رئيس التحرير: عادل صبري 06:21 مساءً | السبت 23 سبتمبر 2017 م | 02 محرم 1439 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ما نسبة الـ5:1 في إنقاذ علاقتك بطفلك؟

ما نسبة الـ5:1 في إنقاذ علاقتك بطفلك؟
23 يناير 2017

ما نسبة الـ5:1 في إنقاذ علاقتك بطفلك؟

مروة رخا

ما نسبة الـ5:1 في إنقاذ علاقتك بطفلك؟

 

اكتشف الباحثون النفسيون في مؤسسة جوتمان طريقة للتنبؤ بمصير الزيجات؛ الزيجات التي لا تقابل فيها كل لحظة سيئة أو كل شعور سلبي أو كل مشادة بخمسة لحظات إيجابية تنتهي بالانفصال!

 

تقول الدكتورة لورا مارخام أننا إذا طبقنا هذه القاعدة على علاقتنا بأطفالنا سنتمكن من التنبؤ بشكل مستقبلنا معهم. هل تريد علاقة تشوبها التصادمات والخلافات مع طفلك في سن المراهقة؟ هل تريدها فاترة سطحية؟ هل تريدها متفجرة لحظات الغضب ومشحونة بالسلبية؟ إذا كانت الإجابة لا، انقذ مستقبلكما الآن.

 

أمثلة الأخطاء السلبية في حق طفلك:

الصراخ في وجهه

.

الضرب بكل أشكاله.

 

الإهانة اللفظية.

 

السخرية.

 

عدم الانتباه لحديثه.

 

النظرات الجارحة.

 

المقارنة بينه وبين طفل آخر.

 

اتهامه بصفات سلبية مثل الفشل أو الغباء.

 

تركه أمام التلفاز "للتخلص منه".

 

حرمانه من حقه في الاستكشاف واللعب والمرح والخروج والفسح والانطلاق.

 

القهر والتحكم وفرض رأيك بديكتاتورية.

 

أمثلة التصرفات الإيجابية لتعويض طفلك:

اللعبا سويا بدون مقاطعات تليفونية وبدون شاشات وبدون زهق أو تململ. اللعب مع طفلك بكل جوارحك.

 

الضحك سويا. الضحك على مشاهد كوميدية أو الضحك أثناء اللعب.

 

الحضن. تكرار الأحضان والتعبير اللفظي الصريح عن حبك لطفلك.

 

الاعتذار الصريح المباشر عما بدر منك مع إبداء الندم.

 

الكلام الإيجابي في حق طفلك مباشرة له وأمامه عند الحديث عنه.

 

الفسح والتنزه والاستمتاع بصحبة طفلك وأسئلته وتعليقاته وكلامه.

 

الإنصات لطفلك وتشجيعه على فتح حديث معك.

 

الابتسام في وجه طفلك كلما التقت أعينكما.

 

مشاركة طفلك أحداث يومك والاستمتاع بالحوارات الشيقة معا.

 

تشجيعه على المناقشة وإبداء رأيه.

 

امتنع عن تعويض طفلك بشراء الألعاب أو الهدايا أو إعطائه المال كطريقة لتعويضه عن قسوتك أو إهانتك أو اعتدائك أو تجاهلك. علاقتك بطفلك لا تصلحها الرشاوي المادية بل بالعكس سيتعلم طفلك ابتزازاك واستغلالك ومع الوقت ستتبلور مشاعره تجاهك وتصبح سخط واحتقار لشخصك وفكرك حتى وإن لم يعبر عنها صراحة.

 

تذكر أن قوة علاقتك بطفلك وعمقها هو حجر الأساس في التربية والتهذيب والتوجيه وأن الاحترام المتبادل بينكما هو الاستثمار الحقيقي للمستقبل. مهما كانت أخطائك في حق طفلك ومهما ظننت أنك تأخرت، ابدأ الآن بمحاولة جادة لتقويم نفسك وتعديل سلوكك وابدأ الآن بتطبيق قاعدة الـ5:1.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    الديمقراطية الضارة (3 - 3)

    محمد مصطفى موسى

    الديمقراطية الضارة (3 - 3)

    سنعلمهم الوطنية!

    مها عمر

    سنعلمهم الوطنية!

    وائل عزيز الذي فقدناه ويفتقده الأزهر

    محمد حماد

    وائل عزيز الذي فقدناه ويفتقده الأزهر

    عيون الناقد ويراعه

    مدحت نافع

    عيون الناقد ويراعه

    الكويز ركيزة الصادرات المصرية للولايات المتحدة

    ممدوح الولي

    الكويز ركيزة الصادرات المصرية للولايات المتحدة

    ناقوس العمر المزعج جدًا

    آلاء الكسباني

    ناقوس العمر المزعج جدًا

    زمن الهتيفة

    علاء عريبى

    زمن الهتيفة

    عبد الناصر.. هذا المواطن

    سليمان الحكيم

    عبد الناصر.. هذا المواطن

    الديمقراطية الضارة (2 - 3)

    محمد مصطفى موسى

    الديمقراطية الضارة (2 - 3)

    بن سلمان.. والتحليق فوق الكارثة!

    مها عمر

    بن سلمان.. والتحليق فوق الكارثة!