رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 صباحاً | الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م | 28 ذو الحجة 1438 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أحمد السيد النجار.. بيدي لا بيد الهيئة !

أحمد السيد النجار.. بيدي لا بيد الهيئة !
21 أبريل 2017

أحمد السيد النجار.. بيدي لا بيد الهيئة !

وليد بدران

أحمد السيد النجار.. بيدي لا بيد الهيئة !

 

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا حالة من الهري واللت والعجن حول استقالة رئيس مجلس إدارة الأهرام السابق أحمد السيد النجار من منصبه.

 

والحقيقة أن المؤيدين والمعارضين للنجار اتفقوا على أمر واحد فقط وهو ابتعاد الأسباب الحقيقية لموقفهم عن ملف الإدارة والصحافة، فالسبب قد يكون له علاقة بالمواقف السياسية والعلاقات الشخصية ولكنه أبعد ما يكون عن أصل المشكلة.

 

والمشكلة يا سادة تبدأ بالجهة التي اختارت النجار وتلك التي كانت ستستبعده وقبلهما الجهات التي كانت تقوم بالاختيار أيام مبارك والمجلس العسكري والإخوان وقبلهم عبد الناصر والسادات.

 

وتضم تلك الجهات (على اختلاف أسمائها)، والتي كانت ومازالت تقوم بالاختيار لمناصب رؤساء مجلس إدارات المؤسسات الصحفية ورؤساء التحرير، عادة آعضاء أبعد ما يكونوا عن الإدارة والتحرير فهم في العادة شلة الحاكم سواء كانوا فلول أو إخوان أو ناصريين.

 

ولو ضمت تلك الهيئات رؤساء مجالس إدارة وتحرير سابقين فإنهم عادة ما كانوا فاشلين في مناصبهم و لم يكن لهم من إنجاز يذكر سوى إغراق مؤسساتهم في المزيد من الديون، ذلك فضلا عن تألقهم في فن التطبيل.

 

يعني أعضاء هيئات غير مؤهلين لاختيار شخص لإدارة كشك سجائر يختارون شخصيات لإدارة مؤسسات مترهلة ليس لديهم ما يميزهم سوى انتمائهم للشلة وولاءهم للحاكم.

 

وبالطبع فإن الاختيار لا يتضمن أي انترفيوهات ولا بوردات ولا أسئلة ولا مشاريع مرتبطة بأهداف وتوقيت ولا يحزنون لأن أعضاء تلك الجهات لا يعرفون عادة أي شيء عن كل ما سبق. وربما يكون السؤال الوحيد للمرشح لمنصب هو: "طابخين إيه النهاردة"؟

 

فالنجار يا جماعة الخير لم يتم اختياره لعبقريته الإدارية ولا لألمعيته الاقتصادية ولا لجهبزيته الصحفية وإنما تم اختياره ببساطة لأنه من شلة معينة كانت تتحكم في عملية الاختيار فلما أطاحت بها الشلة المباركية القديمة أدرك أنه ذاهب حتما فقال بيدي لا بيد الهيئة.

 

إن عملية اختيار القيادات برمتها وفي كل المجالات في مصر عبارة عن سمك لبن تمر هندي،  الأساس فيها هو الحب الحب والشلة الشلة وتطبيل تطبيل وأبجني تجدني.

 

وأما ما يقال عن إيجابيات النجار أو سلبياته فسوف تكشفها الأيام، أو كما قال المخلوع لا فض فوه: "سيشهد له التاريخ بما له وما عليه".. لكن في البداية كانت الشلة وفي النهاية أيضا!

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    زمن الهتيفة

    علاء عريبى

    زمن الهتيفة

    عبد الناصر.. هذا المواطن

    سليمان الحكيم

    عبد الناصر.. هذا المواطن

    الديمقراطية الضارة (2 - 3)

    محمد مصطفى موسى

    الديمقراطية الضارة (2 - 3)

    بن سلمان.. والتحليق فوق الكارثة!

    مها عمر

    بن سلمان.. والتحليق فوق الكارثة!

    نحن أزمة الاستثمار وأعداؤه

    مدحت نافع

    نحن أزمة الاستثمار وأعداؤه

    الديمقراطية الضارة (1 - 3)

    محمد مصطفى موسى

    الديمقراطية الضارة (1 - 3)

    دولة القهر لا تدوم

    محمد حماد

    دولة القهر لا تدوم

    12 مليار جنيه خسائر سنة بالهيئات الاقتصادية

    ممدوح الولي

    12 مليار جنيه خسائر سنة بالهيئات الاقتصادية

    احبسوا الفقراء جميعًا مع فتاتي المترو!

    أحمد جمال زيادة

    احبسوا الفقراء جميعًا مع فتاتي المترو!

    المسلمون وآلة الإعلام الجهنمية!

    سليمان الحكيم

    المسلمون وآلة الإعلام الجهنمية!