رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

المياه والسكن والإدارة "حُفَر" تهدد حلم قناة السويس

المياه والسكن والإدارة حُفَر تهدد حلم قناة السويس

تحقيقات

عمال مشروع قناة السويس الجديدة

المياه والسكن والإدارة "حُفَر" تهدد حلم قناة السويس

عبدالغنى دياب 11 أغسطس 2014 16:03

  

ما بين الغبار الناتج عن أعمال الحفر، وأشعة الشمس المتوهجه، من ناحية، وندرة المياه والبعد عن العمران من ناحية أخرى معاناة يعيشها عمال مشروع قناة السويس الجديدة، وحلم مشترك تسعى لتحقيقة الدولة ويتوق المواطنون لرؤيته بعد عام كما وعد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

حياة العمال بموقع القناة الجديدة بدائية لأبعد حدود فالطعام يأتي مرة واحدة في اليوم من الإسماعيلية، أو من إحدى القرى الصحراوية القريبة من الموقع، وكذلك المياه، وبعد أن تنتهى وردية كل سائق يذهب للاستحمام وغسيل ملابسه بمحطة الوقود أثناء تزويد سيارته بالوقود.
 

بعد الانتهاء من العمل يأتي موعد النوم عادة ما يكون في إحدى الخيام أو العشش التى بناها المقاول للعاملين بالقرب من الموقع وتتنقل معهم في كل مكان جديد.

 

برغم المتاعب إلا أن عم مصطفى ورجاله يرحبون بلقمة العيش، رغم شدة الحرارة وندرة المياه إلا أنهم "مبسوطين" فالمصلحة كما يقول الرجل ستعود علينا وعلى أولادنا.

 

أما طريقة التعاملات المالية والإجازات بالموقع تحددها الشركة، غالبًا تكون كل 15 يومًا و الإجازات حسبما يختار العامل، فالبعض يفضل النزول لأهله كل أسبوع وآخرون كل 15 يومًا بعد التقاضي.

 

"بنشتغل ستة وستة وستة وستة" كلمات يصف بها مصطفى عبد العظيم مقاول أنفار بالمشروع الجديدة" "طرق العمل، فالعمل يبدأ في الثامنة صباحًا ويستمر لست ساعات بعدها يتوقف لساعة راحة ويعود السائق مرة أخرى، ليكون نصيب كل منهم 12 ساعة يوميًا، حصلية عمل اليوم.

 

محمد حسين علي، سائق سيارة نقل، يبدأ يومه بموقع قناة السويس الجديدة من الصبح بتسخين السيارات، ثم البدء في العمل مباشرة وفى منتصف اليوم يحين موعد الغذاء التي تكون في الغالب ساعة وحينما يضيق الوقت يضغط المقاول على رجاله بتقليل ساعة الراحة لنصف ساعة فقط.

 

في السابعة من مساء كل يوم يأتي موعد تغير الورديات بنزول أحد السائقين من السيارة و ركوب الآخر ، بينما يقوم المساعد بمرافقه السائق ومساعدته وتسجيل عدد الرحلات التى تقطعها السياراة بين مكان الحفر والمقلب الذي يبعد عن موقع العمل بمقدار 15 دقيقة تقريبًا..

 

لكل عامل في الموقع سواء سائق أو مساعد يوميه ثابته 100جنيه تقريبًا للسائق و 80 للمساعد ويتحمل صاحب السيارة تكاليف الطعام الذى غالبا ما يأتى من مدينة الإسماعيلية.

 

الأكل

السمك هو الوجبة الرئيسية للعمال بقناة السويس الجديدة لشهرة الإسماعيلية بالمأكولات البحرية، عادة يأتي الطعام جاهزًا من مطاعم المدينة، ويتكفل أحد العمال بتجميع المبالغ من أصحاب السيارات وينزل للمدينة ويعود مع موعد الراحة بالطعام.

 

في الخيمة القريبة من موقع العمل توجد مرتبة للنوم وحقائب ملابس و"بوتوجاز" صغير يستخدم فى أغراض الطهى، وبعض الأغراض الخاصة بإعداد الطعام، ففى بعض الأحيان يتوق محمد وزملائه للأكل البيتى، فينزل أحدهم للسوق ويشتري لوازمهم من خضروات، ويتطوع أحدهم ممن يجيد الطهي وينجز المهمة.

 

هاني سمير، سائق، رحلة أخرى تتجدد في كل صباح حيث يقوم باختيار "اللودر" المخصص بتحميل الرمال في السيارة، ويتنقل في اليوم ما بين موقع العمل ومقلب الرمال، من 30 إلى 35 نقلة يوميًا، وتم الاتفاق على أن يكون العمل معه بالإنتاج لكن لم يحدد سعر النقلة حتى الآن.

 

ومشكلة هاني وباقي زملائه، الزحام بالنسبة للسيارت فالطريق مزدحم دائمًا بالعربات بين الذهاب والعودة وهو طريق واحد "رايح جاي"، وضيق، "لو ما اخدتش بالك هتلبس" ـ على حد قوله ـ.
 

الإدارة والتنظيم

عدد العمال المتواجدين بموقع كل شركة يقترب من 1000 شخص، وحتى الآن لم تبنى خيام كافية للإعاشة بالموقع ففي كل كيلومتر مربع المخصص لكل شركة يوجد خيمتان أو ثلاثة وتوضع بهم المتعلقات الخاصة بالعمال.


 

اقرأ أيضًا:

بالصور..السمسمية المتعة الوحيدة لعمال قناة السويس الجديدة

تخصيص الثلاثاء أسبوعيا لبث موقع القناة الجديدة إعلاميا

سائق بمشروع قناة السويس الجديدة: بناخد ملاليم والمقاولين بياكلونا

بعد توقفها 3 ساعات.. استئناف حركة الملاحة بقناة السويس

كامل الوزير: المساهمة الشعبية فى أعمال حفر القناة لمن يمتلك معدات

فيديو.. مميش: الحلم المصري مشروعان "تنمية وحفر"

بالفيديو..مواطنون عن التبرع لصندوق الحياة: إحنا لقيين ناكل


 

  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان