رئيس التحرير: عادل صبري 12:19 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مصريون للولايات المتحدة: لهذا نكرهكم

مصريون للولايات المتحدة: لهذا نكرهكم

تحقيقات

المصريون يكرهون الولايات المتحدة - أرشيفية

مصريون للولايات المتحدة: لهذا نكرهكم

مريم الغرباوي 20 يوليو 2014 17:45

تناقلت وسائل الأخبار منذ يومين نتائج استطلاع رأي قام به مركز "بيو" للأبحاث بواشنطن يقول إن غالبية الأمريكيين يتعاطفون مع إسرائيل على حساب العرب بصفة عامة، والفلسطينيين بصفة خاصة جراء ما يحدث في غزة الآن، يسبقه استطلاع عن نسبة كراهية العرب لأمريكا وعلى رأسهم مصر.

ذكر المركز أن نسبة المصريين الكارهين للولايات المتحدة الأمريكية 10%، مقابل 85% منهم من كارهيها على الرغم من أن مصر من الدول الصديقة لأمريكا.

 "مصر العربية" نزلت الشارع للاستطلاع الآراء حول ما إن كان الشارع المصري يحب أمريكا أم يكرهها، والسبب في الحالتين.

يقول محمود، موظف ثلاثيني، "أنا بكره أمريكا طبعا عشان اللي بيحصل في غزة، وعمر العربي ما هيجي على أخوه العربي عشان أمريكا"، ليقاطعه همام "أنا بكره أمريكا وإسرائيل لأنهم صهاينة".

ليؤكد صابر كرهه لأمريكا قائلًا" أكيد بكرها لأنهم عاوزين يذلونا، ولأنهم بيكرهوا العرب طبيعي هكرهم"، بينما رأت مدام ناهد، معلمة بأحد المدارس الإعدادية، أن أمريكا من أهم الدول وأكثرها تقدمًا ولا خلاف على ذلك، لكنها اعترضت على مساندة أمريكا لإسرائيل على حساب العرب قائلة " لو جبتولي تذكرة لأمريكا مش هسيب بلدي مصر".

يعبر الحاج محمد، صاحب محل عصائر، عن كرهه لأمريكا قائلًا: "أمريكا من الدول الاستعمارية المسيطرة على العالم، وبتدي الحكام العرب فلوس عشان تحكمنا باسمها"، ويصر على رأيه في أن أمريكا تدعم إسرائيل بكل أنواع الأسلحة الحديثة لقتل العرب.

تقول وردة، ربة منزل، " أكيد طبعًا مش بحب أمريكا، هحبها ليه وهي اللي بتساعد الإسرائليين عشان يهدموا مصر، وبتساعد إسرائيل انهم يقتلوا أهل غزة".

بينما اختلفت معهم عزة، سيدة ثلاثينية، قائلة " أه بحبها أكرهها ليه، فيه مصريين هناك كتير في أمريكا، وهي بتقدم دعم لمصر"، وعن موقف أمريكا من العرب تقول "مش كل الأمريكيين وحشين فيهم ناس كتير بيحبوا العرب، صوابعك مش زي بعضها".

وعن سؤاله عن إذا ما كان يحب أمريكا أم لا، يقول حسن عبد الحكيم، صاحب محل ورد، " لأ مش بحب الأمريكيين لأنهم مش بني آدمين، وأحنا العرب أكيد بنكره أمريكا وإسرائيل".

وتقول إيمان، طالبة ثانوية عامة، " أن بكره سياسة أمريكا الاستعمارية، لكن أحب فيها تقدمها العلمي والتكنولوجي"، ويرى عم عاشور أن سبب كرهه الأساسي لأمريكا تدخلها في شؤون مصر والدول العربية قائلًا: "لازم أكرهها كفاية أنها بتحمي إسرائيل".

يقول فخري، محامي، "مفيش حد بيحب أمريكا فهي دولة يهودية بتدعم إسرائيل على حساب العرب وبالأخص الفلسطينيين"، وتقاطعه نجاح، موظفة، قائلة " أمريكا هي مصنع الإرهاب يتمنوا يبيدوا العرب كلهم عشان يسيطروا على العالم كله، وإسرائيل الطفل المدلل لأمريكا هما الاتنين واحد".

تعقب دكتور هدى زكريا، أستاذة علم الاجتماع بجامعة الزقازيق، على هذه الدراسة بأنها غير صحيحة وتقول" أنا كنت استا1ة بأمريكا فترة طويلة، والشعب الأمريكي ليس له علاقة بتوجهات الدولة السياسية، ولامت "زكريا" العديد من المصريين والعرب لأنها ترى أفعالهم يشين الشعوب العربية في دول العالم وخاصة بعد سبتمبر.

و يرى دكتور إبراهيم مجدي حسين، اخصائي الطب النفسي بجامعة عين شمس، أن المجتمع الأمريكي يهتم بالشأن الداخلي أكثر من الشأن العالمي، وبالنسبة لهذه الدراسات والمراكز القائمة عليها يغلب عليهم الطابع اليهودي، والذي يستخدم الحرب النفسية التي تعتمد على تحطيم المعنويات وإيصال رسالة للعرب بأنهم مكروهين ولن يقدروا على إيصال صوتهم لهذه الشعوب.

ويقول "حسين" أن مثل هذه المراكز الإحصائية والصحف مدفوعة الأجر لخدمة السياسة، وتعد مراكز صناعة القرار في المجتمع الأمريكي الذي يعتمد على الأجهزة المخابرتية في صناعة القرار.

أما أحمد حرارة، ناشط سياسي، يرى أن الشارع الأمريكي عكس ما يُذكر بأنه كاره للعرب، وأن مثل هذه الدراسات موجهة لخدمة أهداف محددة، وعن موقف أمريكا من إسرائيل يقول" بغض النظر عن الشعب الأمريكي الذي أراه ودود عن تجربة، إلا أن أي شخص يساند إسرائيل أعاديه بالتأكيد، مع التنويه على الفرق بين اليهودي والإسرائيلي.

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان