رئيس التحرير: عادل صبري 02:28 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"مودرن كار".. أحدث صيحات النصب

في غياب الأمن..

"مودرن كار".. أحدث صيحات النصب

مواطنون: صاحب الشركة نصب علينا وأرقامه مغلقة

سارة عادل – عمرو عبد الله 02 نوفمبر 2013 16:44

بالتقسيط المريح ومقدم بسيط قد لا يتعدى الـ 20 ألف جنيه، امتلك سيارتك النقل أو الملاكي وحسن دخل أسرتك.. هذا مفاد إعلانات شركة "مودرن كار" التي فقد بسببها مئات البسطاء "تحويشة العمر".

 


مشهد يجمع وجوهًا متعرقة، إثر الوقوف لساعات تحت شمس القاهرة، النساء يتجمعن متوشحات السواد، الكل يجمع على جملة واحدة "احنا اتنصب علينا"، فرغم تصريحات المسئولين الوردية بأنه جار البحث عن صاحب الشركة، إلا أن الضحايا لا يملون رحلاتهم اليومية من مدنهم وقراهم ليتجمعوا أمام دار القضاء العالي بشارع رمسيس، أو أمام التليفزيون المصري، أو حتى مديرية أمن القاهرة، لعلهم يجدون من يهتم من الإعلام أو أجهزة الدولة.

 

20 ألف جنيه
 
تبدأ القصة كما يروي "أشرف نوفل" – من محافظة البحيرة - عندما طالع إعلان في جريدة المساء عن بيع السيارات بالتقسيط، الإعلان لشركة تدعى مودرن كار مقرها شارع مكرم عبيد بالقاهرة.
 


ويتابع: "أنا واحد من الذين ذهبوا إلى مقر الشركة ودفعت 20 ألف جنيه، وكي يستمر المسلسل أرسلوا لنا مندوبًا إلى مقر بيتي، طالبني برؤية عقد تملك البيت، ووعدنا بالتسلم خلال يومين، وهذا ما حدث مع الجميع".


 
يمتلك نوفل كما يمتلك غيره، إيصالًا بمبلغه الذي أودعه خزينة هذا المعرض، ويتابع من ضمن وسائل الطمأنة عندما ذهبت كان أمام المعرض أكثر من 4 عربات تم تسليمهم أمامنا، إلا أننا وجدنا واحدة مؤخرا أمام قسم أول مدينة نصر، وعندما سألنا عنها قالوا إنها بدون تراخيص.
 


ويتابع: علمنا أنه سافر للسعودية يوم 7 أكتوبر، ولكن والده وعدنا بتسديد المبالغ وأرسل إلينا محاميًا، ولكن الأمر لم يتعد "مجرد كلام "ووعود حتى الآن.


 
ويقول صلاح رمضان: القصة بدأت "لما شوفنا إعلان لمعرض مودرن كار في الجرائد يسلم سيارات سوزوكي بالتقسيط"، فذهبنا ودفعنا مقدم "كل واحد دفع 10 أو 20 ألفًا".

 

ويضيف: من جمع الأموال منا هو هاني حماد "صاحب المعرض"، ووعدنا بتسليم السيارات يوم 7 أكتوبر.


 
 وحين ذهبنا في اليوم المحدد للاستلام وجدنا المعرض خاليًا من السيارات، ولا أحد هناك، فاتصالنا بأرقام الشركة وجدناها مغلقة إلا رقمًا واحدًا، رد علينا في أول الأمر، وقال إنه تابع للشركة ولكنه فرع الإسماعيلية، وأنه سيعاود الاتصال بنا، ولكن عندما طالت المدة عاودنا الاتصال بالرقم وجدناه مغلقا أيضًا.

 

مجرد كلام
 
بينما  نادر ثروت، يوضح أنهم تأكدوا من سفر صاحب المعرض إلى خارج البلاد، خاصة بعد أن هاتف بعضهم من رقم بخارج مصر، ليعدهم بأن يتم تسوية الموضوع وإعادة أموالهم التي أخذها، ولكن إلى الآن "مجرد كلام".

 

ويضيف: حررنا محاضر في قسم أول مدينة نصر المجاور للمعرض، وتم تحويل المحاضر للنيابة العامة التي حولتها لمديرية أمن القاهرة، وحتى الآن ليس هناك جديد.


 
ويتابع ثروت، أن "النائب العام أخبرنا بأنه تم وضع اسمه على قوائم الممنوعين من السفر، وأنه لم يسافر بعد، والسؤال: إذا لم يسافر فلماذا لم يتم القبض عليه؟! فبالإضافة إلى الإيصالات التي عليها اسم المعرض، والتي تحمل سجل تجاري رقم 47385، حاولنا التأكد من الشركة، وبالبحث عن الشركة عبر الإنترنت، وجدنا أن إعلانات الشركة على الإنترنت بأرقام ممثليها لا تزال موجودة.

 

محررا مصر العربية حاولا الاتصال بأرقام الشرطة أكثر من مرة لتكن النتيجة واحدة بالرد الآلي: "الرقم الذي طلبته غير صحيح".
 
 
اعتذارات واهية

ويضيف متضرر آخر: ذهبت الى الشركة يوم 22/5/2013 وتعاقدت معهم على سيارة سوزوكى ودفعت المقدم، وقالوا لى إن الاستعلام خلال 48 ساعة، والاستلام خلال أسبوع، وتاريخ اليوم 2/7/2013، ولم أستلم حتى الآن، وكان هناك أكثر من عشرة مواعيد تُقدم أعذار واهية لتأجيل الاستلام.

 

ويتابع: "بصراحة لازم صاحب المعرض يعرف إنه عنده ناس مش محترمة وأولهم (الاستاذ أحمد إبراهيم)، راجل غير محترم بالمرة ولا يلتزم بالمواعيد التى يعطيها للعملاء، مع أنه عند التعاقد قال إنه مسئول عن المتابعة والمسئول عن كل شىء يتعلق بالعميل، حتى تستلم سيارتك وإلى الآن لم أستلم السيارة".
 


حى الآن يتظاهر أصحاب الشكاوى أمام مقر مديرية أمن القاهرة، والذين يقدر عددهم بألفي ضحية، ضد صاحب المعرض، ولا أخبار عنه أو عن أموالهم التي أودعها في خزينته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان