رئيس التحرير: عادل صبري 02:52 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

معاناة أهالي النوبة مع التهجير والتهميش لا تنتهي

معاناة أهالي النوبة مع التهجير والتهميش لا تنتهي

تحقيقات

معاناة أهالي النوبة لا تنتهي (أرشيفية)

رغم تعاقب الأنظمة..

معاناة أهالي النوبة مع التهجير والتهميش لا تنتهي

مصعب صلاح - محب عماد 10 يوليو 2014 16:48

امتدت على مساحة 75 ألف فدان وسميت ببلاد الذهب، عاش أهلها على ضفاف النيل لآلاف السنين، حتى توالت عليهم عمليات التهجير القسري منذ بداية بناء سدي أسوان والعالي.

 

اعتبرت الحكومة قرى نوبة" target="_blank">النوبة القديمة أراضي عامة ولم تراع أنهم سكانها الأصليون لآلاف السنين، فوعدتهم آنذاك بتسكينهم في قرى جديدة، ليكتشفوا أنهم هُجروا لمدن بعيدة عن ضفاف النيل وقريبة من الصحراء، مثل مدينة "وادي كركر" و"نصر نوبة" target="_blank">النوبة" في أسوان.


"إحنا كنوبيين مش موجودين بالنسبة للحكومة، رئيس يروح ورئيس ييجي، ودا يموت ودا يتحبس، واحنا زي ماحنا ما حدش بيبصلنا ولا بيرجعلنا حقوقنا"، هكذا استهل عم أحمد طه صاحب الـ68 عامًا كلامه، معبرًا عن رفض أهالي نوبة" target="_blank">النوبة للتهجير الذي تعرضوا له، فحتى بعد تعاقب الأنظمة الحاكمة على مصر، إلا أن معاناتهم لم تنته بعد.


قال الدكتور مصطفى عبد القادر، أستاذ الحضارة النوبية، إن أهل نوبة" target="_blank">النوبة ما زالوا في معاناتهم ذاتها منذ التهجير، ولا يعرفون مصيرهم في المستقبل، فبالرغم من أن المادة 236 من الدستور الحالي للبلاد تنص على إعادة توطين أهالي نوبة" target="_blank">النوبة خلال عشر سنوات مع الحفاظ على النمط الثقافي للمنطقة، إلا أن الخرائط الإدارية الجديدة التي تداولتها الفضائيات تقسم منطقة نوبة" target="_blank">النوبة وأسوان إلى ثلاث محافظات، ما يدفعنا للتساؤل: هل سيعاد توطين أهالي نوبة" target="_blank">النوبة فعلاً أم يقسمون على ثلاث محافظات؟


وفي سياق متصل، اعتبر سمير العربي، ناشط نوبي، أن الدولة تتجاهل أهالي نوبة" target="_blank">النوبة منذ سنوات كما تشوه أجهزة الإعلام صورتهم وتصفهم بالخونة وتدعي رغبتهم في الانفصال عن مصر، ولكن ما يتمناه النوبيون حقًا هو تفعيل مواد الدستور المتعلقة بإعادة توطينهم من جديد، لافتًا إلى أن سكان نوبة" target="_blank">النوبة يريدون العودة جزء من أراضي ما وراء السد تاركين الأجزاء الباقية للاستثمار.


كما استنكر العربي تجاهل الرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومته أهالي نوبة" target="_blank">النوبة في خطابهم الرسمي، مشيرًا إلى أن استمرار التجاهل الرسمي والإعلامي يزيد الاحتقان داخل نوبة" target="_blank">النوبة، ما ينذر بكارثة مستقبلية.


يتفق يونس حمزة، ناشط نوبي، مع حديث العربي، قائلًا: "أي حقوق تتحدث عنها لأناس هجروا من أرضهم منذ عقود"؟


 كما استطرد حمزة الذي وُلد في القاهرة: ”أنا بالفعل ولدت في القاهرة، لكن نوبة" target="_blank">النوبة القديمة هي موطني وأعرفها جيدًا من كثرة الحكايات التي حكت لنا عن الخير في بلادنا القديمة، وعن السعادة التي عشنا فيها قبل التهجير".
 

وتساءل حمزة مستنكرًا: "أي تعويض يناسب ما مررنا به من تهجير قسري واغتراب ومعاناة عاشناها لعشرات السنين"! مؤكدًا أن الحكومة لم تتخذ يومًا قرارًا جادًا في مسألة إعادة حقوقهم المسلوبة، مشيرًا إلى أن كل ما تقوم به الحكومة تجاههم هو مجرد مسكنات.
 

واستطرد حمزة: "نحن لم نطالب يومًا بأكثر من حقوق المواطنة لكن ما واجهناه كان مريرًا"، مضيفًا أن النوبي مثل أي مواطن مصري يؤدي واجباته ويشارك في المشاريع القومية والحروب، ولكنه الوحيد الذي لم يأخذ ولو تى جزءًا من حقوقه.
 

أما بالنسبة لعم أحمد طه، صاحب الـ68 عامًا، والذي عايش الأزمة منذ بدايتها، فقد استنكر التناول الإعلامي للشخصية النوبية، قائلاً: “النوبي مبيطلعش في التليفزيون غير بواب واسمه عثمان، لكن مهندس.. دكتور.. مذيع.. موظف كبير.. مفيش".


كما أبدى عم أحمد، حزنه الشديد على ما لحق بالفن والثقافة النوبية من إهمال، ضاربًا مثالاً بواحد من أهم الفنانين النوبيين، وهو حمزة علاء الدين الذي استمع العالم كله لأغانيه عندما صعد على مسرح الأمم المتحدة حافيًا كنوع من الاعتزاز بهويته النوبية، ولم ينل تكريمًا مناسبًا في مصر.

وعن ذكريات الهجرة للقاهرة، قال الرجل المُسن إن السبب وراء قدوم آلاف العائلات للقاهرة، هو ظروف البطالة وزيادة الفقر بين سكان نوبة" target="_blank">النوبة، بحثًا عن مصدر رزق يعيشون عليه بعد أن تخلى عنهم الجميع.

استغرق عم أحمد ثواني قليلة في التنهد، ليختم كلامه قائلاً: ”نوبة" target="_blank">النوبة عايشة جوانا وفي حكايتنا، تعبنا كتير وعانينا الغربة واعتبرونا لاجئين واحنا جوا مصر".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان