رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 صباحاً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بالصور| كورنيش المنيا.. متنفس الأهالي تخنقه القمامة والفوضى

بالصور| كورنيش المنيا.. متنفس الأهالي تخنقه القمامة والفوضى

تقارير

القمامة تنتشر بكورنيش المنيا

بالصور| كورنيش المنيا.. متنفس الأهالي تخنقه القمامة والفوضى

محمد كفافي 08 أبريل 2016 14:01

"أرضيات تالفة، ومقاعد مُحطمة، بلاعات مفتوحة، قمامة منتشرة"، هكذا أصبح حال كورنيش النيل بمحافظة المنيا، بعد أن أصابه الإهمال والفوضى، ليتحول من رمز جمالي ومتنفس وحيد لأبناء المحافظة، إلى مرتع للكلاب والقطط والزواحف، ومقالب للقمامة.

 

"مصر العربية"، رصدت الحال الذي وصل إليه كورنيش النيل، وإحجام المواطنين من الذهاب إليه، خاصة بعد أُصيبت أرضيته بالتلف وتحطمت مقاعده، وتعرض بعضهم للخطر، بسبب وجود العديد من بلاعات الصرف الصحي دون غطاء.

 


"الكورنيش باظ والناس مش لاقية مكان تشم نفسها فيه"، كلمات جاءت على لسان الحاج على الخضري، أشهر وأقدم بائعي "حمص الشام"، على كورنيش المنيا، والذي أشار بها إلى الحال السيئ الذي وصل إليه الكورنيش، من تحطم للمقاعد، وتلف لأرضيته، وعدم الاهتمام به ونظافته، ما أدى إلى انتشار كبير للقمامة.


وأضاف أن ذلك دفع المواطنين إلى الإحجام على الذهاب إليه والتنزه عليه، مشيرًا إلى تأثر حركة بيعه، نتيجة حال الكورنيش، الذي دفع المواطنين إلى عدم الذهاب إليه.


وأكد سليمان حسين، أحد أهالي حي أبو هلال، جنوب مدينة المنيا، أنه وبسبب تحطم جميع المقاعد المتواجدة بطول الكورنيش، يضطر الأهالي إلى حمل المقاعد الخاصة بمنازلهم واصطحابها معهم، للجلوس عليها، وقت الذهاب إليه، فضلاً عن قيامهم بإخلاء المنطقة التي يجلسون فيها من القمامة المنتشرة بها، فضلاً عن وجود العديد من بلاعات الصرف دون غطاء، مما يعرض حياة الأهالي للخطر وخاصة الأطفال.


" الله يرحم أيام زمان ويرحمك يا حميدة"، بهذه الجملة أشار أبراهيم النحاس، محامي، إلى عهد اللواء حسن حميدة، محافظ المنيا السابق، والذي شهد الكورنيش تطوراً كبيراً في عهده، جعل طوله موازياً للمدينة بأكملها، وعرض تخطى الـ 30 متراً، فضلاً عن الاهتمام بأرضيته ومقاعده.

 

وقال جمال عبد الحميد، أنه على الرغم من أن الكورنيش يعتبر المتنزه الوحيد المتواجد بالمحافظة مجانًا، إلا أن الجلوس عليه يكلف المواطنين مبالغ باهظة، بسبب الانتشار الكبير للكافتيريات والكافيهات، التي توفر المقاعد التي يجلس عليها الأهالي مقابل مبلغ من المال، فضلاً عن إجبارهم المواطنين على شراء بعض المشروبات.



وحاولت "مصر العربية"، التواصل مع رئيس مركز ومدينة المنيا، إسماعيل الفحام، للحصول على لمعرفة أسباب تدهور كورنيش النيل لكن دون رد.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان