رئيس التحرير: عادل صبري 05:03 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو| "أيمن".. رضيع حرمه الإهمال الطبي من حنان الأم

بالفيديو| أيمن.. رضيع حرمه الإهمال الطبي من حنان الأم

تقارير

زوج المجني عليها وأبنائه

أم البنات دخلت لتنجب "الولد" فخرجت جثة هامدة

بالفيديو| "أيمن".. رضيع حرمه الإهمال الطبي من حنان الأم

هبة الله أسامة 20 أبريل 2016 19:45

تمنت أن يرزقها الله بولد بعد إنجابها 3 فتيات ولم تكن تعلم أنه لحظة ولادتها له ستتركه في الدنيا يتيمًا بلا أم وسترحل روحها إلى بارئها بأيدي "سفاحين الطب" كما أطلق أهلها عليهم.

دخلت زينب سعيد ابنة الـ36 عامًا وأحد أهالي قرية كفر خزاعل التابعة لمركز السنطة بمحافظة الغربية لتجري عملية قيصرية فى عيادة طبيبة لأمراض النساء تدعى أفراج حامد زيدان لتترك تلك الطبيبة نصف الرحم والمشيمة داخل أحشائها مما يتسبب فى إصابتها بتسمم ونزيف حاد أدى لاستئصال (2 متر) من الأمعاء ووفاتها بعد معاناة دامت 5 أيام.

"حسبي الله ونعم الوكيل فيها يتمت بناتى الثلاثة وابني الرضيع " بهذه الكلمات بدأ إبراهيم محمد زوج المجنى عليها الحديث لـ"مصر العربية" والدموع تملأ عيناه، مبيننا أن زوجته ذهبت لإجراء عملية ولادة قيصرية يوم الإثنين الماضى فى عيادة الدكتورة أفراج وبعد مضى وقت أسلمته الطفل الرضيع وأبلغته بأن زوجته تحتاج لإستئصال الرحم فوافق حفاظا على حياتها إلا أنها بعد ذلك أخبرته بأنها تحتاج لنقلها لمستشفى راضى الخاص ليتم نقل دم لها.
 

وأضاف "إبراهيم" أنه عقب نقلها للمستشفى تم إيداعها بغرفة العناية المركزة من يوم الإثنين وحتى الأربعاء وكل ماعليهم إخباره بأنها تحتاج لنقل دم برغم أنها تعانى من نزيف حاد وانتفاخ فى البطن وظلت على هذا الحال حتى يوم الأربعاء ولم يخبره أحد بحالة زوجته وتم تركها داخل العناية بدون وجود أى طبيب يباشر حالتها حتى أن خالتها التى كانت تقيم معها هى من كانت تتابع المحلول وتقوم بتغيير زجاجة الدم بعد إنتهائها وبعد مرور يومين تدخل زوج الطبيبة المتهمة وأخبرهم بأنه يجب نقلها لمستشفى دار الشفاء بطنطا وأنه سيرسل لها من يتابعها هناك بعد أن تقاضت المستشفى 15 ألف جنيه.
 

وبين زوج الضحية أنهم بمجرد وصولهم لمستشفى دار الشفاء بطنطا وإجراء الفحوصات أكدوا له الأطباء أن حالتها متأخرة للغاية ويجب نقلها للمستشفى الجامعى وتحرير محضر بالحالة إلا أنهم لم يجدوا مكانا فارغا فى المستشفى الجامعى التى رفضت استقبالها ولم يكن أمامه خيار آخر سوى أن تخضع زوجته لإجراء جراحة أخرى برغم أن الأطباء أخبره بأن نسبة نجاحها 10 % فقط إلا أنه قام بتوقيع إقرار بقبوله إجراء العملية والتى تمت بالفعل مساء الأربعاء ليتفاجىء بالكارثة وهو أن الطبيبة المتهمة قامت بإستئصال جزء من الرحم وتركت الجزء الآخر كما تركت المشيمة الأمر الذى تسبب فى حالة تعفن للأمعاء وقام الأطباء باستئصال (2 متر) كاملين فى حالة تعفن كامل مقابل دفع مبلغ 22 ألف جنيه آخرين قام بتجميعهما من أهالى القرية وأقاربه.
 

واستكمل زوج الضحية الحديث موضحًا أن زوجته انتقلت روحها إلى بائها عقب إجراء العملية بساعات قليلة وهو مادفعه لتحرير محضر ضد الطبيبة يحمل رقم 3917 إدارى السنطة وتم تحويل الأمر للنيابة التى قررت تشريح الجثة وبالفعل تم تشريحها ودفنها موضحا أنه اكتشف بعد وفاة زوجته وتقديم البلاغ أنها ليست الحالة الأولى ضحية هذة الطبيبة ولكنها الخامسة فكيف لهذه الطبيبة أن تترك لتمارس مهنة الموت على البشر؟.
 



وفي حالة هيستيريا صرخت اوالدة الضحية "حسبي الله ونعم الوكيل إحنا مش عاوزين حاجة غير إنها تنعدم زي ماقتلت بنتى ويتمت بناتها" موضحة أن ابنتها رحلت وتركت ثلاث فتيات أكبرهما حبيبة فى الصف السادس الابتدائي وحنين وهدى بالإضافة لأيمن ذاك الطفل الرضيع الذي حرمته يد الإهمال من حنان أمه ".

 

وطالب والدها الرئيس عبد الفتاح السيسي والنائب العام للتدخل لإنقاذ هذة الأرواح البريئة التى تضيع على يد مثل هؤلاء الممتهنين مهنة الطب دون أن يراعوا ربهم ولا ضميرهم فى أفعالهم مطالبين بالقصاص العادل لنجلتهم.

 

 












شاهد الفيديو..

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان