رئيس التحرير: عادل صبري 12:01 مساءً | الجمعة 28 أبريل 2017 م | 01 شعبان 1438 هـ | الـقـاهـره °

التلميذ الخائب (4)

التلميذ الخائب (4)
01 فبراير 2016

التلميذ الخائب (4)

مروة رخا

في المقالات السابقة من سلسلة "التلميذ الخائب" تناولت بعض صعوبات التعلم التي تواجه الأطفال في سن المدرسة وكيف يوصم الطفل بأنه تلميذ خائب وهو في واقع الأمر يعاني من أحد صعاب التعلم ويحتاج رعاية خاصة وتوجيه مختلف عن الأطفال النمطيين في نموهم.


تناولت فقر الذكاء السمعي وتناولت الديسلكسيا وتناولت الديسكالكوليا، واليوم سوف أتحدث عن صعوبة جديدة من صعوبات التعلم – الديسجرافيا – Dysgraphia.
 

إذا كان لديك طفل متعثر دراسيًا أو متأخر عن أقرانه يرجى متابعة هذه السلسلة..


معنى كلمة "ديسجرافيا" هو صعوبة بالغة في استخدام القلم وكتابة الحروف والتعبير عن الذات كتابيًا باستخدام الورقة والقلم، مثل الديسلكسيا والديسكالكوليا، لا يعرف سبب محدد للديسجرافيا وقد أرجح الكثير من المعالجين السبب لعوامل جينية ووراثية تؤثر على المخ وقدرته على التعامل مع الكلمات والأرقام والورقة والقلم بصورة طبيعية.
 

الطفل المصاب بالديسجرافيا قد يبدو كسولًا وقد تظنه مهملًا ولكنه في واقع الأمر لديه مشكلة!
 

هذه بعض النقاط التي تشير إلى أن طفلك مصاب بالديسجرافيا:

- يجلس بطريقة "عجيبة" عندما يكتب.

- يمسك القلم بطريقة "غريبة" عندما يكتب.

- يكتب ببطء شديد ومع ذلك خطه سيء.

- يجد صعوبة في كتابة الحروف وتذكر شكلها وتذكر شكل الكلمات التي يحاول كتابتها.

- قد تلاحظ أنه لا يستطيع الالتزام بالسطر وقد تلاحظ أنه لا يترك مسافات بين الكلمات أو يترك مسافات غير متساوية أو غير مقبولة.

- يتعب بسرعة من فعل الكتابة ويكره الواجبات الكتابية.

- خطه غير مقروء أو مائل للخلف أو مائل للأمام.

- مهما تدرب على الكتابة لا يتقنها.

- لديه صعوبات في الرسم وفي استخدام المقص وأحيانًا في ربط رباط حذائه.


أثناء دراستي لشهادتي الأخيرة في المونتيسوري للطفولة المبكرة، درست صعوبات التعلم بصورة مبسطة ولكنني استطعت الربط بين نهج المونتيسوري وكيفية التغلب – قدر المستطاع – على الإعاقات المختلفة. للأسف لا يوجد علاج لصعوبات التعلم ولكن بالمساندة واستخدام أدوات بديلة لأدوات التعليم التقليدي يمكن مساعدة الأطفال الذين يعانون من الديسجرافيا.
 

يساعد نهج المونتيسوري الأطفال المصابين بالديسجرافيا من خلال:

- تقديم التجربة التعليمية الحسية؛ أيًا كان ما يحاول الطفل تعلمه لا يعتمد فقط على الكتابة باستخدام الورقة والقلم! يستخدم الطفل جميع حواسه للتعلم؛ يلمس ويسمع ويرى ويشم ويتذوق ويتذكر ويقارن ويطابق ويدرك الخواص من زوايا مختلفة.

- التدرج من السهل إلى الأصعب فالأكثر صعوبة ويتم هذا التدرج بناء على سرعة استيعاب الطفل واستجابته.

- التدرج من الملموس المحسوس إلى الرمزي والمبهم – مثل إطارات الأشكال الهندسية المعدنية – metal insets – التي تعط للطفل الفرصة لتقوية عضلات أصابعه وقبضته على القلم ثم الانتقال إلى شف الأحرف ثم تتبع النقاط ثم الحروف المكتوبة في صينية الرمال ثم الحروف المكتوبة على السبورة وأخيرًا الحروف على الورق.

- استخدام الثلاث حصص في الدرس الواحد – هذا كذا. أين كذا؟ ما هذا؟

- مراجعة الدروس الماضية أو الخطوات السابقة قبل الانتقال إلى الدرس الجديد.

- تقسيم كل شيء إلى أجزاء وخطوات صغيرة يسهل على الطفل استيعابها.

- أغلب دروس المونتيسوري وأنشطته تقدم للأطفال كل على حدا وبعضها في مجموعات صغيرة.

- يهتم نهج المونتيسوري بتقوية ذاكرة الطفل من خلال تدريبات الذاكرة. في أغلب الأنشطة، يطلب من الطفل الذهاب إلى طاولة ما وإحضار مثلًا حيوان يبدأ بصوت ب. النوع الثاني من تدريبات الذاكرة هو أن يطلب من الطفل النظر حوله في الفصل وإحضار حيوان يبدأ بصوت ب.

- يهتم كذلك بتقوية التوافق العصبي بين العين واليد من خلال أنشطة كثيرة مثل اللضم والحياكة واستخدام المقص واستخدام السكين والصلصال والعجين واستخدام الإسفنج لنقل الماء بين الأوعية.

 

إذا لم تنجح كل هذه التدريبات والأنشطة في تحسين قدرة طفلك على طباعة الحروف والكلمات، يجب أن تستخدم البدائل مثل استخدام ملفات الورد ولوحة الكتابة بدلًا من الورقة والقلم، استخدام المسجلات بدلًا من الكتابة خلف المعلم، استخدام الملازم المطبوعة بدلًا من الاعتماد على كراس الفصل، والتفاوض مع المدرسة والمدرسين في تقليل حجم الكتابة المطلوب من الطفل سواء في الواجبات أو الامتحانات. في بعض الحالات قد يُسمح للطفل بأداء الامتحانات شفويًا بدلًا من الكتابة.


لا يوجد تلميذ خائب في المطلق ولكن يوجد أهل ومعلمين لا يدركون أن هذا طفل مختلف ويحتاج مساعدة ليحقق ذاته وينمي قدراته ويتعايش مع إعاقته!

 

تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات وشهادة المونتيسوري للطفولة المبكرة حتى 6 سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    صالونات وليس مؤتمرات الشباب !

    مدحت نافع

    صالونات وليس مؤتمرات الشباب !

    حق الزوج في كوب شاي !

    كريم الشاذلى

    حق الزوج في كوب شاي !

    الدلال.. لماذا تحبه المرأة وكيف يقرؤه الرجل؟

    سمير حشيش

    الدلال.. لماذا تحبه المرأة وكيف يقرؤه الرجل؟

    سيادة الرئيس ..من يقود شاحنة القمامة؟

    أحمد رفعت

    سيادة الرئيس ..من يقود شاحنة القمامة؟

    لغز سيناء

    خالد داود

    لغز سيناء

    الأيام الجهمة

    أسامة غريب

    الأيام الجهمة

    كيف غيّر فيس بوك حياتنا؟

    خديجة جعفر

    كيف غيّر "فيس بوك" حياتنا؟

    حوار متخيل بين بوتين وترامب (2)

    ثابت عيد

    حوار متخيل بين بوتين وترامب (2)

    الحال في مصر الآن

    محمد الصباغ

    الحال في مصر الآن

    دومة.. لا دليل سوى الثورة !

    أحمد جمال زيادة

    دومة.. لا دليل سوى الثورة !