رئيس التحرير: عادل صبري 02:09 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| منازل الموت بأبو تشت تأوي طالبي الحياة

بالفيديو| منازل الموت بأبو تشت تأوي طالبي الحياة

تقارير

منازل في أبوتشت

بالفيديو| منازل الموت بأبو تشت تأوي طالبي الحياة

وليد القناوى 19 أبريل 2016 10:06

ينتظرون الموت في كل لحظة.. تنام عيونهم والعقول لا تهدأ من التفكير لحظة في أن سقف البيت ربما يحل محل غطاء الجسد.. يشتكون للمسؤولين أحوالهم ويدعونهم لزيارة الأكواخ التي يسكنونها حتى يدركون حجم المأساة.



في مركز أبو تشت بمحافظة قنا، تقبع 3 أسر مكونة من 12 فرد في منزل من 3 حجرات، تريد أركانه أن تنقض، لا يتركون شبرًا إلا احتوه بأجسادهم العطشى للراحة

 

داخل المنزل التقينا واحداً من هؤلاء الأشقاء ويدعى محمد قاسم ، عائدًا من عمله في احدى المخابز بعد ساعات النهار، يبحث عن ركن داخل منزله ليريح جسده المنهك: " انا وأخواتي ارزقية على باب الله وكل اللي عاوزينه بيت يأوينا، ووصلة مياه تكفينا سؤال الناس يوميا عن جركن مياه يسد به اطفالنا عطشهم " .

 

يقول قاسم وعلامات الشقاء والتعب لا تفارق وجهه "هل يعقل أن تعيش 3 أسر في منزل مكون من 3 غرف، ينتظر بعضنا البعض لدخول دورة المياه" ، لافتًا إلى أن دورة المياه عبارة عن خزان تم حفره أسفل جدرانه المنزل لعدم استطاعتهم توصيل خط الصرف .

 

وأضاف قاسم ، أنا إخوتي نعمل باليومية، لا سيما أن واحدًا منّا فقد زراعيه، أثناء بيعه للترمس داخل قطار فسقط منه ليعيش مبتورًا الزراعين .

 

يتابع: نعيش في هذا المنزل دون وجود وصلة مياه، وتقدمنا أكثر من مرة إلى العديد من الجهات الحكومية والجمعيات الأهلية، ولم نجد أي شخص يرد علينا .

 

وقال: "مفيش حاجة قدامنا نعملها، لا نملك مالاً لشراء المياه يومياً، فنضطر لجلبها من الجيران يومياً ".

 

واستطرد قاسم: " كل ما نحتاجه من الدولة أن تنظر إلينا بعين الرحمة، فنحن نعيش حياه غير آدمية ، ولدينا أطفال يصعب علينا أن نراهم في هذا الحال لكن ما باليد حيلة ".

 

وعلى بعد أمتار من منزل قاسم ، يجلس شخص مسن على كرسي متحرك، ويدعى "محمد نور الدين" 60 عامًا، والذى لم يحالفه الحظ للزواج، بسبب ضيق الحال .

 

يعيش نور الدين مع شقيقه وعائلته المكونة من 6 أفراد، وليس لديه دخل سوى معاش الضمان الشهري الـ 200 جنيه.

 

يقول نور الدين ليس لدي سوى معاش الضمان الاجتماعي، وأعاني من شلل نصفي منذ سنوات.." أهل الخير ربنا يبارك فيهم اتبرعولي لي بكرسي متحرك عشان  اقدر على الحركة ".

 

وناشد نور الدين، محافظ قنا وجميع المسئولين أن ينظروا إليهم، فهم بشر لهم حقوق، مطالبًا أهل الخير بتوفير مسكن آدمي له، خاصة وأن المنزل الحالي مبني بالطوب اللبن وغير صحي وغير آمن.

 

وأضاف أنه هو وشقيقه وزوجته ينتظرون الموت كل لحظة، خاصة أن المنزل مهدد بالانهيار في أي لحظة لتهالكه منذ سنوات، مشيرًا إلى أنه يفترش قطعة أرض صغيرة داخل المنزل ويمتلك بطانية قدمها له أهل الخير حتى يتمكن من النوم .
 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان