رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

شعاب "الفنستون".. "بيت القروش" بالبحر الأحمر

تواجه مخاطر بيئية..

شعاب "الفنستون".. "بيت القروش" بالبحر الأحمر

البحر الأحمر – ياسر وهب الله 23 سبتمبر 2013 13:10

على بعد 22 كم شمال مدينة مرسى علم، ونحو  12 كم من مرسى أبو دباب بمحافظة البحر الأحمر، تنتشر "شعاب الفنستون" المرجانية النادرة، والتي يلقبها علماء البحار بـ"بيت القروش".

 

فالشعاب الموجودة على مسافات عميقة فى البحر، تعد بيئة جاذبة لأسماك القرش، بجميع أنواعها البالغة 370 نوعا حول العالم، بحسب الخبراء الذين يشيرون الى أنها تتردد بشكل دوري على منطقة شعاب الفنستون، لكونها بيئة بحرية مناسبة للقروش.


كثافة تلك الشعاب المرجانية الصلبة تتركز على عمق 3- 5 أمتار تحت سطح الماء، وهي منطقة غير مستغلة تماما بسبب حركة الأمواج الشديدة فوق سطح الشعاب, كما أنه غير مصرح بممارسة الرياضة البحرية فى تلك الأماكن، بسبب خطورة الحركة وسط الشعاب و القرش.
ولكن قرب تلك المناطق التى يتواجد بها شعاب الفنستون، من الشواطئ  أعطى الفرصة للعديد من مراكب الغوص وخاصة مراكب السفاري والقوارب السريعة بالغوص بحثا عن أسماك القرش.

وخلال الاعوام الخمسة الماضية تنامت الحركة السياحية بجنوب البحر الأحمر، وازدادت أعداد مراكب غوص السفاري، لاسيما بعد إنشاء ميناء جديد لمراكب الغوص يحمل اسم "بورت غالب" شمال مرسى علم. 
وبلغ عدد مراكب الغوص بمنطقة "شعاب الفنستون" وحدها 22 مركبا يوميا، الأمر الذي يعطي الفرصة لروادها على الغطس للاستمتاع بجمال الشعاب خاصة في ظل صفاء المياه.
هذه الحركة السياحية، تسببت في غياب أنواع من القروش كانت تقطع مئات الأميال للوصول إلى المنطقة ، في ظل محاولة السياح إطعام أسماك القرش، بطريقة مهيجة لها، حيث يقوم مرشد الغوص أو أحد البحارة بربط أجزاء من الدجاج بخيط سنار ورمية على سطح الماء لجذب القرش  الذى يفضل السباحة على السطح، الأمر الذي قد يؤدي إلى تغيير سلوك الغذاء لهذا الحيوان، وتعرضه لحالة من الهيجان قد يؤذي الغواصين.
وإضافة إلى التأثير السلبي للمراكب السياحية فإن بعض الصيادين يتوافدون على المنطقة لاصطياد أنواع معينة من تلك القروش، مستخدمين شباك الشراك، الامر الذي أثرت بقوة على توازن الحياة البيئة فى تلك المنطقة، وحيث منع زيارة بعض القروش والدرافيل من النوع "بوتلينوس".
وفي تعليقه على هذه المخاطر التي تحيط بالمنطقة طالب الدكتور ياسر سعيد المدير العام لمحميات البحر الأحمر المسؤولين باتخاذ قرارات رادعة ضد كل من يتسبب فى التأثير على البيئة الطبيعية في هذ المنطقة.


كما طالب باستخراج تصاريح سفاري البحر والمراكب بعيدا عن الحيوانات الوافدة إلى تلك المناطق، لدعم استمرار وصولها والمحافظة عليها من الانقراض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان