رئيس التحرير: عادل صبري 09:16 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبراء يحذرون من تدخل عسكري في ليبيا

خبراء يحذرون من تدخل عسكري في ليبيا

تحقيقات

جماعات مسلحة في ليبيا

القرار في يد رئيس الجمهورية..

خبراء يحذرون من تدخل عسكري في ليبيا

أحلام حسنين - إبراهيم أبو جازية 05 أغسطس 2014 06:45

هي بوابة مصر الغربية، اندلعت بها ثورة منذ ثلاث سنوات تطالب بإسقاط النظام، ورغم أنها نجحت في إسقاط الحاكم الذي قادها 40 عامًا، إلا أنها تحولت لنزاع مسلح ومسلسل من الدماء والفوضى بطله فصائل مختلفة تصارع وتقاتل للهيمنة على الحكم، قبل أن يعلن اللواء خليفة حفتر أحد المنشقين عن الرئيس الراحل معمر القذافي تشكيله قوات مسلحة للسيطرة على مقاليد البلاد.

أما مصر فنالت نصيبها من الصراع في ليبيا، فتشرد آلاف المصريين العاملين بها، بعد أن فروا هاربين من الجحيم ليعودوا لبلادهم من جديد، وبعد أن شهدت الحدود المصرية مع ليبيا بعض الاضطرابات، تعالت الأصوات محذرة من خطورة الوضع هناك على الأمن القومي المصري، وصل بالبعض للمطالبة بالتدخل العسكري في الأرض الشقيقة، ليبقى السؤال: هل التدخل العسكري الحل الأوحد لمواجهة المخاطر؟

الأمن القومي

خبراء استراتيجيون وأمنيون، بعضهم يرى ضرورة التدخل العسكري المصري العاجل لحماية الأمن القومي، بينما رأى البعض الآخر، أن مصر غير قادرة اقتصاديًا على خوض مثل هذه الحرب.

اللواء محمود قطري، الخبير الاستراتيجي، قال: إن التدخل العسكري المصري في ليبيا أصبح الحل الوحيد لحماية الأمن القومي المصري من المخاطر الجسيمة التي يتعرض لها من قبل الحدود الغربية مع ليبيا بعد سيطرة داعش وغيرها من العصابات الإرهابية على ليبيا.

وأوضح لـ مصر العربية، أن الأمن القومي أصبح في مرمى النيران، بعد تحول ليبيا لتجمع إرهابي خطير، وإمدادهم كميات كبيرة من الأسلحة للجماعات الإرهابية في مصر، مشددًا على أن توجيه الضربات المصرية الاستباقية على أرض ليبيا يحمي مصر من خطر الإرهاب، ولكن لابد أن يكون التدخل تحت مظلة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية.

وحذر الخبير الاستراتيجي من أن يخلف عدم التدخل العسكري تداعيات خطيرة على الأمن القومي المصري، مشيرًا إلى ضرورة تدخل دول الجوار، مثل تونس والجزائر أيضًا، بحيث يكون تحالفًا عسكريًا لمواجهة الإرهاب في ليبيا، على أن تتولى جامعة الدول العربية والأمم المتحدة الإنفاق على هذه الحرب؛ لأن مصر غير قادرة على الإنفاق وحدها نظرًا لتدهور الاقتصاد المصري في الآونة الأخيرة.

وقال اللواء حسام سويلم، الخبير الاستراتيجي: إن هناك حلين لا ثالث لهما فيما يتعلق بوضع مصر مع ليبيا، أولهما أن تدعم مصر اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد عملية "كرامة ليبيا" عسكريًا وسياسيًا، ليقضي على التيارات الإرهابية، وإن لم ينجح في السيطرة على الأوضاع في ليبيا، فتلجأ مصر للحل الثاني، وهو التدخل العسكري المباشر، مؤكدًا أن الجيش المصري قادر على التصدي لهذه الفصائل الإرهابية لأنها ضعيفة.


 

الظروف الاقتصادية

في المقابل، يرى اللواء طلعت مسلم، قائد اللواء 18 مشاة ميكانيكي خلال حرب أكتوبر 1973، أن مصر لن تتجه إلى الحل العسكري في ليبيا؛ لأن الوضع في ليبيا حاليًا لا يؤثر على مصر، كما أن الظروف المصرية لا تسمح بالتدخل في ظل المشاكل الأمنية الداخلية، مؤكدًا أن دعوة عمرو موسى للتدخل المصري العسكري في ليبيا، لا تمثل إلا نفسه ولا تمثل الرأي العام المصري.

وأشار "مسلم" إلى أن مصر ربما تقوم بدور الوسيط في ليبيا، فتقوم بتهدئة الأمور وعقد مؤتمرات ومصالحات لإعلاء المصلحة الوطنية الليبية ووقف العنف والدمار.


 

بشروط

وعلى الصعيد السياسي، رأى بعض المحللين بضرورة التدخل العسكري المصري ولكن بشروط، فيما رفض البعض الآخر التدخل العسكري المصري.

الكاتب الصحفي والمحلل السياسي عبد الله السناوي، أكد أنه إذا حدث أي تدخل عسكري مصري في ليبيا، فإنه لن يتم إلا بموافقة مجلس النواب، طبقًا للدستور المصري، وفي حالة عدم انتخاب مجلس النواب بعد، فإن القرار في يد رئيس الجمهورية الذي يمتلك سلطة التشريع في الوقت الحالي.

وأضاف "السناوي" أنه لابد من وجود عدة شروط لكي تتدخل مصر عسكريًا في ليبيا، فلن يحدث أي تدخل بدون طلب رسمي من السلطة الشرعية في ليبيا، فالبرلمان الليبي المنتخب مؤخرًا، الذي يعقد أولى جلساته اليوم في مدينة طبرق، هو السلطة الشرعية الوحيدة في ليبيا، لحين تعيين الحكومة الجديدة كسلطة شرعية أخرى إلى جانب البرلمان، كما أنه لابد من وجود غطاء دولي وعربي وإقليمي لهذا التدخل إن حدث، ولابد من صدور صيغة دولية لهذا التدخل مثلما حدث في التدخل الإثيوبي في الصومال من قبل.

وأوضح "السناوي" أن التدخل العسكري المصري في ليبيا، قد يشكل خطرًا كبيرًا على الاقتصاد المصري في وضعه الحالي، ولكنه أضاف أنه يمكن أن تتدخل مصر سياسيًا لحد مشكلة العنف في ليبيا، فقد تقوم مصر بإعادة تنظيم وترتيب بقايا الجيش الليبي عن طريق إلتحاق بعض الليبيين بالكليات العسكرية المصرية.


 

مهزلة

ورأى مجدي حمدان، المحلل السياسي والقيادي بجبهة الإنقاذ، أن من ينادي بالتدخل العسكري المصري في ليبيا يريد أن يورط القوات المسلحة المصرية في صراع لا يعلمون مدى خطورته، مضيفًا أن مصر يكفيها الصراع الداخلي الذي تعاني منه منذ ثلاث سنوات، وعليها فقط تأمين حدودها الغربية مع ليبيا.

وأضاف حمدان أن مصر في منأى عن التدخل العسكري، حتى لا يتكبد الجيش المصري خسائر كبيرة، لأنه سيتعامل مع قوات غير نظامية إرهابية مدركة كيفية التعامل مع المناطق الجبلية، واصفًا مطالبة البعض بضم ليبيا إلى مصر بـ"المهزلة".

فيما أكد محمد شوقي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أنه لا داع لتهويل الموقف، حيث إن الوضع في ليبيا مازال يعتبر وضعًا داخليًا ولا يؤثر على مصر في شيء، وأن مصر يمكنها تقديم الدعم العسكري لبقايا الجيش الوطني الليبي، وهو ما يعتبر أفضل من التدخل العسكري.


 

ذريعة لأمريكا

وفيما يتعلق بمدى بمشروعية التدخل العسكري المصري في ليبيا وفقًا للمعايير الدولية، قال أحمد مهران، أستاذ القانون العام ومدير مركز القاهرة للدراسات القانونية والسياسية، إن المتعارف عليه في القانون أن يكون هناك تحالفات دولية إذا كان هناك خطر جسيم يهدد الأمن القومي المصري.

وأوضح مهران، أن التدخل يكون شريطة وجود خطر حقيقي، بحيث يكون رد فعل ودفاع شرعي عن أمن مصر القومي ليحميها من إحالتها للمحكمة الجنائية الدولية، وليس مجرد احتمال بهدف خرق السيادة الليبية والتدخل في شئون دولة عربية شقيقة، لافتًا إلى أن المعايير الدولية والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، هي المختصة بإصدار تقارير تحدد مدى الخطورة وبناء الموافقة عليها أو رفض التدخل العسكري في ليبيا.

ويرى مهران، أن الوضع الحالي لا يمثل خطورة حقيقية تقضي التدخل العسكري، ولكن الهدف من تضخيم الموقف هو إعطاء فرصة لأمريكا لأن تتدخل عسكريًا في ليبيا، بحجة أن الدول المجاورة لليبيا تعاني خطورة على أمنها القومي، فتحصل على شرعية وموافقة الدول العربية على التدخل في ليبيا.


 

اقرأ أيضًا:

البرلمان الليبي: نسعى للتعاون مع الجوار بعيدًا عن الخلافات

مصريين">فيديومصريين">.. مصريين">وزير الخارجية يتوجه لتونس لتفقد أوضاع المصريين

مصريين-من-ليبيا-عبر-تونس">بالفيديومصريين-من-ليبيا-عبر-تونس">.. مصريين-من-ليبيا-عبر-تونس">تواصل إجلاء آلاف المصريين من ليبيا عبر تونس

مصر-حرباً-على-ليبيا؟">هل تشن مصر حرباً على ليبيا؟

عائد من ليبيا: أموال زواجي سرقها المسلحون


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان