رئيس التحرير: عادل صبري 06:37 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لهذه الأسباب.. يرفض الرجل توجيهات المرأة

لهذه الأسباب.. يرفض الرجل توجيهات المرأة

المرأة والأسرة

تعرفي على أسباب رفض الرجل توجيهاتك

لهذه الأسباب.. يرفض الرجل توجيهات المرأة

رفيدة الصفتي 05 مارس 2016 20:21

هل يرفض الرجل توجيهاتك، وهل تتغير تعابير وجهه للأسوأ عندما يتخلل حديثك معه نصيحة ما؟ وماذا عن تصرفه عندما تطلبي منه أن يسأل أحدا ما عندما تضلا الطريق؟ وهل يعلو صوته عندما تخيرينه بين الأشياء؟

 

تختلف طبيعة الرجل عن المرأة التي لا تستطيع أن تتحدث إلا وتنهمر النصائح والتوجيهات للأخريات من بنات حواء، في حين يشعر آدم أن التوجيه والنصيحة -مالم يطلبها بشكل صريح- تعني أن المرأة لا تثق به، وأنه طفل صغير أمام ناظريها.

 

الأمر الذي يجعله يتطاول عليها فيرتفع صوته، وتتطور النصيحة من لا مشكلة، وهو ما يدعو المرأة للتساؤل عما فعلته، لأنها لا ترى الاختلاف بين حوء وآدم جيدا في هذا الأمر.

 

وترى الدكتورة دعاء راجح المستشارة الاجتماعية والأسرية أن الرجل لا يحب التوجيهات، الأمر الذي يسبب مشكلة في التواصل، حيث أن التعليمات "بتخليه يتنرفز ويحس انه زي العيل الصغير"، مشيرة إلى أن "الرجل مثلا لو تايه في الشوارع مش بيحب يسأل، بيقعد يلف حوالين نفسه عشر ساعات ولا انه يسأل حد فين الطريق".

 

وتابعت في تدوينة مطولة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "لو عنده مشاكل في شغله مش بيحب يتكلم عنها، ويقعد يفكر ويفكر لحد ما يحلها أو يقتنع أن مالهاش حل فيكتم عليها، ولما ينزل يشتري هدوم لنفسه بينزل مع نفسه مش بياخد حد صاحبه معاه يعرف رأيه".

 

وأضافت: "الرجل لو عايز يتخذ قرار معين، أو يخطط لحاجة معينة، أو يحل مشكلة، أو يصلح حاجة في البيت، أو يعمل حاجة في البيت، يحب يظهر كفاءته وانه عملها لوحده، ودي بتديه إحساس رائع بالكفاءة والفاعلية".

 

وأشارت راجح إلى أن النساء "اتعلموا انهم يدوا توجيهات ونصايح دايما لبعض طول ماهم قاعدين، وفيه ستات مابتعرفش أصلا تعمل حاجة إلا لو حد يشاركها الرأي حتى لو هتشتري ملابس داخلية، فتلاقيها تطلب دايما رأيه في كل حاجة وأي حاجة، وهو بيتضايق من كده".

 

ولفتت المستشارة الأسرية إلى أن الرجل "بيكره توجيهات الست وبيحسسه أنك مش واثقة فيه، وبتعامليه على أنه صغير ومش هيعرف يعمل الحاجة لوحده، ودي من الاختلافات الي بتعمل مشاكل كتير بينهم، هو يتنرفز ويتعصب من توجيهاتها، وهى ما تبقاش عارفة هي عملت إيه غلط، وعايزة رأيه في كل صغيرة وكبيرة حتى لو هتشتري حلق في ودانها".

 

وعن الحل قالت راجح أنه يجب تفهم ومراعاة هذه الاختلافات، مع إيقاف التعليمات والتوجيهات إلا لو طلب الرجل رأي المرأة وسألها بكل وضوح، كما طالبت المرأة أن تحاول الاستماع أكثر من التكلم، مشيرة إلى أن الرجل "لو بيتكلم عن مشكلة أو قرار أو حاجة شغلاه من غير ما ننصح بقدر الإمكان إلا لو طلب النصيحة، نبطل نزوع إلى المثالية ولازم كل حاجة تمشي مضبوطة وصح زي ما احنا عايزينها.. شوية مرونة".

 

وأوضحت المستشارة الاجتماعية: "لو تايه سيبيه تايه براحته أديكي بتتفسحي واقعدي اسمعي موسيقى هادية تهدي أعصابك، ولو اشترى حاجة مش عاجباك لنفسه ماتعديش تنتقدي اختياراته سيبيه يلبس ويشترى الي هو عايزه طالما بتاعته هو، لوو هيشتري حاجة للبيت نشجعه ونشكره ونقوله المرة الجاية تجيبها كذا".

 

وذكرت راجح أن التواصل الكتابي يعد "أفضل من التواصل الصوتي والمباشر، لو أنت صوتك عالي وأسلوبك آمر وحاد، ومش بتعرفي تكوني هادية ورقيقة في الطلب".

 

ووجهت راجح حديثها للمرأة: "لو مش قادرة تستحملي لحد ما يتعلم بالتدريج، يبقى اشتري انت بدل ما تتخانقوا، ارحميه من التسوق معاك علشان ربنا يرحمك، أنا نفسي مبحبش أنزل مع أصحابي وبناتي السوق وبتخنق من ترددهم ما بالك الراجل".

 

وأضافت: "اتعلمي دايما تاخدي قراراتك بنفسك وتفكرى فيها، مش لازم كل حاجة تاخدي رأيه لأن فيه حاجات هو ما بيفهمش فيها أصلا، يعني اللون دا والا اللون دا.. هو شايفهم أصلا لون واحد، البلوزة دي والا دي هو مش شايف فرق أصلا".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان