رئيس التحرير: عادل صبري 05:49 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فكري نبيل: السيسي فاقد للشرعية والإخوان يتواصلون مع الجيش

فكري نبيل: السيسي فاقد للشرعية والإخوان يتواصلون مع الجيش

تحقيقات

فكري نبيل

في حوار لـ مصر العربية

فكري نبيل: السيسي فاقد للشرعية والإخوان يتواصلون مع الجيش

فكرى نبيل: لم نقرر زيارة قناة السويس2 ومعلوماتنا عن المشروع مخيفة

عبدالغنى دياب 11 أغسطس 2014 21:37

فكري نبيل: نظام مبارك لن يعود لكن سيعود أسوء منه

الإخوان والجيش في تواصل دائم ولا يحتاجون لوسيط تصالح

الانتخابات بالنسبة للسيسي شكلا صوريا ونظامه فاقد للشرعية

السيسي يحكم بنفس منهج مرسي في اكتفائه بأبناء الجيش

وصول الإخوان للسطة فشل للثورة ووصول السيسي فشلا أكبر

 

قال الدكتور فكرى نبيل مسؤول الاتصال الخارجي بحزب مصر القوية، إن وصول جماعة الإخوان المسلمين لرأس السلطة كما كان فشلا للثورة فإن وصول عبدالفتاح السيسي يعد فشلا أكبر، مشيرا إلى أن الجماعة على تواصل دائم مع السلطة الحالية.

وأضاف فكرى في حوار لـ"مصر العربية" أن نظام الرئيس السيسي في حكم مصر لا يختلف كثيرا عن حكم الرئيس المعزول محمد مرسي فالأخير اعتمد على جماعته في الحكم والسيسي يحكم بنفس المنهج المغلق على رجال الجيش ومؤيدوه فقط.

وتابع القيادي بمصر القوية، أن الانتخابات التي مرت بمصر سواء دستور أو رئاسة لم تعط النظام الحالي شرعية لقيامه بتصرفات قمعية ومحاربة الحريات.

ونوه نبيل إلى أن السلطة الحالية تفتح مجالا لنظام مبارك إلا أن الوضع السياسي ينذر بقيام نظام أسواء منه.

 

وإلى نص الحوار

بداية ما حقيقة ما حدث معك ببرنامج 90 دقيقة وما هي الأسباب التى حملتك على ترك البرنامج؟

دعيت لحوار من قبل البرنامج الذي يقدمه محمد مصطفي شردي بفضائية المحور، وكان من المفترض أن يتم بينى وبين حسام نصار، مسؤول العلاقات الخارجية بوزارة الثقافة، وكانت الدعوة توضح أن أغلب الحديث سيكون حول الوضع السياسي، وبالأخص قضية غزة، وقبلنا رغم ان نصار مختلف معنا في وجهات، لكن فوجئت بمحمد نبوي، عضو المتحدث باسم حركة تمرد، متواجد في الاستديو، فسألت شردي عن سبب تواجده فأجابني بأن الحلقة ستكون مناظرة بين مصر القوية وتمرد، فقررت الاستمرار في البرنامج، كي أعرض رؤيتنا وأنتزع المساحة التي أعبر من خلالها عن فكرنا، ولكن ما استفزني هو الدخول في الحياة الشخصية للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس الحزب، بالإضافة إلى تماديهم في ترديد أكاذيب عديدة، حتى أن اﻷمر، بلغ بهم أن ادعوا أن موقف أبو الفتوح مما حدث في 3 يوليو من العام الماضي يرجع لعدم حصوله علي منصب في الحكومة الجديدة، وتجول الحور لهجوم غير مقبول على شاشة جانبية في الإستديو خروج تتر البرنامج ليعلن النهاية قبل أن أعطى حق الدفاع عن نفسي،فلن أتكلم سوى دقيقة تقريبا فقررت تفويت الفرصة عليهم ومغادرة الحلقة.


 

كان ضمن الهجوم الذي شن عليك وصف علاقة الحزب بالإخوان المسلمين بأولاد العم" ما حقيقة هذه العلاقة؟

لا توجد أي علاقة تنظيمية أو سياسية بين مصر القوية وجماعة الإخوان المسلمين، لوجود اختلافات فكرية ومبدئية، لكن هناك علاقات إنسانية بين بعض أفراد الحزب والجماعة لن تقف من أجل اختلاف الرؤى والتوجهات السياسية ، حتى أن الإخوان كان أكثر من هاجموا أبو الفتوح، خلال ترشحه للانتخابات الرئاسية، كما أن حزب مصر القوية كان الخصم اﻷكبر لجماعة الإخوان في عملية الدستور.


 

مر على بيان 3 يوليو استحقاقين انتخابيين ألم يعطى ذلك شرعية لنظام 30 يونيو؟

لابد أن ندرك طبيعة المرحلة ففي حالة الثورة أو الانقلاب تغير مكونات السلطة بشكل غير دستوري ولأن الحدث الذي نعيشه انقلاب فليس لديه طريقة سوى القمع، فالحديث عن شرعية لنظام لديه40 ألف معتقل، و7 ألف قتيل، وحبس من نزل يدل بلا في دستوره الذي أعده هو، فالانتخابات بالنسبة له لا تعنى إلا شكلا صوريا كان يحتاجه لعضوية الأمم الإفريقية،..

البعض يبرر وجود شخصية عسكرية على رأس السلطة بعدم وجود بديل له فكل الكيانات لا تحمل رؤية. ما تعليقك على ذلك؟

من يتحدث هذا الكلام غير واعٍ بالمرحلة فثورة يناير بعد قيامها كانت تستهدف تحول ديمقراطي، وإعادة الاختيار للشعب، لكن تولى تنظيم الإخوان المسلمين للسطة كانا فشلا زريعا للثورة، وتولى السيسي فشل أكبر، لأن تنظيم الإخوان لما وصل للسلطة اعتمد على الإخوان فقط، وهذا هو سبب تخلى كل قوى الثورة التي أيدتهم إبان الانتخابات عنهم، ولذلك سقط، والجيش حاليا يحكم بنفس الطريقة تنظيم مغلق لا يثق إلا في أبنائه، لكنه يمكن أن يتأخر سقوطه قليلا لمساندة الإعلام ومؤسسات الدولة له، لكن سقوط السيسي سيكون أفظع من سقوط الإخوان لأن الدولة ستسقط معه.


ألا ترى أن السيسي لديه شريحه تأييد واسعة، أهلته للوصول للحكم؟

بالطبع السيسي له شعبية لكنها قائمة على كراهية الإخوان والدليل يوم الاستقتاء الصبح "انفجار قنبلة في ميدان الكيت كات " وهذا ليس جزما بأن التفجيرات مصطنعه لكن، كانت سببا للنزول، لأن الحشد تم بدعوى محاربة الإرهاب فالنظام صنع من جماعة الإخوان المسلمين صنما اسمه الإرهاب يستخدمه في مواجهة الغلاء، والاضربات الأمنية ونقص السلع.

 

هل ممارسات السلطة الحالية ستصنع من الإخوان إرهابين؟

لابد من الفصل بين جزيين ممارسات السلطة ستصنع إرهابا، وهل ستتحول جماعة الإخوان لإرهاب، فالبفعل السلطة تصنع إرهابا فمع ما نسمع عنه من تعذيب وتحرش واغتصاب داخل مؤسسات أمنية ووجود إعلام يدعو بشكل واضح لاحتراب أهلي هذه ظروف كافية لصناعة الإرهاب، أما الإخوان فالحديث عن تحولها لفكر متطرف يحتاج لوقت طويل رغم هذه الضغوط، لكن يمكن خروج بعض الأتباع عن النص وتنفيذ أعمال عنف بشكل فردى، والجانب الثانى السيسي بحكم أنه كان رجل مخابرات وجميع مؤسسات الأمن تعلم أن منهج الجماعة لا يصلح للعنف، لكن حتى الآن لا يوجد في مصر ما يطلق عليه إرهاب يمكن وصف أعمال العنف بأى وصف غير الإرهاب..

 

بحكم أنكم تصفون 3/7 بالانقلاب هل ستمنعون عن المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة؟

بما أننا حزب سياسي لابد من الاحتكاك بالجماهير وهذه حالة ليس لها علاقة بالنظام القائم، وأيما كانت هناك استدعاء شعبي يجب المشاركة فيه، وبما أن النظام الحالي سلطوي ويسعى لدحر المعارضين فيجب مزاحمته في كل عمل شعبي، ومن الخبرة التى أخذناها في الانتخابات السابقة فنحن نرى أن قانون الإنتخابات الحالي لا يسمح بفرص عادلة في المنافسة، ومن هذا المنطلق فنحن نتحرك في هذا الاتجاه، وتم التنسيق مع عدد من الأحزاب برفع مذكرة للرئاسة بذلك، والمطلوب منا حاليا الاستعداد بكامل قوانا للانتخابات، ونضغط في الجانب الآخر لتغير القانون.

 

هل يمكن اعتبار هذا التواصل مدخلا للوساطة بين الدولة والإخوان لعمل مصالحة؟

بداية نتمنى أن تحدث مصالحة لكن نرى أننا لن نصلح لهذه الوساطة، وأنا أتخيل أن الطرفين سواء الجيش، أو الإخوان أقرب لبعض منا، ولا يحتاجون لوسيط للإصلاح بينهم لو أرادو، وهذا نصا قاله الدكتور سليم العوا محامى الرئيس المعزول، فى حوار تلفزيونى له بالمغرب، فالمشهد العام  يظهر منه خلافات واسعة ، لكن قيادات الجماعة الموجودين  بالخارج يتواصلون بشكل جيد مع من بالداخل.

 

بم تفسر عزوف الحركات الثورية عن التنسيق فيما بينها لخوض انتخابات البرلمان، ليقتصر التنسيق على مؤيدي السلطة فقط؟

السبب في ذلك هو عدم توحد الرؤيا والهدف، فالمعارضة حاليا بين من يحلم بعودة الشرعية ويتظاهر بشكل دورى لهذا الهدف وأخريين يناضلون من أجل إسقاط قانون التظاهر وهذا ليس وقته لأن المواطن البسيط لا يفرق معه وجود القانون من عدمه، فيجب السعي لتوعية المواطنين، بحقوقهم أولا وعمل برامج تنموية في كافة المجالات لمساعدتهم والفعل الإحتجاجى حاليا أصبح خسائره أكثر من نفعه.

 

السيسي افتتح مشروع قناة السويس الجديدة وبعض القوى ذهبت لزيارته هل ستنظمون زيارة لهناك أم أن معارضته موقفكم منه سيمنعكم ؟

قطعا هذا المشروع لكل المصريين نحن نتمنى نجاحه لكن حتى الآن لم نقرر زيارته ودعمه، ونقوم حاليا بدراسته والوقوف على أبعاده لكن المعلومات التي نملكها عن الحالة الاقتصادية، تجعلنا نتوجس خيفة أكثر من التفاؤل.

 

بعد صدور بعض أحكام البراءات لرموز نظام مبارك هل ترى أن نظام مبارك يعود مرة أخرى؟

بالفعل هناك مساحات تفتح لرموز نظام مبارك داخل النظام الحالي لكن نظام مبارك مقارنة بالحالي ليس الأسواء ونتيجة هذه المساحات سيكون الناتج سيكون أسواء.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان