رئيس التحرير: عادل صبري 06:25 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

31 قتيلاً في موقعة الجمل.. والمتهمون "براءة"

31 قتيلاً في موقعة الجمل.. والمتهمون براءة

تحقيقات

موقعة الجمل

عامان على الأربعاء الدامي في التحرير..

31 قتيلاً في موقعة الجمل.. والمتهمون "براءة"

نادية أبو العينين 02 فبراير 2014 09:34

في صباح الأربعاء 2 فبراير 2011 وحتى فجر الخميس 3 فبراير 2011 بدأت أحداث دامية في معظم محافظات مصر، خاصة ميدان التحرير، الذي تجمع فيه عدد كبير من المتظاهرين لإسقاط النظام.

 

الأربعاء الدامي

31 شهيدًا هو عدد من سقطوا في ذلك اليوم، فمنذ صباح هذا اليوم تجمع عدد من مؤيدي المخلوع حسنى مبارك في ميدان مصطفى محمود بشارع جامعة الدول العربية، كما تجمع آخرون من مؤيدي الرئيس السابق، توافدوا من بعض أحياء القاهرة وتمركزوا في الشوارع المؤدية إلى ميدان التحرير يسدونها بهدف منع المتظاهرين المناهضين للنظام من الوصول إلى الميدان ومحاصرة المتظاهرين داخله.

 

وفي منتصف اليوم بدأت أعداد غفيرة منهم في اقتحام الميدان خاصةً من ناحية ميدان عبد المنعم رياض وكوبري 6 أكتوبر ومن مدخل ميدان التحرر من شارع طلعت حرب، وألقوا الحجارة وقطع الرخام وزجاجات المولوتوف الحارقة على المتظاهرين، أطلقت معها الشرطة الأعيرة النارية والخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين، إلى جانب قيام بعض القناصة بإطلاق الأعيرة النارية أعلى الأبنية المطلة على الميدان، بحسب تقرير لجنة تقصي الحقائق الأولي.

 

هجوم نزلة السمان

عقب تلك الأحداث بدأ الهجوم على الميدان من قبل مجموعة من الرجال بالجياد والجمال ومعهم العصي وقطة الحديد، مخترقة الحواجز الحديدية وانهالوا ضربًا على جموع المتظاهرين، أحدثت بهم إصابات أدت بعضها إلى الوفاة، ولم يجد المتظاهرون وسيلة للدفاع عن أنفسهم سوى تبادل قذف الحجارة، ظل هذا الوضع حتى صباح اليوم التالي.

 

الشرطة والحزب الوطني

وفقا لتقرير لجنة تقصي الحقائق الأولى برئاسة المستشار عادل قورة، فإن المتظاهرين قد تمكنوا من التحفظ على بعض راكبي الجمال، وبعض المندسين، وعقب التحقق من هوياتهم الشخصية وُجد أنهم من رجال الشرطة يرتدون زيًا مدنيًا، إلى جاب بعض المنتمين إلى الحزب الوطني المنحل، وتم تسليمهم إلى القوات المسلحة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

 

ولكن عقب تشكيل اللجنة خاطبت اللجنة القوات المسلحة للاستعلام عن هوية الذين تم التحفظ عليهم والإجراءات التي تم اتخاذها، لكن اللجنة لم تستقبل رداً، بحسب التقرير.

 

براءة للجميع

في 10 أكتوبر 2012 تم الحكم ببراءة جيمع المتهيمن في القضية وهم 25 متهمًا من بينهم قيادات الحزب الوطني المنحل.

 

ومن ضمن المتهمين محمد صفوت محمد يوسف الشريف، ماجد محمود يونس الشربيني، أمين التنظيم بالحزب، ومحمد الغمراوي داود حسن خليفة، وزير الإنتاج الحربي الأسبق، أحمد فتحي مصطفى كامل سرور، رئيس مجلس الشعب السابق، محمد محمد أبو العينين، عبد الناصر محمد عبد الغفار، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الهرم والعمرانية، ويوسف خطاب، عضو مجلس الشورى السابق عن دائرة قسم الجيزة، وشريف والى، أمين عام الحزب الوطني بالجيزة.

 

وليد ضياء الدين صالح عبد الرحمن، مرتضى أحمد محمد منصور، محام، وعائشة عبد الهادي عبد الغني، وزيرة القوى العاملة والهجرة سابقا، حسين قاسم على مجاور، رئيس اتحاد عمال مصر سابقا، إبراهيم أبو العيون أحمد كامل، رجل أعمال وعضو بالأمانة العامة للحزب الوطني، أحمد حمادة أحمد شيحة، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الدرب الأحمر، حسن تونسى إبراهيم فرحات، عضو مجلس الشعب عن دائرة الخليفة، رجب هلال بدوى حميدة ،عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة عابدين.

 

وطلعت أحمد نبوي القواس، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة عابدين، إيهاب أحمد سيد، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الزاوية الحمراء، على رضوان احمد محمد، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة الساحل، سعيد سيد عبد الخالق، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة باب الشعرية، محمد محمد عودة عياد، عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة شبرا الخيمة.

 

وحسام الدين علي مصطفى حنفي، ضابط شرطة، هاني عبد الرءوف إبراهيم عبد الرحمن، ضابط شرطة.

 

كما اتهم تقرير تقصي الحقائق كلاً من علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس المخلوع، وصفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى السابق، ومرتضى منصور، المحامي، ورجل الأعمال، إبراهيم كامل، بالضلوع في التخطيط لـ "موقعة الجمل".

 

اقرأ أيضا:

حسن خضر: طلب الشهادة في موقعة الجمل ونالها في المنصة

البلتاجي.. ثعلب الإخوان و"موقعة الجمل"

أيمن نور: مرتضى هارب من موقعة الجمل وخادم لنظام مبارك

صفوت حجازي.. أسد "موقعة الجمل" مطارد أمنيا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان