رئيس التحرير: عادل صبري 11:23 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مسئولون: أنتم فاهمين خطاب السيسي غلط

مسئولون: أنتم فاهمين خطاب السيسي غلط

تحقيقات

خطاب السيسي اليوم (أرشيفية)

عن دعوة الرئيس لمراقبة المحولات..

مسئولون: أنتم فاهمين خطاب السيسي غلط

مصعب صلاح 06 سبتمبر 2014 16:10

"إحنا محتاجين من كل المصريين والشعب المصرى أن تكون عينه وإيده معانا، أنا فى حى فيه مولدات أو محولات كهرباء خلى عينك معايا متخليش حد يقرب منها"، بهذه الكلمات طالب الرئيس عبدالفتاح السيسى المواطنين بتأمين محولات الكهرباء، وحمايتها دون سرد لتفصيلات وأساليب التأمين التى سيقوم بها المواطن.


 

الحديث عن تكوين لجان شعبية لحماية محولات الكهرباء ظهر مسبقًا فى مبادرة أطلقها عمداء محافظة المنوفية ومدير أمن المحافظة اللواء ممتاز فهمى، وأقرها المحافظ أحمد شيرين فوزى، وتكررت مجددا فى بداية الشهر الماضى لتأمين البدو لمحطات الكهرباء فى المناطق الصحراوية البعيدة، ولكن هذه المرة جاءت الدعوة من رئيس الجمهورية لكل قطاعات الشعب.


 

آليات التأمين


 

وعن آليات التأمين أوضح اللواء هانى عبداللطيف، المتحدث الإعلامى لوزارة الداخلية، فى تصريح خاص لـ"مصر العربية" أن الرئيس عبدالفتاح السيسى لم يتحدث فى خطابه عن تشكيل لجان شعبية على الإطلاق، ولكنه طالب المواطنين بالإبلاغ عن كل المعلومات المتعلقة بالأعمال التخريبية فى محولات الكهرباء، موضحا أن الرئيس شكر المواطنين على إبلاغهم عن الإرهابيين بعد هذه الفقرة وطالبهم بزيادة البلاغات، وذكر كل المعلومات المتوافرة عن نوعية هذه المخالفات أو التعديات أو حتى الهجمات المسلحة.

وأضاف عبداللطيف أن إسناد مهمة تأمين المحولات لأفراد مدنيين مرفوض تماما، فهناك أجهزة أمنية مسئولة عن التأمين، منها شرطة الكهرباء وغيرها.

فيما صرح محمد اليمانى، المتحدث الرسمى باسم وزارة الكهرباء، بأن الوزارة لا تدرس حاليا فكرة تكوين لجان شعبية لحماية المحولات الكهربائية، مشيرا إلى أن تأمين الأبراج الكهربائية مسئولية مديرية الأمن بالتعاون مع وزارة الكهرباء والطاقة، وأن الخفراء المسئولين عن التأمين تعتمدهم وزارة الداخلية وتبلغ وزارة الكهرباء.


 

التسليح مرفوض


 

كما علق العميد محمود قطرى، الخبير اﻷمنى، بقوله إن الرئيس لم يتحدث صراحة عن تأمين محولات الكهرباء بواسطة مواطنين وأن هناك "سوء فهم" للخطاب، ولكنه طالب المواطنين بالإبلاغ عن الجرائم التى تتم فى محيط المنطقة.


 

وأضاف القطرى أن ما قاله الرئيس أمر طبيعى، وأن المواطن عليه التعاون مع أجهزة الأمن للقضاء على الإرهاب، مشيرًا إلى أن التقصير الأمنى وعدم نجاح فكرة "عسكر الدرك"، كما هو متوقع - بحسب تعليقه - هو ما دفع الرئيس لمطالبة المواطنين بالإبلاغ عن الجرائم، مما يعنى وجود خلل واضح فى جهاز الأمن الوقائى الذى يمنع الجرائم قبل وقوعها.


 

كما قال اللواء محمد السعيد، خبير العلوم الجنائية، أن الدولة سبق لها أن سلحت المدنيين فى حرب السويس عام 1956 لمواجهة العدوان الثلاثى ما أدى بعدها إلى انتشار الأسلحة ورواج تجارة الأسلحة، نافيا وجود نية للرئيس تسليح المدنيين لأن هذا يتعارض مع هيبة الدولة التى يريد السيسى استعادتها.


 

الفكرة مطروحة


 

على صعيد آخر، اعتبر خبراء أمنيون أن الفكرة مقبولة من الناحية الشكلية، وأن ما ذكره الرئيس قد يكون منح الضوء الأخضر الحكومة لتنفيذه.


 

فكما يقول اللواء مصطفى إسماعيل، الخبير الأمنى، إن خطاب الرئيس لم يتحدث صراحة عن تسليح مدنيين وتشكيل لجان شعبية، ولكن ربما تكون هذه خطة مستقبلية إذا احتاج الشعب لتدريب مدنيين للعمل على حفظ النظام بجانب الشرطة.


 

وأشار إسماعيل إلى أن الفكرة طبقت بالفعل فى بعض المناطق فى سيناء والأماكن الصحراوية اﻷخرى حينما ساعد بدو فى تأمين محولات الكهرباء هناك، كما تكرر الأمر فى المنوفية بتطوع عدد من الأفراد تحت إشراف المديرية هناك لتأمين المحولات، وربما يكون حديث الرئيس اليوم يشير لموافقته على الفكرة.


اقرأ أيضا:


فى أول خطاب للسيسي.. الشعب يسقط من حسابه

السيسي: لن أسمح بقيادة موازية ولا مصالحة مع العنف

مرسى يخاطب عشيرته ومبارك حزبه والسيسى الجيش

السيسى يهدم ثوابت العروبة تجاه فلسطين..ويفخر بالتجريدة

عبد اللطيف:تأمين انتخابات الرئاسة يحتاج تكاتف المواطنين مع كافة أجهزة الدولة

الداخلية والجبلاية.. اختلفا حول "النظام".. واتفقا على "الجمهور"

"عسكرى الدرك"... عودة للأمن أم عودة للوراء؟

خبراء: انتماء ضباط لتنظيمات إرهابية حادث فردي

من يؤدب أفراد الشرطة؟

خريطة انقطاع الكهرباء بالقاهرة الكبرى ليوم الخميس

وزير الكهرباء الأسبق: التوقيت الصيفى لن يمنع انقطاع التيار


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان