رئيس التحرير: عادل صبري 07:25 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

محافظ الدقهلية.. الشوادفي مشاكل

محافظ الدقهلية.. الشوادفي مشاكل

تحقيقات

عمر الشوادفي - محافظ الدقهلية

محافظ الدقهلية.. الشوادفي مشاكل

هبة السقا 10 أغسطس 2014 16:51

"مش مقبولة منك، علشان انت في بيت ربنا وبتبوظ الفرحة، والمسلم لا تخرج منه إلا الكلمة الطيبة، وإنت بتفرح الكلاب الشمتانين فينا".. بهذه الكلمات التي خرجت كالرصاص، وبخ محافظ الدقهلية اللواء عمر الشوادفي أحد المواطنين داخل مسجد النصر بقرية "كفر البدماص"، عندما حاول الأخير تطييب خاطر المحافظ بقطعة حلوى بعد صلاة العيد، بعد أن انفعل بسبب تجمهر عدد كبير من أهالي القرية حوله لمطالبته بسرعة التدخل وإنقاذهم من غرق القرية بمياه الصرف الصحي، رغم أنها لا تبعد عن ديوان المحافظة سوى بضعة أمتار.

لم تكن تلك الواقعة سوى قمة جبل الجليد بين المحافظ من ناحية والأهالي والقوى السياسية بالدقهلية من ناحية أخرى، لكن جسم الجبل المدفون تحت الماء كبير.

الأزمات والمشاكل بالمحافظة تراكمت أمام الشوادفي، لكنه لم يخرج لها حلولا جذرية، منها مشاكل قديمة وأخرى حديثة بعهده، وعلى رأسها الصرف الصحي، وانتشار القمامة بالشوارع، فضلا عن عشرات القري المحرومة من المياه والتي تعاني من انقطاعها المياه لفترات تصل إلى شهو، كقرية السمارة التابعة لمركز تمي الأمديد، وقرية ديمشلت التابعة لمركز دكرنس، وأيضا قرية كفر عبد المؤمن، وغيرها من القري التي عاد مواطنيها لعهد "الجراكن الخاوية" من جديد، منذرين بثورة عطش.

يقول وائل العربي، أحد أبناء قرية كفر السمارة، إن المياه منقطعة عن القرية منذ ما يقرب من 30 يوما دون أسباب واضحة، وكانت هناك مشاورات ومباحثات مع جميع الأجهزة المعنية بالمحافظة، وتم الاتفاق على تغذية منطقة تمى الامديد عن طريق توصيل مركز تمى الامديد بمركز السنبلاوين وربط خط المياه بمحطة مياه السنبلاوين لكن لم يتحقق شيء حتى الآن، وأيضا لم يخرج أي مسؤول ليوضح سبب انقطاع المياه.

مجاري المنصورة

أما شوارع مدينة المنصورة، عاصمة الأقليم، فأصبح الصرف الصحي والقمامة صديقين دائمين لها، بعد ان كانت صاحبة لقب " مدينة الجمال وبالرغم من قيام الشوادفي بنقل جمال عبد الشهيد عبد العزيز، رئيس حي شرق المنصورة، إلى الديوان العام في نفس مستوى الدرجة الوظيفية، وتعيين عبد العزيز محمد عبد العزيز، نائب رئيس مدينة جمصة، بدلا منه رئيسا لحى شرق المنصورة، لكن الشوارع والأحياء ما زالت تكسوها القمامة والمجاري.

أبراج السلخانة

حلم كل شاب شقة الحصول علي شقة لبداية حياته والاستقرار، إلا أن هناك ما يقرب من 944 شابا وأسرة بمحافظة الدقهلية غاب عنهم هذا الحلم، فمنذ ما يقرب من 14 عاما تم طرح مشروع "أبراج السلخانة" السكني لكن مع وقف التنفيذ حتى الآن، لأسباب غير واضحة.

من ناحية أخرى قرر الشوادفي إعادة تشغيل مصنع تدوير القمامة بمنطقة الحوتة التابعة لمركز المنزلة بعد توقفه لمدة عام ونصف، بسبب اعتراض الأهالي على تشغيله، لما وصفوه بالأضرار البيئية والصحية على حياتهم وزراعاتهم ومواشيهم وقامت مديرية أمن الدقهلية، والقوات المسلحة بتأمين عملية التشغيل، تحسبا لتدخل الأهالي، الأمر الذي أثار غضبهم ودفعهم إلى التهديد بتنظيم اعتصام أمام مجلس الوزراء، وإغلاقهم المصنع بالقوة ومنع وصول العمال إلى المصنع ردا منهم على قرار المحافظ، مؤكدين أنهم تقدموا بشكاوى وطلبات له تطالبهم بالخوف على حياتهم وعدم فتح المصنع ولكن دون استجابة.

يذكر أن المصنع كان قد تم افتتاحه في 3 يناير 2013، ولكن أوقف العمل به بعد ما يقرب من أسبوعين على افتتاحه، بعد تجمهر الأهالي وتقديمهم لشكاوى أكدوا فيها تضررهم من أعمال المصنع.

بحيرة المنزلة

تظل "بحيرة المنزلة" من الملفات المزمنة التي تواجه أي محافظ، بل والحكومة بأكملها، والتي تحتاج إلى تدخل فوري، وجذري لحل مشاكلها القائمة منذ سنوات عدة وعلى رأسها قيام أصحاب رؤوس الأموال بالاستيلاء على أجزاء من البحيرة وتجفيفها الأمر الذي يؤثر على صغار الصيادين الذين لأدخل لهم سوى الصيد، وبالرغم من أن قوات الأمن تطل علينا كل فترة بنشرات، وبيانات حول عمليات لتطهير البحيرة من الخارجين عن القانون والبلطجية وغيرهم إلا أنها لم تتطهر بعد.

يقول حسن الشوا (شيخ الصيادين) إن البحيرة تحولت إلى مصرف كبير بسبب انسداد البواغير بعد انخفاض منسوب المياه، الأمر الذي يؤثر على الثروة السمكية، محذرًا من اختفاء عدة أنواع من السمك المميزة، وموضحا لأن الصيادين لا دخل لهم سوى عملية الصيد ولا يمتهنون أي مهنة أخرى فهناك عشرات الآلاف من الأسر مهددة.

ولم تنتهِ مشاكل البحيرة عند هذا الحد بل أضيف إليها أزمة كوبري "العجايبة" الذي يتم إنشاؤه الآن بالرغم من القرار الصادر من رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية رقم 549 لعام 2013 بوقف الأعمال بهذا الكوبري والذي يعد طريق موازٍ لقنال اللنش يبدأ من نقطة مصب بحر البقر وينتهى عند منطقة ابن سلام بطول 6 كيلو مترات وبعرض 15 مترًا، ويقول الصيادون إنه سيؤدي إلى تجفيف منطقة من البحيرة بمساحة تصل إلى 28000 فدان.

اعتصامات ومظاهرات فئوية

شهدت المحافظة موجة شديدة من الاعتصامات والتظاهرات الفئوية في الأيام الأخيرة، والتي كان أغلبها بمحيط مبني الديوان العام للمحافظة كمدرسي الحصة المستبعدون عن العمل وسائقي السرفيس المطالبون برفع الأجرة وغيرهم من يبحثون عن ترخيص لسيارتهم وجميعهم يسعون للقاء الشوادفي وعرض مشكلاتهم أملا في إيجاد حل.

علي الجانب الآخر يري الشوادفي أنه يتعرض لحملة تشويه ممنهجة بسبب محاربته للفساد وتصديه للفاسدين على حسب وصفه.

الشوادفي يواجه "إقالة"

كل تلك الأزمات والمشاكل دفعت العشرات لتدشين حملة تحت عنوان "إقالة" للمطالبة بإزاحة الشوادفي من منصبة نظرًا لما وصفوه بفشله في حل أهم مشكلات المحافظة، والتي انضم إليها أعضاء الحملة الشعبية لكشف الفساد ولجنة تنسيق الأحزاب التي أكد أعضاؤها انهم قاموا بمقابلة الشوادفي في الأيام الأولى عقب توليه المحافظة، ووضعوا أمامه تلك الملفات التي تعاني منها المحافظة أملا في إيجاد حل جذري ، إلا أنه لم يقم بعمل شيء، واكتفي بجولات وافتتاحات شكلية، علي حد قولهم.

وقد نظم معارضو الشوادفي عدة وقفات احتجاجية في الفترة الأخيرة أمام مبني الديوان العام لمحافظة الدقهلية للمطالبة برحيله وانظم إلى هؤلاء المعارضين عدد من الصحفيين طالبوا، أيضا برحيله ومنهم من قام بمقاطعة أخبار وبيانات المحافظة.

وعلى الجانب الآخر دشن مؤيدو الشوادفي حملة بعنوان " كلنا عمر الشوادفي" إلا أن أعضاؤها لم يفضحوا عن هويتهم واكتفوا بتدشين صحفة على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك لرصد ما وصفوه بإنجازات المحافظ.


قامت لجنة تنسيق الأحزاب والقوى السياسية والشعبية وعدد من الإعلاميين والصحفيين بتقديم بلاغ للمحامي العام لنيابات الدقهلية الكلية ضد الشوادفى اتهموه فيه بالسب والقذف في حق عدد من أمناء الأحزاب والصحفيين.


وأشاروا في المذكرة المقدمة للمحامي العام أن الشوادفى وصفهم في إحدى المؤتمرات المنعقدة بديوان المحافظة بأنهم مجموعة من المرتزقة وأصحاب المصالح وأنهم حصلوا على أموال من أحد الصحفيين، الذي حصل على قطعة أرض وباعها بمليون جنيه.

وذكروا في المذكرة بأن المحافظ كرر سبه وقذفه لهم في حوار له على قناة التحرير مع الإعلامية إيمان عز الدين في برنامج بصراحة ووصفهم بأنهم طابور خامس كما انهم تعرضوا لأضرار معنوية وإساءات شديدة، بسبب سب وقذف محافظ الدقهلية بحقهم بشكل علني في مؤتمر عقد بديوان المحافظة.

يذكر أن المهندس عمر محمد عبد الجواد الشوادفي، رئيس المركز الوطني لتخطيط استخدام أراضي الدولة السابق تولي منصبة في 13 أغسطس 2013 الماضي خلفا للدكتور صبحي عطية وكيل كلية السياحة والفنادق لشؤون خدمة المجتمع وشئون البيئة آنذاك، عقب أحداث عنف شهدتها العديد من المحافظات، وتم تغيير المحافظين عقب تظاهرات 30 يونيو.


 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان