رئيس التحرير: عادل صبري 10:32 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صراع بين ماسبيرو ويوتيوب على تراث التليفزيون

صراع بين ماسبيرو ويوتيوب على تراث التليفزيون

تحقيقات

صورة للفيلم النادر "من رضا بقليله"

صراع بين ماسبيرو ويوتيوب على تراث التليفزيون

مصعب صلاح 16 يوليو 2014 18:11

لقطات فريدة لبعض النجوم، وذكريات أجمل وعروض حصرية لبعض الأعمال المسرحية، عرض لحلقات مسلسل نادر، فقرات من برامج كانت جزءًا من ذكرياتنا وذكريات آبائنا، حوارات صحفية نادرة مع نجوم زمن الفن الجميل، وتلاوة قرآنية فريدة لقيثارة السماء، فيديوهات تعود لحقبة الستينيات وما قبلها، وأخرى عمرها 20 عامًا، تخاطب كل فرد في الأسرة وتنعش ذكريات أجيال متعاقبة.

 

فيديوهات تراثية نادرة تجدها في قناة "أصحاب بجد لحفظ التراث" على موقع "يوتيوب"، التي على الرغم من انتشارها واستمرارها لأكثر من 7 سنوات، حتى وصلت مشاهداتها لـ2 مليون مشاهدة بمحتوى يصل لـ600 ساعة لمواد تراثية متنوعة، إلا أن إدارة موقع "يوتيوب" قررت حذف القناة بعد تلقيها بلاغات من اتحاد الإذاعة والتليفزيون، تُفيد بسرقة القناة لأعمال تنتمي للتليفزيون المصري ومن إنتاج الاتحاد.

 

الحكاية

 

الحكاية كما يرويها أدمن صفحة "أصحاب للأبد لحفظ التراث"، بدأت حينما ظهر أحد العاملين باتحاد الإذاعة والتليفزيون، ويدعى محمد سلامة محمود عامر، في برنامج "صباح الخير يا مصر"، على أنه يمتلك قناة على موقع "يوتيوب" يعمل على نشر وحفظ التراث، ولكن قناته لم تحقق نجاحًا يذكر، وصفحته على "فيس بوك" لم تتجاوز الـ4000 معجب.

"محمد سلامة" طلب من إدارة "أصحاب للأبد" الاشتراك في المنتدى الخاص بهم، بعد أن أرسل حوالة بريدية بمبلغ 300 جنيه من مكتب بريد التليفزيون، ليحصل على عضوية مكنته من الحصول على 150 مادة تليفزيونية ومنها أفلام "فرانكو أراب" ومسرحيات وأفلام سينمائية كانت من المفقودات، ومنها أفلام اشترتها "أصحاب الأبد".

الصفحة الرسمية لـ"أصحاب للأبد"، نشرت ما يثبت ملكية هذه المواد لهم، فما كان من محمد عامر، الذي هو أيضًا أدمن قناة اتحاد الإذاعة والتليفزيون الرسمية، سوى إرسال بلاغات لإدارة “يوتيوب” مقدمة من التليفزيون المصري، متهمًا القناة بسرقة المواد وعرضها على قناتهم على "يوتيوب" دون وجه حق، فاستجابت إدارة الموقع لطلب "ماسبيرو" وقامت بحذف القناة بمحتوياتها.

نشرت إدارة "أصحاب للأبد لحفظ التراث"، صورًا من الإيصال الذي أرسله محمد عامر، ونسخًا من الفيديوهات التي تمت سرقتها ونسبها إلى قناة اتحاد الإذاعة والتليفزيون على “يوتيوب”، كما نشرت نموذجًا من المواد الـ150 التي حصل عليها محمد عامر من المنتدى الخاص بهم.

 

ماسبيرو

 

على الصعيد الآخر، نفى محمد سلامة عامر، رئيس وحدة المعلومات باتحاد الإذاعة والتليفزيون ما ذكرته صفحة "أصحاب للأبد لحفظ التراث"، معتبرًا كل هذه التهم بلا دليل ولا منطق.

وكما يقول عامر، فإن المواد التي تُعرض على قناة "أصحاب للأبد" ملك للتليفزيون المصري، والقناة تفرض عضوية على المشتركين بالمنتدى الخاص بهم بمبلغ 300 جنيه، أي أنها تبيع التراث المصري بـ300 للفرد – على حد وصفه.

 

وأضاف أن من ضمن المواد المعروضة على “يوتيوب”، فيلم "أيوب" لعمر الشريف، و"أنا لا أكذب ولكني أتجمل" لأحمد زكي، وكلها أفلام من إنتاج التليفزيون المصري، ومن حقه حمايتها من السرقة والمتاجرة بها، مشيرًا إلى أن المنتدى لا يمتلك أي مادة لا نمتلكها التليفزيون المصري، وبالتالي فما حدث هو استعادة حقوق التليفزيون المصري من جديد.

كما ذكر عامر، أن الحوالة البريدية دليل إدانة على متاجرة "أصحاب للأبد" بالتراث، كما أنه فعل ذلك بناءً على أوامر من الشؤون القانونية لتوثيق السرقة، مشيرًا إلى أنه سيسير في إجراءات قانونية لإغلاق المنتدى وصفحة "فيس بوك"، كما فعل مع قناة “يوتيوب”.

 واختتم كلامه بقوله: "البينة على من ادعى والدليل على من أنكر، وأن سرقة التراث المصري والمتاجرة به جريمة أمن دولة".

في السياق ذاته، عبر مسؤول وحدة الشؤون القانونية، رفض ذكر اسمه، أن قناة "أصحاب للأبد" عرضت مسلسلات مثل "النمر الأسود" وأفلامًا تسجيلية عن الإذاعة المصرية، وغيرها من المواد، دون إذن من اتحاد الإذاعة والتليفزيون، واصفًا ادعاء أدمن قناة "أصحاب للأبد" باللامعقولية، فكيف يمكن للتليفزيون أن يسرق أشياءً يمتلكها؟

 

وأضاف أن موقع “يوتيوب” أدان "أصحاب للأبد"، حينما صدّق على المخالفات التي قدمها اتحاد الإذاعة والتليفزيون، ما يثبت تهمة السرقة عليهم لا على ماسبيرو.

 

أصحاب للأبد

 

على الصعيد الآخر، رفض محمد شعبان، أدمن قناة "أصحاب للأبد لحفظ التراث"، ادعاءات محمد سلامة، بقوله إنه موظف بالتليفزيون المصري يريد تحقيق مجد على حسابه، حيث إن الشرائط التي عُرضت كانت لمواد نادرة من إنتاج التليفزيون المصري، ولكن تعرضت للتلف والسرقة، موضحًا أنه اشترى بعضًا من هذه المواد من إيطاليا وأمريكا واليابان وغيرها.

 

وعن الاشتراك الخاص بالمنتدى، قال إن السيرفرات المجانية التي عرضت المواد أُغلقت أكثر من مرة، ما دفعه لتأجير سيرفر خاص به بقيمة 2000 جنيه شهريًا في عام 2012، وبالتالي طلب من الأعضاء التبرع للمنتدى، وعندما لم يجنِ من التبرع سوى 800 جنيه، اضطر لجعل العضوية بـ300 جنيه، تُدفع مرة واحدة.

 

كما انتقد شعبان ادعاء محمد سلامة، بأن المواد المعروضة ملكية فكرية للتليفزيون المصري، حيث إن القانون ينص على أنه في حال مرور 50 عامًا على المنتج يصبح ملكًا للعامة، أما بالنسبة للمواد الأحدث فهي مواد معروضة على أكثر من قناة على "يوتيوب" لم يتم غلقها.

 

كما رفض شعبان اتهام اتحاد الإذاعة والتليفزيون كمؤسسة، ولكنه يتهم محمد سلامة بشخصه، قائلاً: "أنا خدمت 15 سنة في القوات المسلحة، وما اعتقدش إن الدولة هتحارب شخص زيي".

 

 وطالب الاتحاد بمهاجمة القنوات الفضائية التي تشتري حق عرض مسلسلات وأفلام تراثية، وتفرض على المشاهدين اشتراكًا كبيرًا، كما أن الإذاعة من قبل طلبت منه مواد لعرضها ولم يتردد، فبالتالي لو طلب منه التليفزيون المصري أيًا من المواد التي يمتلكها، فلن يتأخر، لأنه سعى للبحث عن المواد التراثية وشرائها من دول العالم، لتكون متاحة للجميع، وتساءل: لو أن التليفزيون المصري يمتلك مثل هذه المواد، فلماذا يبقيها في المخازن حتى تبلى ولا يعرضها؟.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان