رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

قذائف الهاون.. حقائق عن بطل الحادث الإرهابي بالعريش

قذائف الهاون.. حقائق عن بطل الحادث الإرهابي بالعريش

تحقيقات

صورة ﻷحد مدافع الهاون أثناء استخدامه - أرشيفية

قذائف الهاون.. حقائق عن بطل الحادث الإرهابي بالعريش

محب عماد 14 يوليو 2014 15:36

تباينت تحليلات الشعب المصري حول خبر انفجار ثلاث قذائف "هاون" فجر اليوم بضاحية السلام بمدينة العريش، والذي أسفر عن مقتل 7 مدنيين وإصابة 33 آخرين؛ فقد وجّه البعض أصابع الاتهام لفصائل المقاومة في قطاع غزة بفلسطين المحتلة، بينما نزع آخرون إلى اتهام جيش الاحتلال بإطلاق القذائف، إلا أن طبيعة "الهاون" تنفي الاتهام عن غير الموجودين بسيناء.


طبيعة السلاح

يعتبر مدفع "الهاون" من أصغر المدافع حجمًا، كما أنه بسيط وقليل التعقيد، وتستخدم مدافع الهاون في إصابة أهداف غير مباشرة، أهداف عمياء، ويلقم المدفع بالذخيرة عن طريق فوهته يدويًا.

التكوين

يتكون مدفع الهاون من أنبوب معدني مصنوع من الفولاذ ويوجد في قاعدته إبرة أو مسمار إطلاق، وأهم مميزات المدفع قابليته للحمل أرضًا أو على المركبات والدبابات، مما يعطيه مرونة عالية للعمل مع كتائب المشاة الميكانيكية والدبابات.

أما عن طريقة عمل المدفع فهي في غاية البساطة، يتم إلقاء القذيفة من فوهة المدفع لتنزل بفعل الجاذبية وطاقة وزنها، ليرتطم المشعل الموجود في وحدة الذيل للقنبلة بمسمار الإطلاق أو الإبرة والتي تشعل حشوة الإشعال المبدئية الموجودة في الذيل والتي بدورها تشعل حشوة الدفع لتقذف القنبلة للخارج.

 

مخطط لمدفع هاون

مدى القذيفة

قذائف الهاون من القذائف قصيرة المدى، حيث ﻻ يتعدّى بضعة كيلومترات في أحسن أحواله.

وبحسب المعلومات، فالمسافة بين مكان الانفجار الذي وقع بضاحية السلام بمدينة العريش والحدود المصرية مع قطاع غزة تتجاوز الأربعين كيلومترًا، مما ينفي تمامًا احتمال إطلاق تلك القذائف من خارج الأراضي المصرية .

 

خريطة توضح المسافة بين <a class=ضاحية السﻻم ومعبر رفح الحدودي" src="/images/ns/5384963491405325871-خرائط ‪Google‬‏‏ - Mozilla Firefox_003.png" style="width: 682px; height: 390px;" />

وقد صرحت الأجهزة الأمنية عن ضبط العديد من مدافع الهاون في السنوات القليلة الماضية، من بينها ضبط عدد كبير من مدافع “الهاون” و“الآر.بي.جي” والصواريخ قصيرة المدى في محافظة الإسكندرية في نوفمبر 2013.
كما استخدمت مدافع الهاون في العديد من العمليات الإرهابية في محافظة شمال سيناء ومحافظات أخرى، فقد أعلن المتحدث العسكري في ديسمبر 2013 أنه تم العثور على مدفعي هاون وحوالي مائة قذيفة في مدينة العريش.

وبالرغم من الجهود الأمنية المبذولة للسيطرة على الأوضاع الأمنية، إلا أنه لم ينحصر استخدام مدافع الهاون في محافظة سيناء وحدها بل امتد إلى محافظات الصعيد، فقد تم إطلاق عدة قذائف هاون على قسم شرطة مركز ساحل سليم الواقع بمحافظة أسيوط في منتصف أغسطس 2013، مما يؤكد انتشاره في محافظات أخرى.

 

اقرأ أيضًا:


العريش-هدفه-منع-التعاطف-مع-أهل-غزة">مواطنون: تفجير العريش هدفه منع التعاطف مع أهل غزة

أبو سعدة: الحرب على الارهاب لا يجب أن تتوقف

العريش">صرف تعويضات لأهالي الشهداء والمصابين بالعريش

سيناء">المتحدث العسكري: إصابة 8 أشخاص في قصف سيناء

العريش-الثلاثة">تفاصيل تفجيرات العريش الثلاثة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان