رئيس التحرير: عادل صبري 12:08 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

معبد دوش بالوادي الجديد.. معلم أثري في طي النسيان

معبد دوش بالوادي الجديد.. معلم أثري في طي النسيان

تحقيقات

معبد دوش

يتخذه البلطجية مأوى للعربدة

معبد دوش بالوادي الجديد.. معلم أثري في طي النسيان

محمد المصري 24 أغسطس 2014 17:50

يعتبر معبد دوش أحد وأهم المعالم الأثرية والسياحية في مركز ومدينة باريس بالوادي الجديد، ويقع في منطقه تسمي "دوش "، وهي ملتقى درب الواحات الموصل إلى السودان ودرب إسنا الذي يربط واحة باريس بالأقصر.

 

وبُني المعبد فوق ربوة عالية شمال القرية عام 117م وبُنيت جدرانه من الطوب اللبن ونقش عليها رسومات للإمبراطور ترجمان وهادريان ودوميتان، الذين كانوا يقدمون القرابين لآلهة المعبد إبان حكم الإمبراطور ترجان.

 

يقول المؤرخ أنور محمود إنَّ معبد دوش الذي يعد أهم المعالم الأثريه بالمحافظة، وكان يستقبل العديد من الأفواج والبعثات الأجنبية من مختلف الجنسيات إلى وقت قريب، تحول الآن إلى أطلال بفضل إهمال المسؤولين, ومعظم أعمدة البهو والجدران تآكلت بفعل عوامل التعريه والرياح حيث ابتلعت الرمال أجزاء كبيره من المعبد، ليصبح في طي النسيان.

 

وأضاف أنَّ معظم المناطق الأثرية والسياحية بمركز باريس جميعها مهمل من قبل المسؤولين وعلى رأسهم المحافظ ومسؤولي الأثار والسياحة.

 

من جهته يقول إسلام أبو اليسر، متخصص في رحلات السفاري إن معظم من تقلدوا منصب محافظ للوادي الجديد لا يعرف أي شيء عن تلك المناطق الأثريه والسياحية، لتصبح تلك المناطق نتيجة الإهمال مأوى للبطلجية والخارجين عن القانون من مدمني المخدرات والعربدة لبعدها عن أعين الناس والمناطق السكنية.

 

وطالب بضرورة محاسبة المسؤولين عما وصلت إليه المناطق الأثرية في المحافظة وفتح تحقيق في هذه الأمور.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان