رئيس التحرير: عادل صبري 12:34 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الثقافة الجنسية.. متى أبدأ مع الأبناء؟

الثقافة الجنسية.. متى أبدأ مع الأبناء؟

المرأة والأسرة

الثقافة الجنسية متى أبدأ بها مع الأبناء

الثقافة الجنسية.. متى أبدأ مع الأبناء؟

رفيدة الصفتي 14 يناير 2016 09:34

ما بين الأسئلة التي يراها الآباء محرجة فيما يتعلق بالثقافة الجنسية، تأتي الإجابات بالصمت والارتباك أحيانا، أو تتجه نحو الإجابات المضللة، والتي تفتح بابا أمام الأبناء للتوجه نحو مصادر أخرى لاستقاء المعلومات، قد تكون صحيحة أو سيئة تنعكس عليهم.

 

وعلى الجانب الآخر يتساءل بعض الآباء عن سبب نفور أبنائهم ورفضهم الحديث معهم، حين يتناولون الثقافة الجنسية كموضوع للحديث حين تظهر علامات البلوغ على الأبناء، معربين عن قلقهم حيال صمتهم.  

 

وترى هويدا الدمرداش مستشارة العلاقات الأسرية ومؤسسة علاقات البنج بونج أن خجل الآباء الزائف في عدم الحديث ومناقشة أمور التربية الجنسية يوقع الأبناء في الخطأ.

 

وقالت الدمرداش في تصريح خاص لموقع مصر العربية: "أنا من أنصار التربية الجنسية، ويجب أن يفهم معنى مفهوم العورة منذ مرحلة الطفولة، كما يجب ألا يتم ترك الطفل قبل سن البلوغ مع أفراد غرباء مع سواق أو شغالة".

 

وتابعت: "يجب على الأسرة حماية الطفل من البداية، لأنها لن تكون معه في كل الأوقات، فيجب أن يعرف معنى الزواج، وما هو مفهوم السحاق، وما تعريف اللواط".

 

وأوضحت مستشارة العلاقات الأسرية: "لكن لو استنيت عليه لسن المراهقة أكيد في مليون واحد سبقك، لذا هيتهرب منك ومش هيتكلم معاك، لأن بعد ما حصلت تغيرات في جسمه وبعد ما يتعب ويقع في الغلط نبدأ نكلمه؟ لأ"، لافتة إلى أن "العلم بيحمي الأطفال لكن الخجل الزائف بيوقعهم في أخطاء".

 

وأضافت: "لو هيروح حضانة وهو في سن السنتين لازم يعرف طالما هيخرج للمجتمع.. تبدأ الأم تتحدث معه بعبارات سهلة مثل: "يا حبيبي محدش يشوف هنا، ومتقلعش قدام حد، ولو حد قالك حاجة تيجي تقول لماما".

 

واستطردت الدمرداش: "ثم نرتقي ونبدأ نطلع لمستوى أعلى.. وعند سن خمس سنوات يجب أن تشرح الأم لأبنائها عملية الزواج كاملة بصورة عملية أو فقهية، وما هو الشاذ فيها، وما هي العلاقات المحرمة مثل اللواط أو السحاق".

 

وتساءلت المستشارة الأسرية قائلة: "أما بالنسبة للآباء الذين ينتابهم الخجل من هذه المواضيع.. هل هم أكثر حياء من الله؟"، مشيرة إلى أن "ربنا شرح هذه الأمور في كتابه، وقال "والذين هم لفروجهم حافظون".. نيجي نفسر كتاب الله ونقف عن الآية دي ونعمل من بنها؟".

 

واختتمت مؤسسة علاقات البنج بونج حديثها بـ: "ربنا عايزنا نتعلم، والحياء والخجل في هذا الأمر يكون من الحرام، وليس العلم الذي هو حلال".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان