ولد عام 1905 بقرية "ميت غزال" الغربية- وتعاقدت معه الإذاعة عام 1944 - و وكان أول أجر تقاضاه 15 قرشا في الليلة.
 

يعد أول قارئ يسجل القرآن مرتلا على اسطوانات، عين قارئا للقرآن فى الجامع الأزهر عام 1945 وظل به حتى وفاته، وأحى ليالي رمضان بقصر عابدين.
 

كان الشيخ مصطفى إسماعيل رياضيا ولم يدخن أكثر من سيجارتين فى اليوم- وعزف على العود والبيانو، ومنح وسام الجمهورية في عيد العلم عام 1965، وتوفى عام 1978 .

 

 

الشيخ محمود خليل الحصري (صاحب مدرسة أحكام التلاوة).. ولد عام 1917 بـ"شبرا النملة" محافظة الغربية، والتحق بالإذاعة عام 1944 - وتولي القراءة بمسجد الحسين عام 1955، وألف مايزيد على أحد عشر كتابا تتعلق بعلوم القرآن.
 

سجل الحصري المصحف بروايات حفص عن عاصم وورش عن نافع وقالون والدوري، كما سجل القرآن أيضًا بطريقة التعليم وكذلك اسطوانة تعليم الصلاة.
 

رد على حملة التحريف الإسرائيلية بتسجيل المصحف المرتل كاملا، وقرأ القرآن بالقصر الملكي بلندن، والبيت الأبيض، والكونجرس الأمريكي، منحته مصر جائزة الدولة التقديرية ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي ومات عام 1980 .
 

 

- الشيخ كامل يوسف البهتيمي (مقرئ القصر الجمهوري).. ولد بحى بهتيم بشبرا الخيمة عام 1922 – وتعلم أحكام التلاوة عن طريق الاستماع لمحمد رفعت ومحمد سلامة، وتعاقدت معه الإذاعة فى أول نوفمبر عام 1953 وتقاضى مبلغ أربعة جنيهات شهريا نظير تسجيلاته.


أول أجر تقاضاه البهتيمي كان 25 قرشا - وأخر أجر كان 60 جنيها بالقاهرة و150 جنيها خارجها، وعين قارئا للسورة بمسجد عمر مكرم بالتحرير وظل به حتى وفاته، وكان جمال عبد الناصر يطلبه لإحياء معظم حفلات الرئاسة.


تعرض لحادث تسمم عام عام 1967، و أصيب بشلل نصفي شفى منه.. مات عام 1969 وبعد وفاته امتنعت الإذاعة والتليفزيون عن إذاعة تسجيلاته.
 


- الشيخ محمود على البنا.. ولد عام 1926 بقرية شبرباص منوفية، واختير للقراءة بمسجد الرفاعي ، ثم "عين الحياة"، والأحمدي بطنطا ثم الحسين بالقاهرة خلفا للشيخ الحصري.
تلقى عدة دعوات شخصية لإحياء ليالي رمضان في الكويت وأبي ظبي غيرها، وأوفدته الأوقاف لدول عربية وأسيوية وأوروبية، وعمل نائبا لرئيس نقابة القراء الشيخ عبد الباسط عبد الصمد.

عارض بشدة تلحين القرآن، وكان يرى أن مغالاة بعض القراء فى الأجور مسالة عرض وطلب، ومات عام 1985 .

 

- الشيخ عبد الباسط عبد الصمد (مارلون براندو الشرق).. ولد في قرية "أرمنت بمحافظة قنا عام 1927، وكانت أول قراءة له على الهواء عام 1950 .

قرأ القرآن فى الحرمين المكي والمدني  والمسجد الأقصى بفلسطين، وسجل القرآن بصوته لإذاعة جدة وعندما سمع الملك سعود صوته أهداه ساعة
زار الدول العربية وشمال أفريقيا وأغلب دول أوروبا.

حصل على اوسمة ويناشين، إلا أن أغلى وسام عنده هو حفظ أولاده للقرآن، وأطلقت عليه الصحافة المصرية والعربية بعد وفاته عام 1988  لقب "مارلون براندو الشرق"  لوسامته.


- الشيخ أبو العينين شعيشع (خير سفير للقرآن).. ولد في 12 أغسطس سنة 1922-  وتعاقت معه الإذاعة وعمره 17 عاما فكان أصغر قارئ بها

يعد أول قارئ للقرآن يسافر إلي الدول العربية وذلك عام 1940، وكان خير من قلد صوت الشيخ رفعت، فاستعانت به الإذاعة لتسجيل أجزاء تالفة من تسجيلات رفعت.

حصل على وسام الجمهورية، وكان الشيخ الوحيد الذى يقرأ القرآن وهو يرتدي البذلة والطربوش ، وكان قارئ سورة بمسجد عمر مكرم- وأختير نقيبا للقراء، ومات في 23 يونيو 2011 .

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان