رئيس التحرير: عادل صبري 05:28 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"سلسبيل"معتقلة الأزهر.. التهمة حيازة "إسعافات أولية"

 سلسبيلمعتقلة الأزهر.. التهمة حيازة إسعافات أولية

تحقيقات

سلسبيل

"سلسبيل"معتقلة الأزهر.. التهمة حيازة "إسعافات أولية"

كتبت- نادية أبوالعينين: 10 يناير 2014 10:02

"حمل شنطة إسعافات أولية"، تلك هي التهمة الرئيسية التي قادت سلسبيل حسن الغرباوي، الطالبة بكلية تجارة جامعة الأزهر، إلى الحبس لمدة 15 يومًا، تم تجديدها مرة أخرى أمس.

في صباح يوم 30 ديسمبر 2013، توجهت سلسبيل إلى أداء أولى امتحاناتها في الجامعة، بصحبة سارة ابنة خالتها، وعند وصولهما للجامعة بدأت اشتباكات بين الطلبة وقوات الشرطة، مما دفعها للركض داخل الجامعة.

 

تقول سارة: إن سلسبيل فقدت حقيبتها أمام كلية الدراسات الإنسانية، في أثناء محاولة هروبها من إطلاق الغاز الكثيف داخل الجامعة، عقب هدوء الاشتباكات عادت سلسبيل، لإحضار حقيبتها من أمن الجامعة.

 

توضّح سارة لـ"مصر العربية" أن أمن الجامعة عقب تفتيش الحقيبة أخبرها أنه يجب أن يتم عمل مذكرة بمحتويات الحقيبة، ولم تعترض سلسبيل لأنها تحمل كارنيه الهلال الأحمر بجامعة الأزهر، والذي يسمح لها بحمل الإسعافات الأولية، وعقب تحرير المذكرة أخبر الأمن، سلسبيل بوجوب توجهها لأمن الجامعة الرئيسي، وتم وضعها داخل "ميكروباص" لنقلها.

 

وفي الطريق إلى أمن الجامعة اندلعت الاشتباكات مرة أخرى، أمام كلية هندسة، فأخرج الأمن سلسبيل وأخبرها بالعودة مرة أخرى، بعد نصف ساعة لتتسلم حقيبتها.

 

وعقب هدوء الأوضاع تشير سارة إلى أن سلسبيل عادت مرة أخرى للأمن، ولكنه قام باحتجازها هذه المرة، فلم تستطع حضور امتحانها. على حد قولها.

 

توضح سارة أنه عند توجه والد "سلسبيل" إلى أمن الجامعة في محاولة لفهم سبب احتجازها، أخبره أنه لا يوجد ضدها شيء، وأنه سيتم الإفراج عنها عقب انتهاء الامتحان، ولكن عقب انتهاء الامتحان قام الأمن بتحويلها إلى قسم الشرطة.

 

تتابع سارة أن الأمن أخبر والدها أنه سيتم تحويلها للقسم بحجة إجراء كشف للصحيفة الجنائية، وهو ما تم بالفعل وتم نقلها إلى قسم ثان مدينة نصر.

 

تقول سارة إنه داخل القسم تغيرت المعاملة لهم ولسلسبيل، وأصبحت تعامل كمتهمة بعد أن كان لا يوجد ضدها شيء، وتم احتجازها وتحويلها إلى قسم مصر الجديدة فى اليوم التالي، وتم التحقيق معها بتهم حيازة إسعافات أولية.

 

تتابع سارة قائلة "تم تلفيق تهم أخرى لسلسبيل وصلت إلى 16 تهمة منها  إثارة الشغب، التجمهر، البلطجة، الانضمام إلى عصابة إرهابية مسلحة، وحيازة أسلحة نارية وخرطوش وحيازة مفرقعات، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة، وحرق مباني جامعة الأزهر، وتعطيل المرور، والتعدي على الأمن، ومقاومة السلطات، والتظاهر بدون إخطار، وتم تجديد حبسها أربعة أيام لها".

 

وقالت والدة سلسبيل: إنها تعلم أن حمل سلسبيل لحقيبة الإسعافات الأولية لم يمثل ضررًا بالنسبة لها لذلك لم تكن تعترض على ذلك، إلى جانب حاجة سلسبيل لهذه الإسعافات خاصة في ظل الأوضاع التي تشهدها جامعة الأزهر من اشتباكات مستمرة. على حد قولها.

 

وأشارت إلى أنه عندما أخبرتها سلسبيل بفقدانها لحقيبتها، طلبت منها تركها ولكنها أصرت على إحضارها، لأن بها أغراضها، ظلت والدتها عقبها تحاول الاتصال بها لكنها لم تجب، وأخبرتها زميلاتها باحتجازها من قبل أمن الجامعة.

 

تتابع والدتها قائلة: "حتى الآن لم أستطع الكلام معها، في كل مرة عند ذهابي للزيارة اضطر للانتظار فترة طويلة قبل الدخول، وعند دخولي أجد الضباط منتظرين لمعرفة ما سنتحدث فيه.

 

واستنكرت والدة سلسبيل توجيه تهمة لها بحمل "ماسك" واقٍ للغاز المسيل للدموع، مشيرة إلى أن سلسبيل أصيبت بحساسية فى صدرها، من جراء الإطلاق الكثيف للغاز داخل الجامعة مما دفعها لحمله معها، ولكنه تحول لتهمة ضدها. على حد قول والدتها.

 

وقال والد "سلسبيل" حسن الغرباوي، المحامي: إنه عند حضور التحقيق معها بصفته محاميًا كانت هناك مجموعة من التهم توجه لها معدة مسبقاً، على حد قوله، رافضًا هذه التهم، ومؤكدًا أنها لم تكن تملك سوى حقيبة الأدوية، وهذا لا يدينها.

 

يضيف الغرباوي إلى أن وكيل النيابة لم يصدر قراره عقب انتهاء التحقيق، واضطروا للانتظار إلى نهاية اليوم ليفاجأ بتجديد الحبس لها، قائلاً: "وكيل النيابة لا يملك من أمره شىء، ما يحدث استكمال للمسرحية الشكلية وأن التحقيقات والاتهامات تتم بشكل قانوني".

 

شاهد الفيديو :

http://www.youtube.com/watch?v=qlLoxQ14vvw

http://www.youtube.com/watch?v=mkVXF4xaaG0

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان