رئيس التحرير: عادل صبري 12:53 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هبة رؤوف عزت..ودروس في بناء العقل والوجدان

هبة رؤوف عزت..ودروس في بناء العقل والوجدان
14 أبريل 2014

هبة رؤوف عزت..ودروس في بناء العقل والوجدان

مجدى سعيد

هبة رؤوف عزت..ودروس في بناء العقل والوجدان

صياغة العقل والوجدان هي المهمة الاستراتيجية الأولى التي تحتاجها الأمة في كل وقت وحين وفق احتياجاتها ومتطلباتها وتحدياتها التي تتجدد كما تتجدد البشرية طالما بقي في الأرض أرحام تلد وقبور تبلع، وهي أحوج ما تكون حينما تكون الأمة في وضع استضعاف طال أمده قرونا، وهي أحوج ما تكون أيضا حينما تكون الأنظمة الرسمية التي تتولى شئون البلاد والعباد لا تقوم بتلك المهمة وفق احتياجات الأمة ومتطلباتها وتحدياتها، بل إنها تعمل على تلك المهمة بمواصفات ومقاييس تتناسب ونظم الفساد والاستبداد، وتناسب وما يطلبه الأعداء، وفي وسط ظلمات الفتن التي نعيشها في مصر وما تسببها من ارتباك وحيرة وتخبط "بادرت" الدكتورة هبة رؤوف عزت بإيقاد شمعة للمساهمة بنصيب في تلك المهمة.

والدكتورة هبة رؤوف عزت هي ناشطة وكاتبة وباحثة، تعمل مدرسا للعلوم السياسية في كل من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، وهي من مواليد عام 1965، حاصلة على دكتوراه العلوم السياسية عام 2007 حول موضوع "المواطنة تطور المفهوم في الفكر الليبرالي"، والماجستير عام 1992 حول "المرأة والعمل السياسي..رؤية إسلامية"، والدكتورة هبة هي أحد رموز مدرسة العلوم السياسية في الرؤية الإسلامية، وهي تلك المدرسة التي أسسها الراحل الأستاذ الدكتور حامد ربيع، وهي في ظني – والله أعلم – أهم وأكبر مدرسة فكرية أكاديمية عرفتها الجامعات المصرية، ولعل أحد رموز وأبناء تلك المدرسة يتولون الحديث عنها، باعتبارها من أكبر السرج المضيئة في الحياة الفكرية المصرية.

أما درس وحوار الثلاثاء للدكتورة هبة رءوف عزت فقد بدأ يوم ٢٥ / ٦ / ٢٠١٣ بتدارس كتاب "مقدمة ابن خلدون" واستمر الدرس والحوار طيلة ٧ أشهر تخلله حلقات مصغرة تدارس ومناقشة الكتاب وموضوعات العمران المختلفة كما تناولها ابن خلدون..ثم أُبلغت الدكتورة من قبل إدارة المسجد بأنه قد وردت لها تعليمات بوقف الدرس يوم السبت الموافق ١٥ / ٢ /٢٠١٤ و تقرر استمرار الحوار على مجموعة الدرس على الفيسبوك كل ثلاثاء لحين ترتيب المسار، وبعد انتهاء دروس مقدمة ابن خلدون، تقوم الدكتورة الآن من خلال تواصلها مع جمهورها على الفيسبوك بتدارس كتاب "جمهورية أفلاطون". وبين انتهاء مدارسة مقدمة ابن خلدون وابتداء مدارسة جمهورية أفلاطون وتحديدا يوم 25 مارس الماضي كتبت الدكتورة هبة كلاما نفيسا يوجز مقاصدها من دروسها ويلقي بقبس من النور على ما نقصده يـ "صياغة العقل والوجدان":

(ما أهمية أن نقرأ ما أنتجه العقل في حضارات أخرى وما قدمه فهم لم يسترشد بالوحي؟ ما أهمية أن نقارن ما عندنا برؤى الآخرين؟ هل من فائدة؟ هل هذا وقته؟ ..تلك أسئلة مشروعة..

أما أن نقرأ ما أنتجه العقل ونفهم منطقه وحجته فدرس تعلمناه من كتاب الله. السير والنظر ليس مقصوده التجوال بين المدن والآثار.. بل أيضاً النظر في الأفكار وما أدت إليه في تطور الأمم من أطوار.

وحين نقرأ منطق الجدل في القرآن بين يقولون وقل لا نتعلم المجادلة فقط بل صياغة الحجة وتفكيك ثم تفنيد حجج المنطق الآخر للكون والحياة. وحين نفعل ذلك قد ننتقي حكمة واردة أو فكرة شاردة. فالعقل البشري من آيات الله.. قد يصيب حقيقة وقد يضل، لذا كان منتج الحكمة منه مفيد ما دام معنا ميزان الحُكم الذي به نزن وهو كتاب الله وسنة رسوله واجتهاد العقل الذي استرشد بالكتاب منذ انقطاع الوحي. نتجول في عالم المعنى وننتقي ، ونتحرك في الواقع ونستهدي بالله .. ونتقي. سبب آخر أن نقرأ في تراث الغرب الذي احتلنا وترك وراءه منتجات ثقافته الفكرية والمؤسسية، فقد اختلط فيه الطيب بالخبيث، والحسن بالقبيح ، ولم يترك لنا خرائط الألغام ولا حرص على أن تستقيم عندنا الأفهام. وقد تعلمنا من حذيفة بن اليمان درسا عميقاً حين قال : كان الناس يسألون رسول الله عن الخير.. وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني.  نحن لابد أن نفهم الخير ونعرف منطق الشر.. وقديما قال أحد السلف: لفقيه أشد على الشيطان من ألف عابد.
هل هذا وقته والأمة تضطرب أحوالها أن نجلس فنقرأ ؟ والسؤال هو لماذا اضطربت أحوالها وارتبك مسارها؟ ما الأسباب؟ وكيف نأخذ بالأدوات الأمثل ونأخذ بالأسباب لتنهض ولا يتعارض مسار مع آخر.. هناك للنهضة طرق ومسالك.. وهناك على الناس فروض عين وفروض كفاية تتفاوت، ولا يستغني أحد عن المعرفة على أي المسالك سار، والاستبصار واجب والقراءة فريضة كل وقت.  وكما كتبت اليوم قبل ساعات: القبلة قبل التكبير ، والوجهة قبل النفير، والزاد قبل المسير- ولا تكفي سلامة النية.. بل يلزم كذلك صواب الحكم وحسن التدبير. الناس لا يقفون في نقطة واحدة.. والاغتراف من مناهل الفهم لا يتعارض مع السعي، والنفير خفافا وثقالا للنهضة بأدواتها ووسائلها لا يتناقض مع أن ينفر من كل فرقة طائفة ليتفقهوا . وقد يجمع المرء بين نفيره هنا ونفيره هناك.. فيسعى ويكدح.. وعلى الله قصد السبيل.)

وعلى الرغم من أن تلك الدروس لا تتناول الشأن السياسي الجاري في مصر، خاصة وأنها قد بدأت قبل 30 يونيو، وأنها تتناول كتبا علمية قديمة في الاجتماع السياسي، إلا أن النظام الحاكم لم يتحمل بقاءها على أرض الواقع فكما قال عبد الرحمن الكواكبي في كتابه الأشهر طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد "ليس من غرض المستبد أن تتنور الرعية بالعلم، إذ لا يخفى على المستبد مهما كان غبيا أن لا استعباد ولا اعتساف ما دامت الرعية حمقاء تخبط في ظلامة جهل وتيه عماء، ومن ثم فإن المستبد ترتعد فرائصه من العلوم التي تكبر النفوس وتوسع العقول"، لذا فإن خير مقاومة للاستبداد هي تنوير العقول والوجدانات، فلا يشغلنكم التظاهر ضده، عن المهمة الأبقى والأهم لمقاومته في الحال والمآل.
 

رابط لصفحة درس وحوار الثلاثاء للدكتورة هبة رؤوف عزت:
https://www.facebook.com/groups/darstalat/?fref=ts

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية