رئيس التحرير: عادل صبري 02:20 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كورونا .. فيروس دون تطعيمات.. والصحة تكتفي بالتحذير

كورونا .. فيروس دون تطعيمات.. والصحة تكتفي بالتحذير

تحقيقات

الإصابات والوفيات في العالم

بعد انتقاله للقاهرة..

كورونا .. فيروس دون تطعيمات.. والصحة تكتفي بالتحذير

أبو بكر فرحات - بسمة الجزار 27 أبريل 2014 12:29

حالة من القلق والخوف الشديدين اجتاحت المصريين عقب إعلان وزارة الصحة تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا لشاب عشريني يدعى أحمد سعيد، من الشرقية، والمحجوز حاليًا بمستشفى حميات العباسية.

وينتمي فيروس كورونا الشرق الأوسط، إلى إحدى العوائل الفيروسية الكبيرة المعروفة بتأثيرها على الإنسان والحيوان وتسمى باسم كورونا فيريدي .

 

اكتشف أول فيروس من هذه العائلة في عام 1960، وتتميز هذه العائلة الفيروسية أثناء تكاثرها بأنها عند وصول مادتها الوراثية إلى سيتوبلازم الخلية المصابة تعامل كمرسال الحمض الريبي النووي فيروسات هذه العائلة مقارنة بالفيروسات، ولذلك ربما يكون تكاثر فيروسات الكورونا أسرع من غيره لغياب خطوة النسخ.

 

ويعتبر "كورونا" فيروسا تاجيا تم اكتشافه في 24 سبتمبر 2012 عن طريق الدكتور المصري محمد علي زكريا المتخصص في علم الفيروسات في جدة بالسعودية باعتباره الفيروس السادس من فصيلة الفيروسات التاجية، وأطلق عليه في البداية عدد من الأسماء المختلفة مثل شبيه سارس أو سارس السعودي في بعض الصحف الأجنبية، واتفق مؤخرًا على تسميته فيروس كورونا.

 

توفي أول شخص جراء الإصابة بفيروس كورونا في السعودية في يونيو ,2012، و في سبتمبر من نفس العام قامت منظمة الصحة العالمية بإصدار تحذير عالمي عن ظهور نوع جديد من فيروسات الكورونا في كل من المملكة العربية السعودية و قطر، وأشارت النتائج الأولية لعدة مختبرات عالمية أن الفيروس الجديد يشبه إلى حد ما السارس ولكنه يختلف عنه في انخفاض نسبة انتشاره بين الناس وارتفاع نسبة الوفيات بين المصابين إلى%50

 

وصل عدد الحالات المصابة في السعودية إلى 261 حالة توفي منهم 81 شخصًا أي بنسبة وفاة تصل إلى 31%، كما أصيب 33 شخصًا في الإمارات ولقي 9 حتفهم بنسبة 27%، بلغ عدد المصابين في قطر إلى 7 توفي 4، الأردن 4 إصابات 3 وفيات بنسبة 57% ، بريطانيا 4 إصابات 3 وفيات بنسبة 75%، الكويت 3 إصابات وحالة وفاة وحيدة بنسبة 33%، وكذلك الحال في تونس ، أصيب شخصان في عُمان بالمرض وتوفيا لتصل نسبة الوفاة في عُمان إلى 100% ، حالتي إصابة في فرنسا توفيت منهما واحدة بنسبة وفاة 50% ، أيضاً نفس الأعداد في ألمانيا ، و لكن في ماليزيا أصيب شخص واحدة وتوفي لتكون النسبة 100% ، و في كل من إيطاليا، الفليبين، إسبانيا، اليونان أصيب شخص واحد ولكن بدون وفيات لتكون النسبة 0% .

وتؤكد وزارة الصحة المصرية أن أعراض "كورونا" تتشابه بشكل كبير مع نزلات البرد العادية من ارتفاع درجة الحرارة والسعال وصعوبات في التنفس، والرشح واحمرار بالعين.

 

وتشدد منظمة الصحة العالمية على أن الاختلاط  المباشر بالمريض واستخدام أدواته الشخصية وانتقال الرذاذ بين الطرفين يعتبر من أسرع وأخطر سبل انتقال العدوي، ومن ثم ظهور الأعراض الأولية للفيروس على الإنسان السليم.

 

كما تؤكد وكالة الحماية الصحية البريطانية أن انتقال الفيروس يبدو محدودًا، ولو كان معديًا إلى حد بعيد لكانت حالات الإصابة حاليًا أكثر، ولكانت حالات الإصابة منتشرة في عدد أكبر من الدول خصوصًا أن فترة الحضانة للفيروس لا تتجاوز السبعة أيام.

 

 

لا يتوفر أي تطعيم أو لقاح وقائي يقي من الإصابة بفيروس كورونا إلى الآن، ولكن  يتوفر له فحص لكنه معقد، ويعتمد على نظام يعرف باسم PCR أو "التفاعل المتسلسل للبوليميراز" ويتضمن تضخيم عينات صغيرة من الحمض النووي DNA لاكتشاف أي أثر للفيروس عليها.

 

تنصح وزارة الصحة المواطنين بغسل الأيدي بالماء والصابون باستمرار وتجنب التعرض للأماكن المزدحمة التي قد يتواجد بها مصابين بالفيروس أو حاملين له، إضافة إلى اتباع سبل التهوية الجيدة والنظافة الشخصية وعدم استخدام الأدوات والملابس الخاصة بالمصاب، علاوة على التوجه الفوري للطبيب في حالة ظهور أعراض الإصابة بالفيروس تجنبًا للمضاعفات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان