رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ساحة مسجد الحاكم بأمر الله.. صلاة ولعب والتقاط صور

ساحة مسجد الحاكم بأمر الله.. صلاة ولعب والتقاط صور

تحقيقات

مسجد الحاكم بأمر الله

ساحة مسجد الحاكم بأمر الله.. صلاة ولعب والتقاط صور

آية فتحي 10 يوليو 2014 17:51

"اللهم اهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت وبارك لنا فيما أعطيت".. دعاء يملأ أرجاء مسجد الحاكم بأمر الله، وقت صلاة التراويح في ليالي رمضان، اختلط معه صراخ الأطفال، وضحكات الشباب.


فإذا أخدتك قدميك إلى مسجد الحاكم بأمر الله، المقام منذ العهد الفاطمي بشارع المعز لدين الله، وقت صلاة التراويح، فلا تدع الفرصة لخيالك يصور لك أن المسجد ممتلئ بمصلّين خاشعين فقط، فاتخذ الأطفال ساحة المسجد مكانًا لانتظار أهاليهم من المصلّين، وساحة للعب والركض خلف بعضهم البعض، على مقربة من الشباب الذين اتخذوا من المسجد مكان للتنزه والتقاط الصور التذكارية.

 

الأطفال


"خلاويص لسه.. أجيب البوليس لسه"، عبارة يرددها طفل لم يتجاوز العاشرة من عمره، يقف مستندًا بيده على أحد أعمدة المسجد، ومغمى العينين، ثم يبدأ في الجري بالمسجد بحثًا عن أصدقائه يمينًا ويسارًا.


بعد أن عطلناها عن اللعب، قالت نوسة، ذات الثماني سنوات، أنها تأتي إلى مسجد الحاكم بأمر الله، لتصلي العشاء ثم تلعب مع باقي الأطفال: "أنا باجي مع ستي المسجد عشان أصلي العشا وبعد كده هي بتصلي التراويح وأنا بلعب مع زمايلي هنا في الساحة".


"إحنا زهقانين من البيت، فبننزل مع بابا وماما، عشان نصلي العشا وبعدين نلعب وقت التراويح"، قالها محمد فؤاد ابن العشر سنوات الذي كان يتصبب عرقًا من كثرة الجري خلف أصدقائه.

 

"السيلفي"


 مسجد الحاكم مبنى أثري عريق بشارع المعز لدين الله، ويعد ثاني أكبر مساجد القاهرة بعد مسجد أحمد بن طولون، لذلك يصعب على أحد تضييع فرصة التواجد بداخله دون التقاط صورة تذكارية، وبعد أصبحت الصور "السيلفي" مكمل لأي نزهة بين الأصدقاء، تجمع العديد من الشباب لالتقاط الصور "السيلفي" داخل المسجد.


 أميرة سعيد، إحدى الفتيات التي خرجت هي وباقي أصدقائها للتنزه في الحسين في إحدى ليالي رمضان، أعربت عن سعادتها وارتياحها في مسجد الحاكم بأمر الله، فقالت: "مسجد الحسين، والأزهر، والحاكم بأمر الله، والأقمر، مساجد قمة في الروعة والجمال كفيلة بأنها تريح أحد نفسيًا لمجرد التواجد بداخلها".


"مفيش أحسن من كده مكان نخرج فيه ليالي رمضان"، عبارة قالها مصطفى محمد، أحد المتنزهين داخل المسجد، ليعبر بها عن روعة شارع المعز في ليالي شهر رمضان المبارك.

 

حارس المسجد

 

وفي خلفية المشهد، يجري حارس المسجد خلف الأطفال، ومعه عصا بيده؛ ليخفضوا من صراخهم ويبتعدوا عن المصلين أثناء التراويح، قائلًا لهم: "وطّوا صوتكم أو اطلعوا بره الناس بتصلّي حرام عليكم".

 

كما يتوجه حارس المسجد إلى الشباب الذين يعبرون عن روعة الصورة "السيلفي" التي التقطوها بصوت عال، قائلًا لهم: "لو سمحتوا يا شباب الناس بتصلي بعد إذنكم يا تصلوا يا تحترموا الناس اللي بتصلي".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان