رئيس التحرير: عادل صبري 02:54 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صحفي حر.. عمل يمنحك الاعتقال والمعاملة السيئة

صحفي حر.. عمل يمنحك الاعتقال والمعاملة السيئة

تحقيقات

أحد البوسترات المطالبة بالحرية لـ"شوكان" - أرشيفية

صحفي حر.. عمل يمنحك الاعتقال والمعاملة السيئة

الأمن يقيدهم .. والمتظاهرون يعتدون عليهم

هاجر هشام 15 يوليو 2014 12:27

باقٍ من الزمن شهر ليكمل المصور الصحفي محمود أبو زيد، الشهير بشوكان، عامًا كاملًا في السجن، بلا محاكمة، بلا تحقيقات أو حكم يقضيه، فقط تجديد وراء تجديد من النيابة العامة، والذي يقول محاميه إنه قدّم 15 تظلّمًا للنائب العام خلال فترة احتجاز شوكان، إلا أنها كانت بلا فائدة.

"شوكان" مصوّر صحفي حر، يصوّر لصالح الموقع الشهير "ديموتكس"، قُبض عليه أثناء أحداث فض رابعة، ومتّهم بالتعدّي على قوّات الأمن ومقاومة السلطات والانضمام لجماعة تم تأسيسها بخلاف الدستور والقانون تهدف لقلب نظام الحكم.

شوكان هو أحد الأمثلة على ما يتعرّض له مجموعة ليست صغيرة من الصحفيين الذي يعملون بشكل حر لجرائد محلّية أو دولية أو وكالات، من يسمونهم صحفيين FreeLance أو صحفيين بالقطعة، فعلى الرّغم من كم الحرية والقدرة على الحركة والمرونة الذي يمنحه العمل كصحفي بشكل حر، إلا أن مخاطر المهنة، في ثالث أسوء بلد للتغطية الصحفية في العالم، ربما تتضاعف إذا كان الصحفي لا يحمل "كارنيه جرنال".

كارنيه

"حليت مشاكلي بأني طلعت كارنيه واحدة من الجرائد اللي بشتغل معاها" .. يروي محمود بكّار، صحفي حر، النهاية التي وضعها للأزمات والمشاكل التي واجهته بسبب السؤال المعتاد بعد أن يخبر بأنه صحفي "تبع جرنال إيه؟!"، يقول بكّار: "سهل جدًا يتم الاعتداء عليك لو صحفي حر، سواء من متظاهرين أو من قوّات الأمن".

يعدّد يبكّار المواقف التي  تم الاعتداء فيها عليه بسبب تواجده للتغطية الإخبارية مع عدم تبعيّته لجرنال محدد: "يوم فض رابع كنت هتضرب من الداخلية، وفي أحد المؤتمرات لحزب الكرامة اطردت عشان أنا صحفي حر وكنت رايح أصور المؤتمر لأحد الجرائد".

يتحدث بكار عن دور النقابة في حمايتهم إذا تعرضوا لموقف ما أو اعتداء "ما بتعملش حاجة"، مضيفًا "يعني إحنا رحنا وعملنا وقفات لشوكان على سلّم النقابة، لكن دور النقابة في الإفراج عنه فين؟!"، مشيرًا إلى أن جميع المتاعب التي يواجهها الصحفيون تزيد إذا كنت مصورًا أو صحفيًّا حرًّا.

المعاملة

يتحدث محمود سعيد، صحفي حر يعمل لعدّة جرائد عربية، عن اختلاف المعاملة على الصعيد الأمني والمجتمعي، بحسب الجرنال الذي يعمل لصالحه الصحفي "لو بتعمل موضوع لجرنال محلّي ذي صيت، في العادة الناس بتتعامل معاك أفضل من لو كنت تابع لجهة برّه سواء كانت عالمية دولية أو عربية".

سعيد يشتكي من عدم تبعيته هو وزملائه إلى جهة تمثّل غطاءً لهم أثناء عملهم، تحديدًا للحصول على معلومات من مصادر أمنية أو تغطية أحداث مشتعلة كالاشتباكات والمظاهرات "العاملين بصحف مصرية لهم نقابة الصحفيين، والصحفيين التابعين لوكالات بياخدوا كارنيه الهيئة العامة للاستعلامات"، مستدركًا "اللي بالمناسبة أقوى بكتير من كارنيه نقابة الصحفيين".

يضيف سعيد عن التعامل مع المصادر، خاصة الأمنية منها " من الصعب أوي الحصول على معلومات من مصدر أمني، المصادر الأمنية لما بتتعامل مع صحفيين جرائد محلية معروفة بيبقوا عارفين هم هيكتبوا إيه بالظبط، عشان اتجاه الجرائد ديه معروف"، مضيفًا "هو معانا بيبقى مش عارف إحنا هنكتب إيه ولا هنغطّي إزاي، عشان كده بيتم التضييق علينا".

وردّا على سؤال حول تصرفه وزملاؤه في حالة القبض عليهم "الطبيعي إن مافيش جهة هتتحرك عشاني لو اتقبض عليّ، الجرنال اللي بشتغل معاه بشتغل معاه بالقطعة، هو مش ملزم بيّ، وأنا ماليش نقابة تداقع عنّي، إلا لو للصحفي علاقة بمنظمات المجتمع المدني ويقدر  يكلم حد يتحرك، غير كده، مافيش".

سعيد، كغيره من الصحفيين الذين يعملون بشكل حر، قال إنه لجأ أحيانًا لخدعة "الكارنيه"، ليأمن المعاملة الأمنية السيئة في المظاهرات، أو اعتداءات المتظاهرين "في مرات اضطريت استخدم كارنيهات قديمة لجرائد كنت بعمل بها في وقت سابق، وأقول إني تبعها بعكس الحقيقة".

النقابة

ترفض حنان فكري، عضو مجلس نقابة الصحفيين، تحت السن، كل ما يقال عن تقاعص النقابة في حماية حقوق الصحفيين، تحديدًا الصحفيين العاملين بشكل حر بقولها "الصحفيين العاملين بشكل حر بنعمل معاهم زي ما بنعمل مع الصحفيين غير النقابيين، والصحفيين تحت التمرين وكل من يعمل بالمهنة، إحنا بنهتم بكل الصحفيين".

تقول فكري ردًا على اتهامات بترك صحفيين في السجون دون الضغط لإخراجهم "كل الصحفيين المتهمين بقضايا نشر أو المقبوض عليهم، بمجرد تبليغنا بنسعى إخراجهم فورًا"، مستدركة "لكن المتهمين في قضايا جنائية هنخرجهم إزاي؟" في إشارة إلى أن قضية شوكان ليست قضية نشر ولكنها قضية جنائية.

وتشير فكري إلى أن النقابة، في تحركاتها لحماية الصحفيين تعاني من عقبتين في طريقها "القانون النقابي أحيانًا ما بيديناش حق التحرك في بعض القضايا، كما أن زملاء الصحفي المحتجز بيتأخروا في إبلاغنا عن حالته في بعض الأحيان" في إشارة لقضية الصحفي كريم البحيري، والتي تقول إن زملاؤه تأخروا خمسة أيام عن إبلاغ النقابة مما عقّد مسألة خروجه أكثر.

اقرأ أيضا:

صحفيون: يا باشا احنا مش عصافير

إطلاق سراح طاقم bbc بعد توسط مدير القناة بالقاهرة

اعتقال-طاقم-bbc-من-إحدى-عمارات-مدينة-نصر">اعتقال طاقم BBC من إحدى عمارات مدينة نصر

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان