رئيس التحرير: عادل صبري 07:43 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

"إحنا بتوع الواى فاي".. شعار حكومة الببلاوي

"إحنا بتوع الواى فاي".. شعار حكومة الببلاوي

سارة عادل 31 ديسمبر 2013 14:45

فى الوقت الذى تواجه فيه حكومة الدكتور حازم الببلاوى انتقادات واسعة، لما يصفه الرأى العام بالأداء الاقتصادى الضعيف، وكذلك الفشل فى حل أزمات نقص الوقود وانقطاع الكهرباء، تطرح هيئة النقل العام بالقاهرة "أتوبيسات مزودة بشبكات إنترنت متنقلة"(واي فاي)، وهو ما قوبل من المواطنين بموجة من السخرية والتهكم. 

أتوبيس 115

محمود الشهاوي، صحفي يقول لـ "مصر العربية" ، إن الأجدر بالحكومة أن توجه الأموال، لصيانة وتجديد وسائل النقل القديمة، بدلا من طرح خدمة، لا تهم شريحة عظمى من مستخدمى أتوبيسات النقل العام.

 

وتساءل عن كم الركاب المستقلين أتوبيس 115، والذين يحملون هواتف ذكية أو أجهزة لوحية (تابلت) تمكنهم من الدخول على شبكة الإنترنت أثناء الطريق.

 

سلبية وإيجابية

أما لميس عودة، مهندسة ديكور فترى أنه من ناحية المنظر الخارجى فألوانه وتصميم الخطوط الرئيسية للألوان، ليست جيدة وتقليدية جدا، وكان من الممكن أن يكون الشكل والألوان أحدث ليعبروا عن التقنية، لكن ربما حوفظ على الشكل القديم لجذب الناس دون الإشارة لكونه شيئا مستحدثا.

 

وتضيف أنه من الممكن بعد اعتياد الناس على الخدمة أن يتم تطوير الشكل للأفضل، ولا تتفق عودة مع من يقولون إنه بلا فائدة، مؤكدة على كون مستخدمى الإنترنت فى مصر من ركاب أتوبيسات هيئة النقل العام كثر، وأن السلبية ستتمثل فى تخصيص الأتوبيسات فى أماكن محددة وبمحافظة القاهرة فقط.

 

حل لمشكلة الدعم

ولمحمد أحمد -23 سنة- رأى آخر، فيرى محمد أنه بتوفير مثل هذه الأتوبيسات سيزيد من أعداد الراكبين من جميع الشرائح، هذا فى ظل زيادة العدد الكلى لأتوبيس هيئة النقل العام.

 

ويضيف أنه فى الحالة التى توفر فيها الحكومة أتوبيسات مكيفة ومهيئة، فربما تستطيع رفع الدعم عن الوقود للسيارات الملاكي، مادامت وفرت لهم بديلا مريحا وغير مكلف، مما سيساعد بالطبع على انخفاض التكدس المروري.

 

 ليس مقنعا

أما رنا الجميعى فتقول إن توفير الخدمة ليس أمرا مقنعا، وتكرار للتفكير السطحى للحكومات السابقة، وهو عدم حل المشكلات لكن يتم طرح خدمة تستحوذ على اهتمامات المواطنين شكليا لفترة، كإعادة ترميم محطة مصر، الشكل رائع، لكن لاخطة لزيادة عدد القطارات أو تحسين خدماتها.

 

وتضيف: قبل أن يتوفر للمواطن حق الدخول على الإنترنت فى الطريق، ينبغى توفير حقه فى الحياة الكريمة أولا.

 

 

فيس بوك

وبينما تباينت آراء المواطنين، اجتاحت عاصفة من السخرية موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، فتناول النشطاء الأمر من زاوية الطرفة والدعابة، وانتشرت الصور والرسوم على صفحة مرتادى الموقع، من بينها صورة للفنان عادل إمام فى جزء من مسرحية "مدرسة المشاغبين " أسفل صورة الأتوبيس الجديد، قائلا "لو حد سأل عليا، أنا قاعد فى الأتوبيس بقى".

 

وأخرى مقطعة من أفلام أجنبية والتعليق بالعربية، تشير إلى شكاوى الركاب فى عهد "أتوبيس الواى فاي"، منها استخدام إباحى لأحد الركاب والذى تشتكيه سيدة للمحصل، وحملت صورة أتوبيس مزدحم تعليق على لسان سيدة منزعجة تطالب السائق بمعرفة كلمة السر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان