رئيس التحرير: عادل صبري 04:46 مساءً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عيد منشية ناصر.. الكسوة و"اللحمة" بالطابور

عيد منشية ناصر.. الكسوة واللحمة بالطابور

تحقيقات

جعيات خيرية توزع الملابس في منشية ناصر

يعتمدون على الصدقات..

عيد منشية ناصر.. الكسوة و"اللحمة" بالطابور

عبدالغنى دياب وعمرو عبدالله 13 أكتوبر 2013 12:34

"العيد فرحة، وفتة ولحمة" عبارات مبهجة يتغناها الكثيرون استعدادًا لعيد الأضحى، وفي الوقت الذي ننتظر فيه العيد للاستمتاع بما لذّ وطاب من اللحوم والاستجمام في إجازتنا مدفوعة الأجر، يوجد على الجانب الآخر من الحياة أناس لا يعني إليهم العيد إلا مزيداً من العناء.


يقع على أطراف مدينة نصر "الحي الراقي"، عشوائيات كتب على أهلها الفقر، حتى في طعام العيد، فغالبيتهم لا يأكلون اللحوم إلا بالوقوف لساعات في طوابير الصدقة، ولا يرتدون في العيد إلا الملابس المستعملة التي توزعها عليهم بعض الجمعيات الخيرية.

 

إنها عشوائيات منشية ناصر وعزبة بخيت، "مصر العريبة" تعيش معهم أجواء العيد بعد مرور عامين من ثورة 25 يناير التي قامت من أجل هؤلاء الفقراء في المقام الأول، ولذا نادت بالعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية.

 

10 في غرفة

في البداية التقينا عم رجب عند مدخل عزبة بخيت المجاورة لمنشية الصدر، جالساً يبيع خضار أمام المنزل الذي يستأجر فيه حجرة، بداية شكى لنا ارتفاع الأسعار التي تلتهم قوت الغلابة وتهددهم بالجوع دائماً، وقال: معاشي 500 جنيه، أدفع منهم 100 جنيه إيجار للحجرة، غير الكهرباء والمياه، وتكاليف المعيشة الباقية أتغلب عليها من فرش الخضار هذا، ولدى من الأبناء 8 بينهم ابن معاق، أي أتكبد بالصرف على 10 أشخاص بما فيهم أنا وزوجتي.

 

وأضاف: نعيش نحن الـ 10 في غرفة واحدة وأنا كما ترى "شبت بدري" فلم أتجاوز الخمسين.

 

عيد الأضحى فى أسرة عم رجب، بحسب قوله، لا يتعدى الكيلو ونصف لحم، تتقاسمهم الأسرة في أول يوم، ولا يتذوقون اللحم باقي أيام العيد إن لم يجود عليهم أصحاب الخير بصدقة الأضحية .


أما عن ملابس العيد قال عم رجب: "نفسنا نعيش زي باقي البني آدمين لكن معييش فلوس لهدوم العيد".


انتظار الصدقات

بالقرب من عم رجب، وقفت أم فؤاد سيدة فى الاربعينيات من العمر، لتحكى عن أسرتها في العيد، قائلة: العيد في منشية ناصر ظروفه واحدة على كل الأسر، بعضنا ربنا ييعينه وشتري كيلو لحمة، والبعض الآخر وهم الأغلبية ينتظرون الصدقات والأضاحى حتى يتناولن وجبة لحوم تقدر بنصف كيلو أو أقل، أما ملابس العيد فتكون من الصدقات أيضاً ونحصل عليها من المساجد حيث يرسلها أهل الخير إلى أهالي المنطقة.


 
لا تجد أم فؤاد في العيد الذي ينتظرون فيه صدقات أهل الخير، ولكنها تستنكر التهميش الواقع على أهالي المنطقة من قبل الحكومة، قائلة: "احنا هنا مهمشين فى كل حاجة "، فعادة الكهرباء مقطوعة، وضخ المياه ضعيف لا يصل إلى المناطق العالية فكما ترون الأرض هنا مرتفعة بشكل غير متناسق، وليس باستطاعتنا تركيب مواتير لسحب المياه للأعلى.

 

وأضافت بنبرة حزينة: في الشتاء تخترق مياه المطر أسقف بيوتنا "المعرشة بالخشب"، أما من يسكون بالدور الأرضي فغالباً ما تخترق المياه غرفهم أو شققهم لأن البيوت منخفضة عن مستوى الشارع وبالتالي يجتهد الشباب في توسيع الطريق للمياة حتى تصل إلى المجارى ﻷن غالبية الشوارع ترابية غير مرصوفة، وبالتالي تقع تدخل المياه إلى البيوت .

 

كيلو لحمة

على بعد أمتار التقت "مصر العربية" برجل عجوز، رسمت التجاعيد على وجهه معاناته مع الزمن، رفض الإفصاح عن اسمه مبررا ذلك بأن حاله لا يختلف عن الكثير من المواطنين.


وأكد أن مظاهر احتفال أسرته بعيد الأضحى تنحصر في كيلو من اللحم يجتمعون للإفطار عليه في أول يوم.


وأضاف: أتقاضى 300جنيه معاش، وأسكن فى هذه الحجرة كما ترونها "مبنية من الطوب الأحمر، وسقفها خشبي، ورغم ذلك أدفع إيجار 100جنيه شهرياً، وبالـ 200 جنيه باقي المعاش أنفق أنا وزوجتي وابني الوحيد، اشترى فى العيد كيلوا لحمة، وننتظر لو جاءتنا صدقة.

نظرة رحمة

عم فؤاد رجل طاعن فى السن عندما رأى كاميرا "مصر العربية" هرول إلينا ليروى حكايته، فقال الشيخ الذى طواه الزمن وانحنى ظهره حتى كاد يقترب من الأرض: أعيش هنا بالشارع الخلفي فى حجرة أنا وزوجتى، وابنتى المطلقة، وطفليها، أرجو أن ينظر الينا أحد ويرفع المعاش ولو إلى 500 جنيها، حتى أستطيع أن أعيش.

 

وعن الاحتفال بعيد الأضحى، قال عم فؤاد: "العيد مثله مثل الأيام العادية ﻻ يحتلف عنها كثيرا، فالعيد يعم بالبهجة على الأغنياء فقط، أما الفقراء أمثالنا فيشكل إليهم العيد عبئا إضافياً أن يحضروا به ولو كيلو لحمة واحد لذلك، فنحن ننتظر أى حسنة تأتى من المتصدقين وأصحاب الأضاحى يوم العيد".

 

يتمنى فؤاد أن تنظر له الدولة بعين من الرحمة قائلا نفسي أعيش، وليس لي من الأبناء الذكور ما استند عليه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان