رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو..محيط مستشفى 57357.. تلال من القمامة.. وتربية الخيول

بالفيديو..محيط مستشفى 57357.. تلال من القمامة.. وتربية الخيول

تحقيقات

منظر الخيول أمام مستشفي 57

بالفيديو..محيط مستشفى 57357.. تلال من القمامة.. وتربية الخيول

مصعب صلاح - إبراهيم أبوجازية 31 يوليو 2014 17:44

على أول سور مجرى العيون، تتجه يسارًا وتصعد أعلى الكوبري الذي يسير أسفله مترو حلوان، وما إن تهبط من الكوبري وتسير مسافة قصيرة، حتى تجد على يمينك شارع حسن الأنور، حيث تتراص خيول تواجه في الناحية المقابلة مستشفى علاج سرطان الأطفال 57357 على اليسار.

 

مستشفى 57357 يُفترض أنها واحدة من أفضل المستشفيات في الشرق الأوسط لعلاج سرطان الأطفال، يقع خلفها "المدبح" ومحلات تعمل على تقطيع اللحوم وصناعة الكفتة وغيرها، وفي الشارع المقابل لها أنواع مختلفة من مدابغ الجلود وغيرها من المحال التي تلقي بقمامتها في واجهة المستشفى.

 

تربية الخيول

عم حسن أحمد محمد، مربي خيول بمصر القديمة، تحدث عن أنواع الخيول المختلفة التي يربيها في واجهة مستشفى 57، حيث قسمها إلى 4 أنواع، منها ما يُؤجر في الأفراح أو للفسح، وبعضها يقود سيارات "الكارو" التي تنقل جلود المدابغ وأخرى للبيع.


يقول عم حسن: "الخيل المستخدم لنقل العربيات "الكارو" كله خيل بلدي"، ولكن يُترك الخيل العربي الأصيل للرقص في الأفراح، حيث تتكلف العربية بالحصان 100 جنيه يوميًا وتأجير الحصانين للرقص في الأفراح حوالي 500 جنيه، بينما يعتبر تأجيل "لفة" الخيل من 3 – 5 جنيهات.


أمام عم حسن، توجد جلود للخرفان، وعلى امتداد سور مجرى العيون ترتمي مخلفات القمامة التي تشوه واجهة مستشفى 57، وتهدد صحة المرضى بها، فالأطفال الذين يلعبون في حديقة المستشفى لا يبعدون كثيرًا عن القمامة التي تهدد حياتهم ومشوار العلاج.


ضرر صحي

د.سعيد خليفة، طبيب صدر بقصر العيني، قال إن المستشفى يجب أن يتواجد في أماكن بعيدة عن المناطق السكنية، خاصة أن المرضى أطفال يُعالجون بالكيماوي والذي تؤثر على المناعة الطبيعية للمرضى، ما يعني مشاكل تتعلق بالمسار العلاجي للمريض.


الرأي ذاته ذكره د.أكرم عوض، طبيب صدر بمستشفى سيد جلال، مضيفًا أن الأطفال في مستشفى 57 يمرحون بشكل مستمر في حدائق المستشفى، وأغلب الممثلين الذين يسجلون للتبرع لصالح المستشفى يكونون في الحديقة الخاصة بها، وتواجد القمامة وفضلات الخيول تلوث الجو العام المحيط بالمستشفى، ما يُؤثر سلبًا على صحة المرضى، ويُدمر المنظر العام للمنطقة.


وتساءل عوض: "ما أسباب اختيار هذا المكان بالتحديد وهو محاط بـ"مدابح" و"مدابغ" ومناطق عشوائية؟ فكل هذه العوامل تضر الإنسان السليم، فما بالك بإنسان مريض بالسرطان ويُعالج بالكيماوي؟

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان