رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

كهربا ومؤنس.. التعامل مع من يحملون جنسية العدو

كهربا ومؤنس.. التعامل مع من يحملون جنسية العدو

تحقيقات

اللاعب المصري كهربا ومؤنس الذي يحمل الجنسية الاسرائيلية_أرشيفية

كهربا ومؤنس.. التعامل مع من يحملون جنسية العدو

سارة عادل 19 أغسطس 2014 15:55

مساء السبت 24 مايو 2014، سافر محمود عبد المنعم، إلى سويسرا، إلى هنا هل استوقفك شيء؟ الإجابة: لا، إذن لنصغ الجملة بصورة أكثر تحديدًا، مساء السبت 24 مايو 2014، سافر محمود عبد المنعم، الشهير بـ"كهربا" إلى سويسرا، لتوقيع الكشف الطبي، للالتحاق بنادي "جراسهوبرز" السويسري، خبر رياضي قد يثير انتباه متابعي الكرة وأخبار المحترفين.


 

في 8 يوليو 2014 ، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حربًا على قطاع غزة، إثر اختفاء ثلاثة مستوطنين في 12 يونيو من نفس العام جنوب الضفة الغربية المحتلة، والتي عُرفت فلسطينيًا بعملية الخليل، واتهمت "إسرائيل" حركة المقاومة الإسلامية حماس باختطافهم.


 

وفي الـ20 من يوليو 2014، خسر نادي جراسهوبرز أولى مبارياته بالدوري السويسري أمام نادي "زيورخ" على أرض الأخير، بمشاركة محمود عبد المنعم أو "كهربا"، في الدقيقة 83 كبديل عن مايكل لانج.


 

فجر الأحد 20 يوليو أيضًا، قصفت مدفعية جيش الاحتلال بشكل عشوائي وعنيف حي الشجاعية شرق غزة، ليسقط أكثر من 60 قتيلاً، وبحلول الساعة السابعة مساء قصفت الطائرات الإسرائيلية إحدى الشقق السكنية بمنطقة الرمال، ما أدى إلى مقتل 9 مدنيين.


 

المقاومة الفلسطينية خاضت هي الأخرى فجر الأحد معاركها شرق غزة، فدمرت دبابة من نوع ميركافا، وقتلت 13 جنديًا من لواء جولاني، وأسرت آخر.


 

إلى الآن.. أنت تقرأ مندهشًا، ما الرابط بين حدثين لا يتفقان إلا في تاريخ الوقوع؟ لكن لنضف تاريخًا آخر للوقائع السابقة، 5 فبراير 2014، مؤنس دبور، اللاعب في صفوف ميكابي الإسرائيلي، يوقع لنادي جراسهوبرز السويسري، أي قبل وصول "كهربا" لنفس النادي بثلاثة أشهر.


 

ليضم النادي بين صفوفه وخلال الحرب على غزة، مصري ومسلم يحمل الجنسية الإسرائيلية، فكيف تكون العلاقة إذن؟!


 

تقول الدكتورة ابتسام مرسي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة الأزهر، إن الإشكالية أخلاقية في المقام الأول، فاللاعب يواجه إشكالية اللعب في فريق واحد مع من يحملون جنسية "العدو"، والإشكالية في المقام الثاني مهنية، فحاملو الجنسية الإسرائيلية أصبحوا من الانتشار بدرجة متصاعدة، وقبول التعامل معهم بين صفوف الشباب تصل لـ50% لما تراه مرسي من "برجماتية متزايدة بين هذا الجيل"، حسب قولها.


 

عبد المنعم "كهربا" يؤكد صداقته باللاعب مؤنس دبور، قائلًا إن زميله مؤنس ينتمي لإسرائيل بالجنسية فقط، فهو من أصول فلسطينية ويحرص على الصيام والصلاة معه، حسب تصريحات صحفية له في الجمعة 1 أغسطس 2014.


 

في ذات السياق، تقول الدكتورة هناء أبو شهبة، أستاذ علم النفس، بكلية الدراسات الإنسانية، بجامعة الأزهر، إنه من الممكن أن يركب الإنسان قطارًا، ويساعده أحدهم على حمل حقيبته، ثم يكتشف أنه إسرائيلي، فهل سيطلق النار عليه بعد معرفته جنسيته؟


 

وتضيف أبو شهبة: "إن كان من يحمل هذه الجنسية في بيئة مسالمة، ومسلمًا مثله، فلم لا يتعامل معه بسلام؟ طالما كان الأمر بعيدًا عن التحريض أو الإضرار بمصالح البلاد"؟


 

في 1 أغسطس أيضًا، جرى الاتفاق بين قوات الاحتلال، وفصائل المقاومة الفلسطينية، على إقرار هدنة تدوم لـ72 ساعة من التاريخ ذاته.


 

سوسن فايد، أستاذ علم النفس بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، ترى أن حالة كهربا ومؤنس، حالة فردية، وليست ظاهرة، فالتجانس ضروري بين أعضاء الجماعة، التي تعرف في الأدبيات على أنها "مجموع الواحد"، أي تحوي تجانسًا تامًا.


 

وتتابع فايد، أن مسؤول الفريق، هو المتحكم في إيجاد التوافق النفسي وضوابطه حسب رؤيته الخاصة، وأن سر تجانس لاعبي الفريق السويسري راجع إليه.


 

أما ماهر الضبع، أستاذ الطب النفسي، بالجامعة الأمريكية، فيقول إن التربية النفسية المصرية، تحض على كراهية إسرائيل، ولكن في النهاية على اللاعب ألا يفقد المنطق، ويحكم مشاعره، والمسيطر عليها بالطبع صور الأطفال والأشلاء في غزة.


 

ويتوقع الضبع، أن يواجه كهربا عند عودته، عاصفة من الهجوم والنفور الشعبي، إلا أن الهجوم يجب أن يوجه لمن شارك أو برر أعمال الاحتلال.


 

يربط الضبع أيضًا بين تقدم الحرب وتأخر مستوى اللاعبين، قائلاً: "لا يمكن أن يتخلص الإنسان من مشاعره، وهي تتحكم في سلوكه الإنساني بشكل واضح".


 

اقرأ أيضًا:

والد اليهودية المتزوجة بعربي: يوم زفافها الأسوأ في حياتي

بالصور.. زواج عربي بيهودية اعتنقت الإسلام يشعل إسرائيل

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان