رئيس التحرير: عادل صبري 04:50 مساءً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

ترامب والمصارعة الحرة

ترامب والمصارعة الحرة
11 يناير 2018

ترامب والمصارعة الحرة

مدحت نافع

أجدني عازفاً عن الخوض في مسألة لم تخل صحيفة ولا موقع على الإنترنت في العالم كله من مقال واحد على الأقل يتناول الكتاب الأشهر هذه الأيام "النار والغضب" لصاحبه مايكل وولف الذي يتناول حوارات وأحداث جرا في أروقة البيت الأبيض منذ بداية ولاية ترامب الرئاسية، بل وقبل ذلك قليلاً في كواليس الانتخابات الرئاسية.

 

لكن شيئاً ما استوقفني في سياق بحر لجّى من الفضائح والنواقص التي ألحقها الكتاب بالرجل الأقوى في العالم وهو رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. المؤلف ينقل في صفحات الكتاب الأولى اندهاشه من فوز ترامب بالرئاسة بل وينقل للقارئ اندهاش ترامب نفسه وأسرته (عدا زوجته!) وفريقه الانتخابي من هذه النتيجة! فالجميع كانوا يعدون أنفسهم لنقل الكرة من ملعب الصناديق الانتخابية عقب الخسارة المحتمة أمام كلينتون وفريقها المتميز إلى ملعب الإعلام الذي يجيد ترامب وأسرته اللعب أمام عدساته. مناط الدهشة هو أن المرشح لمنصب كبير لا يمكن أن يفوز لو أنه فقد الإيمان بقدرته على الفوز ولا أقول بأحقيته للفوز لأن هذا أمر مقطوع بعدمه.

 

ترامب في الكتاب أقرب إلى شخصية كرتونية هزلية لا يعقل كيف تجتمع فيها كل تلك الرذائل دون عقاب، فهو جاهل لا يتعلم شيئاً أو يقرأ عنه إلا قبل خطابه بساعة على الأكثر، وهو صاحب الجلد السميك الذي لا يوقفه أى هجوم ولا يستوقفه أى اتهام فهو يمضى ببساطة في الجدل لو أنه تلقى طعنات نافذة من مجادله وكأنه لم يفهم أو يقدر طبيعة موقفه!

 

هو رجل لا يشعر بالإهانة إذا وجّهت له، وهو زير النساء الذي يحتقر المرأة ولا يراها سوى بضاعة تشترى بالمال، وهو الذي يبرع في الإيقاع بزوجات أصحابه ويعد مشاهد للوقيعة بين المرء وزوجه حتى يحصل على تلك الزوجة في فراشه! وهو الثرى الذي أحرز ثروته من الاستثمار في العقارات والعمل الفندقي وله وأسرته سوابق في التهرب الضريبي، وهو المرشح الذي اعتاد وصف فريقه الانتخابي غير المحترف بأنه الأسوأ على الإطلاق، والذي ما إن تم تنبيهه إلى أن تصرفاً بعينه يخصم من رصيده حال فوزه يقول بملء فيه متشككاً: إن فزنا! وهو المرشح فاحش الثراء الذي كان يبخل على حملته بالمال لأنه يعرف أن فوزه يكمن في الشهرة التي حققها فقط بخوض المعركة الانتخابية، بل كان يخبر زوجته التي أغضبها الإعلام في بعض ما تناول الأسرة بأن كل شئ سوف ينتهى في نوفمبر قاطعاً بأنه لن يفوز...

 

عند هذا الحد من التناقضات التي بلغت مداها باعتلاء هذا الرجل أهم كرسي حكم في العالم، يتراءى لي التشابه بين الشعبية الكبيرة التى تحظى بها لعبة ترامب المفضلة "المصارعة الحرة" وبين حشود الناخبين المصوتين لترامب خلافاً لكل التوقعات واستطلاعات الرأى.

 

فاللعبة التى فقدت الاهتمام بها منذ أن بلغت السابعة من عمرى تقريباً بعدما تأكدت من كونها مدبرة وتمثيلية، ومع هذا يعشقها الكثيرون من عامة الشعب الأمريكي البالغين! لا تختلف كثيراً عن العملية الانتخابية التى جرت مؤخراً بالولايات المتحدة فأسفرت عن فوز دونالد ترامب. كلاهما دالة في الاستعراض واللعب بوسائل الإعلام، والقفز فوق الحبال للسقوط على الخصم من أعلى بعد التحليق في الهواء. الجمهور يصيحون في الفائز الذى يعلمون أنه ليس أهلاً للفوز، لكنهم ساهموا في انتصاره الزائف كونهم ينتظرون مباراة أخرى يظهر خلالها المخلّص الذي يشفى صدورهم بأبشع السبل من هذا المهرّج.

 

صعود ترامب بهذه الطريقة وبتلك الملابسات المخجلة ربما يكون كما قلت من قبل سبباً في إعادة النظر في طريقة التصويت، وفي تساوى الأوزان النسبية لكل صوت انتخابي، بما يرجّح كفة محبي الفوضى ومشجعى المصارعة الحرة لأنهم الأكثر عدداً وإن لم يكونوا الأصوب رشداً.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    أحدث المقالات

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    محمد إبراهيم

    تضامنا مع مصر العربية.. الصحافة ليست جريمة

    السيئ الرئيس!

    سليمان الحكيم

    السيئ الرئيس!

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    علاء عريبى

    يسقط المواطن ويحيا القولون الغليظ!

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    تامر أبو عرب

    عزيزي عادل صبري.. والاس هارتلي يُقرؤك السلام

    ما جريمة عادل صبري؟

    يحيى حسين عبد الهادي

    ما جريمة عادل صبري؟

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    أميمة أحمد

    عادل صبري.. المثقف الوطني وجه مصر

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    محمد إبراهيم

    نظرة على الانتخابات بعد انتهائها

    عادل صبري حفيد النديم

    سليمان الحكيم

    عادل صبري حفيد النديم

    عادل صبري وترخيص الحي!

    علاء عريبى

    عادل صبري وترخيص الحي!

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية

    السيد موسى

    عادل صبري رمز الصحافة المهنية