رئيس التحرير: عادل صبري 03:55 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!
15 أبريل 2018

يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

علاء عريبى

يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

 

من أهم المدارس الصحفية فى مصر، مدرسة الكاتب الكبير أنيس منصور رحمة الله عليه، كانت الدنيا تتقلب وتقوم وتقعد، مظاهرات، شكاوى من الغلاء، وضعف المرتبات، وطابور بطالة، وتدنى الخدمات، التعليم، والصحة، والمرافق، والمواصلات، وهو رحمة الله عليه يكتب عن الرحلات، والأمراض، الأدوية، بأسلوب رشيق، وجمل خبرية قصيرة وسريعة، يجرك خارج الظروف التى تمر بها البلاد، ويحلق بك فى رحلة لكوكب أو لبلد لن تقم بها، يصور وقائع، ويصف أشخاص، ويحكى طرائف، وفى نهاية المقال يتركك، فتسقط وسط الشارع، الزحمة، ورائحة العرق، وطابور العيش، وفراخ الجمعية، وفلوس البقال، والجزار، والحلاق، والمدارس، وحافظة نقودك الخاوية، وارتفاع درجات الحرارة، وأصوات الكلاكسات، وانتظار طبيب الطوارئ، وموضع قدم فى الأتوبيس.

 

 كان رحمة الله مثل حالي يعانى من القولون الصاعد والمستعرض والهابط، لا يمر أسبوع إلا ويشكو فى عموده "مواقف" منه، يذكر الأدوية التي كان يتعاطها، وأظنه رحمة الله كان يفضل حبوب الفحم، تجمع الغازات وتطردها فى دورة المياه، وللأمانة جربت حبوب الفحم أكثر من مرة ولم أرتاح عليها، وترددت على أكثر من طبيب، وكتبوا لى العشرات من الروشتات، وبلبعت العديد من الأدوية والقولون تقول حجر، أخر طبيب استشرته أكد أن قولوني منتفخ جدا، وأنه أصبح في حجم ماسورة فطرها أربعة بوصة، وفاجأني بسؤال مسح كل تاريخى وأوهامي:

 

ــ بتشتغل إيه؟

 

سخرت من نفسى التى أوهمتنى أننى كاتب معروف، وأن هناك العشرات بل المئات يقرؤون ما أكتب، ضحكت بصوت مرتفع، سألني بدهشة:

 

ــ أنا فلت حاجه تضحك؟

 

ــ قلت له: أبدا تذكرت موقف مماثل ضحكنى، بعتذر لحضرتك.

 

ــ ما قلتش، بتشتغل ايه؟

 

ــ صحفى

 

ــ وبتكتب فى إيه بقى، عن الممثلات أم فى الحوادث؟

 

ــ بكتب عمود

 

ــ بجد، بتكتب فيه إيه؟

 

ــ أبدا، عن بعض المشاكل.

 

ــ أنت معارض بقى؟

 

ــ مش قوى

 

ـــ هو ده سبب انتفاخ والتهاب القولون، ونصيحتى لك أن تبتعد عن المعارضة والنقد، صحتك أهم، وكمان أنت مش هتغير الكون، وجلس على مكتبه وقال وهو يكتب الروشتة: الصحافة من المهن التى تقصف العمر، ونصحني أن أبتعد عن القلق، والتوتر، والحديث فى الشأن العام، ومشاكل المواطنين، وانتقاد الحكومة، والحديث عن الحريات، خاصة حرية التعبير، وأكد لى أنني أبحث عن سراب، وأن المناخ السائد فى البلاد لا يفضل الحريات، ولا النقد، والبعض يدفعه بعنف وقسوة تجاه الكراهية والإقصاء، وقال لى في وجهي بصريح العبارة: لا أنت ولا غيرك تقدروا تواجهوا العنف أو الكراهية.

 

بعد أن قامت الحكومة بحظر موقع مصر العربية، تذكرت واقعة الطبيب وحكيتها للصديق عادل صبري، عندما اتصلت لكي اطمئن عليه، وقلت له تخيل بنحارب طواحين الهواء، بنكتب علشان الناس وما فيش حد حاسس بحاجة.

 

ــ قال: نحن لا نحارب، نحن نعمل وهذه وظيفتنا، ولكل مهنة متاعبها!

 

بصراحة بعد حبس الصديق عادل صبري أفكر جيدا في الالتحاق بمدرسة القولون الغليظ، أجر القارئ إلى حكايات ما أكثرها، بعيدا عن الوطن ومشاكله، ما الذي سأجنيه من الكتابة عن الفقراء، وضعف المرتبات، وتدنى المعاشات، وسوء الخدمة في المستشفيات والمدارس، وارتفاع الأسعار، والكتابة عن الأولويات والحريات؟، يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية