رئيس التحرير: عادل صبري 11:52 مساءً | الجمعة 20 أكتوبر 2017 م | 29 محرم 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

سد النهضة في عيون سناء جميل

سد النهضة في عيون سناء جميل
24 مارس 2015

سد النهضة في عيون سناء جميل

محمد طلبة رضوان

سد النهضة في عيون سناء جميل

في رائعته "اضحك الصورة تطلع حلوة"، لم أر سناء جميل سوى بلدنا، ستي أم عبده، تجلس على الباجور في ليالي طوبة، وتسخن لي شاي التموين الثقيل، رحلتها من بلدهم إلى البندر، شبرا مصر، غرفة في بيت "شرك"، ولمبة جاز ظلت تحتفظ بها على مسمار دقوه في قلب الحائط ففرفت البلاستيك من حوله، وعلقوها، الكهرباء موجودة، لكنها تقطع، لم أرها تستخدم الشمع يوما، "اللنضة" دائما معمرة بالجاز.

مصر، ستي، جارتنا التي كانت تفترش باب البيت، بجلبابها الذي لم أعرف له يوما لون، النيل في شبرا المظلات، حيث المراكبية الأكثر غلبا من سفاحي ماسبيرو، وحيث الوراق في الجانب الآخر، وحكايات عن مصر قبل السد، الخصوبة، والفيضان وبعد السد، تعب الأرض، وراحة البال، دائما نحن "نص نص"، في الهم والفرح!!

تقف سناء جميل أمام السيسي وقد ذهب يوقع اتفاقية تخص "النيل"، شريان مصر، ورواء ناسها وأرضها، وحده، صحا من النوم وقرر أن يذهب، لا برلمان، لا استفتاء، لا مشورة، لا شيء، مافيش، السيسي وحده لا شريك له.

دموعها تأبى السكوت، لكنها "تزغدها" في قلبها كما كانت ستي تفعل بحنان حين تغلب علينا شقوتنا، يوقع السيسي، ويخبر الأثيوبيين أننا لسنا ضد تنمية بلادهم لكن الله هو من يرسل الماء، وهو مصدر المصريين الوحيد في إقليمهم الجاف، تكتمل الجملة في خيال سناء: ربنا يجعل بيوت الأثيوبيين عمار، هنيا لك يا فاعل الخير والثواب.

لطالما سمعتها "ستي" من شحاذ يجلس على الناصية، أمام مدرسة أم المؤمنين الابتدائية، كانت تخبرنا ألا نعطيه شيئا لأنه نصاب وحرامي، وابن كلب.

الرئيس، يشحذ علينا، ثم يمنح المليارات حوافز، وزيادة رواتب لرجاله، وحماة عرشه، يتركنا لفرصة لن تأتي أبدا، الرئيس ينهب الخليج على اسمنا، ثم يجردنا حتى من أسمائنا، بلا أسماء كالناس في الغربة، المصريون، هكذا ينادينا، نعم، تحيا مصر، وماذا عن أهلها، عن جوعهم، عن عطشهم، عن صبرهم، عن دمائهم؟، مصر أم الدنيا، وهتبقى قد الدنيا، كانت ستي تقول: كسبنا صلاة النبي، فترد أمي: ومالها صلاة النبي، فضل وعدل.

***

"ده أنا شلت النكسة فوق دماغي سنين طويلة، ولفيت بيها البلاد، لحد ما وقعت وانكسرت تحت رجليا، لكن ما كنتش عارفة إنه فيه نكسة تانية مستخبية"

كم نكسة مرت على سناء جميل؟، أكثر من ستي أم أقل؟ أم تراها مثلها؟، ستى، الله يرحمها، مواليد 1916، حكت لي عن سعد باشا الذي كانت تقرأ اسمه على ورق الشجر في الغيط، معقولة يا ستي؟، وحياة النبي، أنت بتعرفي تقري يا أم عبده؟، لا، أمال قريتي اسم سعد باشا ازاي؟، "اللي بيقروا" قالوا لنا، هو فيه حد كان بيلم الدودة في الغيط بيعرف يقرا يا وليه؟، أمال إيه، كلنا جهلة، وأنت بس اللي بتعرف، ولولوا عليك بدري، وحياة النبي سعد باشا ده كان نازل م السما كده!!

حكايات ملؤها التنهيد والوجع، 48، السلاح الفاسد، 67، الهزيمة، الجدعان رجعوا على أرجلهم من سينا، يا كبدي، سابوهم للطل، للشمس تهري أبدانهم، هما مين اللي سابوهم يا ستي؟، الجيش، عبد الناصر يعني؟، لا عبد الناصر كان كويس، بس زملاته هما اللي كانوا أوساخ، سابوا العيال يموتوا، الكلاب، لو عيالهم كانوا عملوا كده؟!!

هزائمنا  تنحت أسمائنا على أوراق الشجر، نزرعها بأيدي "اللي بيقروا"، ونحصدها جيلا وراء جيل، الانفتاح، كامب ديفيد، الاعتقالات، الإرهاب، مبارك، العسكر، دماءنا في ميادين الحرية، هزائمنا/ مواسمنا/ بضائعنا/ يومياتنا المسطورة على الماء والهواء.

السيسي اختصر 7000 سنة في شخصه، الزراعة، الوادي الخصيب، الحروب، الماء، الفيضان، سناء جميل، القمح، ستي، القطن، تهجير النوبيين، حق أم باطل، أنانية أم وطنية؟، كل شيء على ضفافه شرب وعاش، حتى قبورنا، جعلناه بينها وبيننا، هناك، حيث يرقد الأجداد في البر الغربي، كأنه الحد الفاصل بين الموت والحياة، الزمني والأبدي، النسبي والمطلق، الإنسان والإله، يجري ..

 أحرك الشريط إلى الوراء قليلا: صوت سناء جميل ما زال هو هو، ماتت، لكن الأسى في هذا البلد الحزين أبدا لا يموت:

ده احنا صغيرين قوي يا سيد.

لا يا أمه ماحناش صغيرين، احنا كبار قوي، بس مش عارفين نشوف نفسنا.

يموت أحمد زكي، ويضحك السيسي أمام الكاميرات، يقهقه، يكركر، ملء فمه الذي لن يعطش، على الأقل، في هذه الحياة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    نعم.. أنا أيضًا كنت ضحية تحرش

    مها عمر

    نعم.. أنا أيضًا كنت ضحية تحرش

    مشاهد من أربيل

    ممدوح الولي

    مشاهد من أربيل

    آليات تصعيد الشكاوى

    مدحت نافع

    آليات تصعيد الشكاوى

    التحرش في وطن يمتلىء بالبديهيات

    آلاء الكسباني

    التحرش في وطن يمتلىء بالبديهيات

    عرابى وعَوْدةُ التوتونجى

    يحيى حسين عبد الهادى

    عرابى وعَوْدةُ التوتونجى

    العيش في عالم مزيف

    كريم الشاذلى

    العيش في عالم مزيف

    محمد السيد سعيد النبيل الذي لا يُنسى

    محمد حماد

    محمد السيد سعيد النبيل الذي لا يُنسى

    بعضها سقط

    علاء عريبى

    بعضها سقط

    إنجاز الطاغية القاتل

    محمد مصطفى موسى

    إنجاز الطاغية "القاتل"

    قرصة ودن

    سليمان الحكيم

    قرصة ودن